ردًا على المبادرات الجديدة والإنتقادات التي وُجهت لهم
آخر تحديث GMT 06:07:05
 فلسطين اليوم -

احتجاجات طلابية في بريطانيا

ردًا على المبادرات الجديدة والإنتقادات التي وُجهت لهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ردًا على المبادرات الجديدة والإنتقادات التي وُجهت لهم

يعتبر الطلاب الجامعات مكانًا للرعب بدل الإثارة والخبرة
لندن ـ كارين إليان

يواجه الطلاب في بريطانيا وقتًا صعبًا في عين الجمهور في الوقت الراهن، حيث الناس يصفونهم بالمدللين ولا يفهمون حرية التعبير، وجاء هذا الإنتقاد على لسان شخصيات رفيعة المستوي بما في ذلك ريتشارد دوكينز, ورئيس جامعة كامبريدج, جاكي كافندبس, ومستشار جامعة أكسفورد, ريس باتن، فهل هناك ما يبرر هذه الانتقادات؟.

وقالت, مديرة برنامج التعليم العالي في جامعة كينت جوانا ويليامز: " يؤلمني عندما يقول الناس هذا الأمر عن الطلاب، فمن غير العدل أن نطلق هذه الصفات على كل الطلاب، فلا يريد كل الطلاب حظر أشياء معينة، ونقابات الطلاب وحملات الضغط بالعادة تكون أقلية صغيرة، وعادة ما يكون أراء الطلاب السياسية مشابه لرأي المجتمع، وعريضة حظر دونالد ترامب من بريطانيا دليل على ذلك."

وتشير جوانا انه بالرغم مما ذكرته فعلي الجميع أن يكون حذرًا ويتصدى لهذه المخاوف، فعندما حظرت الاتحادات الطلابية أغنية روبي ثيك عام 2013 ربط العديد من الأشخاص علاقة بين أغنية يوكي والعنف الجنسي الحقيقي، وبدلًا من ذلك يجب على الاكاديميين أن يظهروا للطلاب كيفية المشاركة في النقاشات وتحدى الأفكار التي يختلفون معها، وتتابع: "عندما يصل الشباب الى الجامعة، يكونون بالغين من الناحية الجسدية ولكن ليس من الناحية العقلية والعاطفية، تماما كما كانت الأجيال السابقة."

ويوضح الأمين العام لاتحاد طلبة جامعة مانشستر ناه أكوا أنه بدلًا من قمع الطلاب في فرض حظر شامل على الأفكار الصعبة، يجب توفير مساحات آمنة بدون تمييز، وأضاف " هناك الكثير من الأحكام المسبقة في المجتمع، العنصرية والتمييز على أساس الجنس والعنصرية ضد المثلية، والطلاب غير محميون من هذه الأمور في حياتهم اليومية، وفي بعض الحالات فهم يختبرونها كثيرًا، فلماذا لا نحاول جعل بيئة الحرم الجامعة أكثر تقدمية ومختلفة عن تل التجارب السلبية المضرة؟"

ويرى بعض الأكاديميون أن حساسية الشباب في الواقع هي نتاج نمط جديد من القيادة الجامعية، ويقول أستاذ التعليم العالي في جامعة ديربي دنيس هايز " الطلاب القدامى يعاملون الطلاب الجدد على أنهم مستضعفين وذلك بسبب المنافسة على الرسوم الدراسية، وكل ما في الجامعة من أسبوع الترحيب وهلم جر يقدم الجامعة على أنها مكان مخيف وليس تجربة مثيرة."

ولاحظ هايز أن فكرة الجامعة العلاجية آخذة في الإرتفاع، ولكن في الوقت الذي يتعامل فيه الجميع مع الطلاب بحساسية، ضغط هذا الأمر على موقف الموظفين ليفرضوا رقابة على أنفسهم خوفا من الإساءة.

ويقول البعض أنه بعيدا عن العلاجية فالحياة الجامعية صعبة، وهناك المزيد من الضغوط على الطلاب أكثر من أي وقت مضى، ففي العام الماضي وحسب الصحة النفسية للجامعات البريطانية فأن الطلب على خدمة الإرشاد النفسي لدى الطلاب ارتفعت بنسبة 10% في السنة.

ويحُث العامل في مجال الصحة النفسية اد بينكني الطلاب أن يبحثوا عن أقرانهم الذين يواجهون مشاكل، ويقول: " ربما يفكر الموظفون أن الطلاب أصبحوا في حالة هسيترية، ولكن هناك العديد منهم يعاني من صدمات في الحرم الجامعة، وهناك العديد من الأسباب التي يجب أن نكون حذرين بشأنها وما يمكن أن تسببه من تحديات عاطفية."

وتابع: " العناية الرعوية هو مصطلح غريب تراجع في السنوات الأخيرة، ولكن هناك المزيد من الطلاب وعدد أقل من الموظفين المتاحين للحديث معهم، لقد تغيرت العلاقة الشخصية بين الاكاديميين والطلاب، وهذا هو السبب وراء بعض من سوء الفهم."

ويؤكد أحد كبار المحاضرين في التعليم العالي في جامعة مانشستر ستيفن جونز أن على الجامعات أن تسأل أنفسها اذا كانت توفر نوع من الدعم الذي يحتاجه الطلاب، وأضاف: " اننا نعلق تفاصيل ساعات العمل على أبوابنا وننتظر الطلاب الذين يحتاجون مساعدة، ولكن هذا يمكن أن يكون أكثر ترهيبًا مما كنا ندرك لبعض الطلاب."

وُيرجح سبب التوتر المتزايد في الجامعات إلى معدل سرعة التغيير إلى جانب نفور الطلاب من المبادرات الجديدة وعدم وجود حوار بين الموظفين والطلاب والفجوة بين الأجيال، وإختتم أكوا: " الناس الذين ينتمون إلى الجيل الأكبر سنًا يعتقدون أن بعض الامور ثابتة ويجب أن تبقى كذلك، وأن المجتمع لن يصبح أكثر تقدمية، ولكن في الحقيقة عليه أن يصبح كذلك."

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ردًا على المبادرات الجديدة والإنتقادات التي وُجهت لهم ردًا على المبادرات الجديدة والإنتقادات التي وُجهت لهم



 فلسطين اليوم -

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها...المزيد

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
 فلسطين اليوم - معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday