خطوات عملية  لاعانة الطلاّب على التخلص من الضغوط أثناء الاختبارات
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

الاستماع لملاحظاتهم ولتعبيراتهم المازحة ومشاركتهم الشعور بالتوتر

خطوات عملية لاعانة الطلاّب على التخلص من الضغوط أثناء الاختبارات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خطوات عملية  لاعانة الطلاّب على التخلص من الضغوط أثناء الاختبارات

الاعتراف بالتوتر الحسي الذي يمر به الطلاب في موسم الاختبارات
لندن- سليم كرم

تناولت أليس فيكتور الناشطة في منظمة YoungMinds في كتابها الضغط الذي شعرت به خلال موسم الامتحانات، وكيف يمكن للمعلمين دعم الشباب بشأن الضغط الذي  يمرون به، وأوضحت  "كمعلم عليك أن تعلم أن الطلاب يعبّرون عن أنفسهم بطرق مختلفة، ولذلك عليك آلا تتجاهل أي تعليق حتى وإن بدا كمزحة في الفصل الدراسي، فكل شخص لديه مستوى حساسية مختلف، ولذلك ربما يكون التعليق الصغير تلميحا" لقضية أكبر، وعليك آلا تصمت ولكن يجب أن تسأل الطلاب عن تعليقهم، ويمكنك إبداء بعض التعاطف بحيث تشجعهم على التحدث عن شئ أعمق".

وتابعت فيكتور " من الواضح أن الطلاب يحترمونك باعتبارك مُعلمهم وأنك تحافظ على علاقة مهنية احترافية معهم، ولكن عند التحدث عن التوتر والصحة العقلية يفضل أن تتذكر أن جميعنا بشر، وعليك أن تتفاعل مع الطلاب كما تفعل مع أي شخص أخر، ويجب عليك التخلي عن التعالي أو الاستعلاء وحاول أن تكون أكثر انفتاحا وتواضعا"، وبالنسبة لي كان من أكثر الأشياء المفيدة خلال موسم الاختبارات هو سماع أمثلة عن المواقف العصبية ومعاناة الصحة العقلية سواء من زملائي أو الأشخاص البالغين، وكان ذلك يساعدني ويجعلني أشعر أنني لست وحدي".

وأردفت فيكتور " ذهبت إلى مدرسة معروفة بسمعتها الأكاديمية، وعلى الرغم من إقبالي على دخول المدرسة إلا أنني شعرت بضغوط مستمرة طوال فترة تواجدي هناك حتى أتخطى توقعات والدي ووالدتي والمعلمين، وحتى يمكنني الارتقاء إلى مستوى نجاح زملائي، ويحرص الطلاب على مستقبلهم ويريدون القيام بعمل جيد في المدرسة وما بعدها، وبالتالي فهم يضعون ضغوطا" على أنفسهم ولا يحتاجون لشخص أخر ليضع مزيد من الضغوط عليهم".

وبيّنت فيكتور " من المهم أن تعترف بالتوتر الحسي الذي يعاني منه الشباب في الفترة التي تسبق الامتحان، ولكن الدعم العملي هناك يعد أمر هام، فعندما كنت أتعامل مع ضغط الامتحان كان أصعب شئ بالنسبة لي اكتشاف استيراتيجيات يومية لمساعدتي في التعامل مع الضغوط، ولقد وجدت بعض التكتيكات المفيدة مثل التخطيط لجدول زمني واقعي، وتعلم الشقة في نفسي وقدراتي واستهداف مواضع الصعوبة بالنسبة لي عند المراجعة، وربما يبدو ذلك طبيعيا إلا أنه من الصعب تقبل أنك سيئ في بعض الموضوعات وتحتاج بذل المزيد من الوقت والجهد، أضف لذلك عدم التركيز على ما يفعله أصدقاء والتركيز فقط على ما تفعله أنت عند المراجعة، ويساعد ذلك في تقليل الشعور بالتوتر، ولكن في ظل وسائل الاعلام  الاجتماعية يصعب عليك عدم الانخراط مع زملائك ولذلك فإن الحصول على شخص ما يساعدك في تحديد أولوياتك سيكون مفيدا"".

وذكرت فيكتور " الكثير من الطلاب يترددون عند طلب الدعم والمساعدة وبالتالي يجد الطالب نفسه معزولا، ومع الشعور بالمزيد من القلق في الفترة التي تسبق الامتحانات يحتاج الأفراد إلى التعامل مع الاحتياجات التعليمية الخاصة أو ظروف الصحة العقلية أثناء هذا الوقت، وربما لا يكون المعلم فقط هو الشخص الذي يمكنه تقديم الدعم للطلاب ولكنه يمكن للوالدين والأصدقاء أو العاملين في مجال الصحة العقلية والنفسية، وربما يقوم المعلم بدفع الطلاب للسعي الى الحصول على المساعدة التي يحتاجونها، وتعد هذه بعض النصائح العملية التي استفدت منها ولا يعني ذلك أنها مناسبة للجميع ولكن العديد من أصدقائي وجدوا أن هذه الأفكار مفيدة بالنسبة لهم ما ساعدهم على مراجعة الدروس بطريقة أكثر إنتاجية والتعامل مع ضغوط فترة الاختبارات بشكل أفضل".
ويضم القسم الأكاديمي على موقع منظمة YoungMinds الكثير من المصادر العملية لمساعدة الجميع فيا يتعلق بدعم الطلاب في المجتمع الدراسي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خطوات عملية  لاعانة الطلاّب على التخلص من الضغوط أثناء الاختبارات خطوات عملية  لاعانة الطلاّب على التخلص من الضغوط أثناء الاختبارات



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 07:48 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

هيونداي تقتحم مجال السيارات الكهربية بأيونيك 2017

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 05:06 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أنواع وألوان "الباركيه" لديكورات مودرن جذّابة داخل منزلك

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday