دراسة المحاماة في بريطانيا لا تزال خاصة بالنخب الغنية والمكانة الاجتماعية
آخر تحديث GMT 00:55:37
 فلسطين اليوم -

يتعيّن على كل طالب دفع 27 ألف جنيه استرليني للتعليم والتدريب

دراسة المحاماة في بريطانيا لا تزال خاصة بالنخب الغنية والمكانة الاجتماعية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة المحاماة في بريطانيا لا تزال خاصة بالنخب الغنية والمكانة الاجتماعية

طلاب كلية الحقوق
لندن - ماريا طبراني

تعتبر كلية الحقوق من الكليات التي تواجه أكبر قدر من التنافس، ويواجه الطلاب الذين ينتمون الى عائلات فقيرة او متوسطة تحديا أكبر في الوصول اليها، وما يزال القانون من المهن التي لها مكانة اجتماعية واقتصادية كبيرة في المجتمع  وتسعى شركات القانون الى تجنيد أعداد كبيرة من الطلاب من مجمعات النخبة الضيقة في الجامعات، حيث في الغالب يكونون من خلفيات غنية وارتادوا المدارس الخاصة، وتنشر بعض شركات القانون بيانات عن الحراك الاجتماعي، وتظهر هذه البيانات أن 40% فقط من المتدربين تلقوا تعليمهم في المدارس الخاصة ويمثل هؤلاء 7% فقط من مجموع طلبة الحقوق.

وأظهر مسح أجرته ستون ترست في عام 2014 أن 26.6% من المحامين  ارتادوا مدارس خاصة، فيما كان 32% من المحامين الشركاء ارتادوا مدارس خاصة، ووصلت نسبة المحامين الذين ارتادوا مدارس خاصة ويعملون في أرفع خمس شركات للمحاماة في بريطانيا الى 51%، وهذه الشركات هي ألين وأوفري، وكليفرود تشانس، وفريشفيلدز ،بروكهاوس، وينكليتزر وسلاتر ومايو.

وكان أكثر من نصفهم من الجيل الأول الذين يعملون في مهن المحاماة من عائلاتهم، وتظهر الاحصائيات لعام 2015 أن 71% من المحامين درسوا في مدارس خاصة، فيما ما يقارب من 80% منهم درسوا في اوكسبريدج، ومن بين كبار القضاة كان هناك 74% منهم ممن درسوا في المدارس الخاصة.

وتعتبر تكلفة التدريب على ممارسة مهنة الحقوق باهظة التكاليف بالنسبة للكثيرين، ويتعين على الطلاب دفع 127 ألف جنيه استرليني للتأهل كمحامين، ولكن لا يبدو الامر ضبابيا تماما بالنسبة للطلاب الأقل حظا من الناحية المالية فهناك العديد من الفرص للطلاب ذو خلفيات بدخل منخفض وجماعات عرقية يحصلون على المساعدة لطرق باب الحقوق.

ووقعت ما يقرب من 90 مكتب محاماة وادارة قانونية مبادرة تلتزم بتوسيع فرص الحصول على مهنة المحاماة والذي يقدم تجربة عمل للطلاب من خلفيات أقل حظا من الناحية الاقتصادية، وغالبا ما تستهدف أولائك الذين يكونون الأوائل في أسرهم للوصول الى الجامعة.

وتقدم شركة وينك ليتزر للمحاماة دروس خصوصية وتوجيهية وخبرة في العمال لحوالي 2500 شاب في هاكني كل عام من خلال برنامج تحقيق الطموح، وتستهدف تجربة ذكية لشركة الين وأوفري للمحاماة 12 طالبا كل عام من خلفيات مميزة وتمنحهم فرصة لقضاء أسبوع في الشركة لاكتشاف المعرفة وبناء الثقة وتطوير المهارات.

وخاضت هذه التجربة طالبة في السنة الثالثة في كلية الملكة ماري للحقوق صبيحة خاتون وستعود للشركة مرة أخرى كمتدربة في أيلول/سبتمبر عام 2017، وقبل أن تخوض التجربة تقول أنها لم تكن تعرف الكثير عن العمل في القانون ولكن البرنامج أعطاها فهما أساسيا لصناعة القانون والمدينة.

وفتحت التجربة عيون خاتون أيضا على حقيقة أن شركات القانون تسعى بشكل حثيث على زيادة التنوع في المهنة، وتقول " جعلني البرنامج أشعر بمزيد من الثقة في أفار التطور الوظيفي الخاص بي وطعن فكرة أن طلاب من أقليات عرقية مثلي مستحيل أن يتلقوا تعلميهم في مجال القانون."

وتعمل شركات كبرى أيضا مثل شركة هوجان لوفيلز ونورتون روز فولبرايت مع ساتون ترست في برنامج القانون الاستئماني لدعم الطلاب الغير من خلفيات مختلفة والغير قادرين على تسديد رسوم الدراسة.

وتعتبر الطالبة اليسيا كلارك الأولى من عائلتها التي تصل الى الجامعة وهي طالبة حقوق في السنة النهائية في جامعة ساوثامبتون وتقول أنها كانت تعتقد أن مهنة المحاماة كانت عدائية تجاه الذين جاؤوا من خلفيات معينة، ولكن هذا البرنامج ساعدها في اكتساب الثقة بذاتها وفهم ما تحتاجه كي تصبح محامية وغيرت وجهة نظرها الى المهنة.

وتشير " لا أعتقد اليوم أن مهنة المحماة تنحاز الى الأشخاص الذين يأتون من خلفيات غنية، طالما، واستطاع هذا البرنامج أن يساعدني على اعادة النظر في هذه المهنة."

واعتمدت الشركات طرق للمساعدة لضمان أن يشمل فريقهم تنوع مختلف من الطلاب، فقامت شركة كيلفورد تشانس بتبني مبدأ الذاتية العمياء ففي المقابلة لم يسألوا الطالب عن الجامعة التي ارتادها، واستطاع بالتالي طلاب من جامعات مختلفة أن يحققوا نجاحا في نيل الوظيفة.

وأدى هذا الحراك الى وصول تنوع اجتماعي للعمل في الشركة، وانخفض عدد المرشحين القادمين من جامعة أوكسبريدج، واحتضنت الشركة أحدث الطرق لضمان التنوع، فسمح برنامجها بتقييم انجازات المرشح في سياق الخلفية لاجتماعية والتعليمية التي جاء منها، فاستطاع بعض الطلاب الذين حصلوا على دعم من الرعاية الاجتماعية أو المهاجرين وأصحاب طلبات اللجوء من الوصول الى الوظيفة.

ويوضح احد العاملين في شركة ينكليترز ويدعى سيمون براغن " نريد ان نعرف عن خلفية المرشح ونريد أن نحصل على صورة شاملة لكل واحد، ليس من أجل التمييز الايجابي ولكن من اجل الحصول على صورة بانورامية لمقدم الطلب ووضع انجازه في سياقات محددة."

وأصبحت المنح الدراسية متوافرة لمراحل مختلفة من التدريب ففي عام 2014 أطلقت فريشفيلز بروكهاوس برنامج المنح الدراسية ستيفن لورانس لمعالجة نقص وجود السود في شركات القانون الكبيرة، وتلقى الحاصلون على المنحة مهارات عديدة في مجال الوعي التجاري والمقابلات والتوجيه المهني والخبرة ووفر أيضا بديلا لمقابلة للحصول على عقد للتدريب في احدى الشركات الكبرى مع تغطية لتكاليف الدراسة بقيمة 3500 جنيه استرليني.

ويدعم برنامج قانون المجتمع الوافدين من خلفيات مختلفة والذين يواجهون عقبات أمام الرسوم الجامعية من خلال توفير مسار لدراسة القانون بتغطية الرسوم والحصول على خبرة عملية، وتقدم انز أو كورت منح دراسية لقيمة 4.5 مليون جنيه استرليني للمحامين الطموحين سنويا.

وتقدم العديد من الشركات ايضا فرصا للطلاب بالتدرب وكسب المال أيضا، فقد أطلقت شركة بيكر أند ماكينزي مؤخرا أول برنامج ادراة التدريب المهني القانوني لخريجي المدارس، وتلتزم من خلالها لضمان أن يتمكن اصحاب الموهبة من الطلاب من متابعة دراستهم.

ويوضح احد الشركاء البارزين في شركة الين وأوفري ديفيد مورلي " نحن بحاجة الى أشخاص من خلفيات متنوعة يجلبون الخبرات ووجهات التظر المتنوعة من أجل الحفاظ على الابتكار والبقاء على صلة مع العملاء الذين نخدمهم، وبالفعل فان علمية التغيير تحصل."

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة المحاماة في بريطانيا لا تزال خاصة بالنخب الغنية والمكانة الاجتماعية دراسة المحاماة في بريطانيا لا تزال خاصة بالنخب الغنية والمكانة الاجتماعية



 فلسطين اليوم -

بصيحات مواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات

النجمة جنيفر لوبيز تستقبل الشتاء بمجموعة من التصاميم

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة خطفت النجمة جنيفر لوبيز Jennifer Lopez النظار مرتدية التصاميم الشتوية الساحرة التي جعلتها ملفتة، خصوصاً مع اختيار موضة نقشات الكارو الداكنة التي جعلتها في غاية الأناقة، فتألقت بصيحات شتوية ومواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات.إنطلاقاً من هنا، واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جنيفر لوبيز Jennifer Lopez الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها الشتوي. خطفت جنيفر لوبيز Jennifer Lopez الانظار، مرتدية موضة نقشات الكارو الفاخرة التي برزت بلوني البني والاسود. فاختارت فستان قصير مع البلايزر التي تصل الى حدود الفستان مع التدرجات البنية البارزة بلونين مختلفين. واللافت تنسيق مع هذا الفستان الكنزة الطويلة التي تبرز بالنقشات عينها مع أقمشة الكارو عينها لتكون اطلالتها متناسقة وفاخرة في الوقت عينه. والبارز أن جنيفر لوبيز Jennifer Lopez نسّقت مع ه...المزيد

GMT 08:53 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك
 فلسطين اليوم - أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك

GMT 09:55 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 فلسطين اليوم - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday