داعش يعلن توزيع المناهج الدراسية الخاصة به في مناطق سيطرته
آخر تحديث GMT 16:02:16
 فلسطين اليوم -

تشتمل على "التوحيد" و"العربية" و"الإنكليزية" و"الفيزياء"

"داعش" يعلن توزيع المناهج الدراسية الخاصة به في مناطق سيطرته

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "داعش" يعلن توزيع المناهج الدراسية الخاصة به في مناطق سيطرته

تنظيم "داعش" المتطرف
دمشق - نور خوّام

وزع تنظيم "داعش" المتطرف، الخميس، المناهج الدراسية الخاص به، والتي تم اعتمادها للتدريس في مناطق سيطرة التنظيم، إذ وزع نسخة على كل مدرسة.

تتضمن المناهج 6 مواد وهي؛ مادة التوحيد، وهي مؤلفة من 179 صفحة، وعبارة عن رسالة لمحمد عبدالوهاب أحد علماء الجزيرة العربية، والذي يتحدث فيها  عن الأصول الثلاثة في التوحيد، ومادة اللغة العربية، وهي مؤلفة من نحو 30 صفحة وتتضمن شرحًا لألفية ابن مالك، والرياضيات وهي مادة مكونة من 64 صفحة، والفيزياء والكيمياء، وهي مكونة من 25 صفحة، والعلوم الطبيعية وهي مادة مكونة من 37 صفحة، ومادة اللغة الإنكليزية وهي مؤلفة من 30 صفحة.

في حين عمد التنظيم إلى إلغاء عطلة يوم السبت، والإبقاء على عطلة يوم الجمعة فقط، كما وردت معلومات عن إلغاء دراسة المرحلة الثانوية، وإبقائه على المرحلتين الابتدائية والإعدادية فقط.

على صعيد متصل، طلب تنظيم "داعش" من المدرسين والمدرسات في مدينة الميادين "مبايعة الدولة الإسلامية" حتى يتمكنوا من متابعة التدريس في مدارس المدينة، ولقطع صلة المدرسين مع النظام، الذي كان المدرسون يتسلمون رواتبهم منه، كما حذر المتمنعين عن المبايعة بعدم السماح لهم بالتدريس، ولم يحدد أيّة رواتب حتى الآن للمدرسين في مدارس مدينة الميادين، والذين لم يتسلموا رواتبهم الشهرية من النظام، منذ نحو شهرين.

وعلى الصعيد الميداني، ارتفع إلى 51 شخصًا عدد أسرى القوات السورية النظامية والمسلحين الموالين لها لدى الفصائل المقاتلة، غالبيتهم الساحقة من مدينة حلب وريفها، في حين لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين الكتائب المقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجبهة أنصار الدين من طرف، والقوات الحكومية مدعّمة بالدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني ومقاتلي حزب الله اللبناني ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات إيرانية وأفغانية من طرف آخر، في قرية حردتنين وفي محيط قرية باشكوي في ريف حلب الشمالي، وبالقرب من بلدة رتيان وفي منطقة الملاح شمال حلب.

ترافق ذلك مع قصف مبنى يتمركز فيه عناصر القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في قرية حردتنين بعدد من القذائف، بينما قصفت القوات مناطق في ريف حلب الشمالي، ولم ترِد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وفي محافظة دمشق، دارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، والكتائب المقاتلة من طرف آخر، في حي التضامن، ترافق مع قصف من قِبل القوات النظامية على منطقة الاشتباك، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

كما قتل 5 عناصر على الأقل من القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، خلال اشتباكات مع مقاتلي الفصائل، في منطقة تل كردي قرب مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف مقاتلي الفصائل الإسلامية والمقاتلة.

وفي حمص، دارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين من طرف، والكتائب المقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر، غرب مدينة تلبيسة، ترافق مع قصف من قِبل القوات الحكومية على مناطق الاشتباك، ومناطق أخرى في المدينة.

بينما تعرضت أماكن في منطقة جبل شاعر للغاز وبئر جزل في ريف حمص الشرقي لقصف من قِبل القوات الحكومية، ولم ترِد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

ودارت اشتباكات بين عناصر من حزب الله اللبناني مدعمة بمقاتلين إيرانيين  وعناصر من القوات الحكومية وقوات الدفاع الوطني الموالية لها من طرف، والكتائب المقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر، قرب بلدة قرفا، ومناطق أخرى في ريف درعا الشمالي الغربي.

بينما فتحت القوات الحكومية نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة عتمان، دون معلومات حتى الآن عن خسائر بشرية.

وقصفت القوات الحكومية أماكن في منطقة الحميدية في القطاع الأوسط من ريف القنيطرة، ولم ترِد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يعلن توزيع المناهج الدراسية الخاصة به في مناطق سيطرته داعش يعلن توزيع المناهج الدراسية الخاصة به في مناطق سيطرته



 فلسطين اليوم -

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها...المزيد

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
 فلسطين اليوم - معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 11:16 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"
 فلسطين اليوم - ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday