خبراء التنمية ينصحون خريجي الجامعات بتطوير قدراتهم
آخر تحديث GMT 15:34:34
 فلسطين اليوم -

يسعون إلى تحقيق إنجازات مهنية بعد سنوات الدراسة

خبراء التنمية ينصحون خريجي الجامعات بتطوير قدراتهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خبراء التنمية ينصحون خريجي الجامعات بتطوير قدراتهم

تهيئة خريجي الجامعة
لندن - ماريا طبراني

أكّد باحثون أنّ الحصول على شهادة جامعية لا يعدّ أمرًا كافيًا للحصول على فرص عمل مميزة، ويعاني الخريجون الجدد من الواقع الذي يواجههم بعد انتهاء دراستهم في الجامعة، وتحتاج حياتهم إلى المزيد من التطوير والخبرات.وتتأثر محنة ما بعد التخرج بالعامل النفسي بشكل كبير، ويتعلق الأمر بمحاولة عدم التعثر منذ البداية أو اليأس من تكرار محاولة الحصول على ما يتمناه الشاب أو الفتاة بعد التخرج، وفي ظل طلبات التقدم للكثير من الوظائف والتعرض للإحباط نتيجة الرفض والخبرة المطلوبة والتدريب الداخلي والعمل غير مدفوع الأجر، يصعب السيطرة على الصوت الداخلي الذي يخبرك بأن الوضع سيستمر هكذا بحيث لا ينتهي بك الحال إلى الإحباط.وبالإضافة إلى انتظار الوظيفة، يواجه الخريجون الجدد بعض الديون المتراكمة، ويعد التخرج في ظل المناخ الحالي أمرا صعبا خصوصًا لهؤلاء الذين لا يحصلون على أي دعم، لاسيما عندما لا تجري الأمور كما هو مخطط لها، ويبدو الأمر كما لو أن العالم لا يتطلب الصبر فقط ولكن إعادة تقييم التوقعات.وفي أثناء البطالة نبدأ في إدراك أن وظائفنا المثالية مجرد أحلام، ويمكن القول إن إدراك أنفسنا في هذه المرحلة يعتبر أمرًا قاسيًا للغاية.

وفي العالم الحقيقي نصبح أكثر عرضة للقلق وعدم الرضا حيث تتطلب بعض الوظائف نوعًا من التدريب والعمل دون أجر لفترة، ويعد هذا خيارا صعبا بالنسبة إلى الكثيرين، وتشير الدراسات الحديثة إلى أن ثروة الوالدين أكثر أهمية في نجاح الشباب، وتتضح أهمية ثروة وعلاقات العائلة بعد التخرج، أما من يعيشون في مجتمع عصامي في ظل عدم تكافؤ الفرص للخريجين يضطرون إلى قبول وظائف غير مميزة ويتمسكون بها لمواجهة الواقع.وتواجه العقول المميزة مزيدًا من التحديات في ظل عدم تكافؤ الفرص، ويترك هذا أثرا سلبيا على إبداع الشباب، وهذه صفات لا غنى عنها حتى يتعافى الاقتصاد، ويسبب عدم توافر فرص العمل بعد الجامعة يعاني الشباب من إحباط حقيقي، ما يؤثر على مستويات الطموح لديهم.وأوضح أحد الخريجين الذي اضطر إلى قبول وظيفة لا يرغب فيها، "عندما يسألني الناس عن وظيفتي أشعر أنني أجيب نيابة عن شخص آخر".

وأوضحت الأبحاث أنه منذ فترة الركود تزايد عدد الخريجين الجامعيين الذين يشغلون أدوار غير الخريجين، وأشار معهد "تشارترد" للأفراد والتنمية أن 58.8% من الخريجين يعملون في وظائف لغير الخريجين.وتعد ممارسة عمل بدوام جزئي خارج نطاق اهتماماتك من الأمور الضرورية بعد التخرج لكنها تؤثر على المشاعر الخاصة بقيمة الذات والتي تدفع الشخص إلى الاستمرار في المحاولة، ويشعر الخريجون بعد التخرج كما لو كانوا في انتظار بداية حياة جديدة ويتوقعون فتح المزيد من فرص العمل أمامهم.وتساعد المناقشة الإيجابية المفتوحة حول واقع الحياة بعد التخرج في إفادة الخريجين الجدد لإثبات أن مشاعر الملل والاكتئاب بعد الجامعة تعتبر أمرا عاديا، ويجب على المجتمع التوقف عن الادعاء بأن التخرج من الجامعة يؤدي بالضرورة إلى فتح باب التوظيف، ولكن يجب إقامة حوار علني ومفتوح حول كيفية خوض المعركة في مرحلة ما بعد الجامعة في خطوات أولية كأداة لتشجيع هذا الجيل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء التنمية ينصحون خريجي الجامعات بتطوير قدراتهم خبراء التنمية ينصحون خريجي الجامعات بتطوير قدراتهم



 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday