طالبة جامعية تلجأ إلى ممارسة الدعارة للإنفاق على دراستها في لندن
آخر تحديث GMT 05:53:53
 فلسطين اليوم -

تخشى الفتاة من الحصول على سجل جنائي غير مُشرِّف

طالبة جامعية تلجأ إلى ممارسة الدعارة للإنفاق على دراستها في لندن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طالبة جامعية تلجأ إلى ممارسة الدعارة للإنفاق على دراستها في لندن

طالبة جامعية تلجأ إلى ممارسة الدعارة
لندن- ماريا طبراني


اعترفت طالبة جامعية بريطانية بممارسة الدعارة في سبيل توفير مصاريف الدراسة المرتفعة في لندن.


وطلبت الشابة الجامعية ألا يتم الإعلان عن هويتها وتحدثت بعد ظهور بحث أجرته جامعة سوانسي يكشف عن أن أكثر من خُمس الطالبات قد فكرن في ممارسة الدعارة لمواجهة تلك الأزمة.


 ولكن الطالبة أكدت أنها لم تلجأ سريعًا إلى الدعارة؛ إذ إعتبرتها الملاذ الأخير بعد فشل الوسائل التقليدية في البحث عن عمل.


وأسردت الطالبة لموقع "ديلي ميل" البريطانية: "بدأت العمل بعد السنة الأولى، والتحقت بالكثير من الوظائف بدوام جزئي في مقهى وحانة، لكن الأجر لم يكن كافيًّا، والقرض لا يغطي تكلفة الإيجار، ناهيك عن نفقات المعيشة والطعام والكتب وتكاليف السفر، وعلى سبيل المثال يوفر العمل في حانة أجر يُقدر بنحو 7 جنيهات إسترليني في الساعة، وكنت أعمل ليلتين أسبوعيًّا، لذلك كنت أكسب نحو 100 جنيهٍ أسبوعيًا".


وأشارت: "كنت انتقلت للتو إلى لندن من شمال إنجلترا، عائلتي ليست ميسورة الحال، لذلك لا يمكن أن تتحمل مساعدتي ماليًا، لم أكن أعرف أي شخص في لندن وبدأت من الصفر".


وفي البداية، كانت تعيش في مدينة الطلاب لكن العمل في الدعارة جعلها تستطيع الحياة في مكان أفضل بعد أن بدأت الإعلان عن "خدماتها" عبر شبكة الإنترنت.
ووصفت أن مهنتها أفادت دراستها إذ تعمل في المواعيد التي تفضلها وتستطيع تقليص فترة العمل خلال الامتحانات، ولكنها أعربت عن خوفها من توقيفها والحصول على سجل جنائي يبقى معها مدى الحياة وسيكون عقبة كبيرة لتحصل على وظائف أخرى.


لكنها تصر على أن هذا الخيار الأفضل بالنسبة لها بعد رؤية أصدقاء آخرين يحاولون طرق بديلة، وأضافت "الأصدقاء في الجامعة يعملون 10 ساعات للحصول على الحد الأدنى للأجور، وأحيانًا لا يستطيعون دفع الفواتير والبعض منهم يضطر إلى ترك الدراسة بسبب الضغوط المالية".


 ومع أنها تدرك جيدًا حجم المخاطر التي تواجهها لكنها تقول إنها تأخذ الاحتياطات اللازمة، وأشارت إلى أن "العمل في الدعارة بين الطلاب هو أكثر شيوعًا مما يظنه الناس".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالبة جامعية تلجأ إلى ممارسة الدعارة للإنفاق على دراستها في لندن طالبة جامعية تلجأ إلى ممارسة الدعارة للإنفاق على دراستها في لندن



 فلسطين اليوم -

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها...المزيد

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
 فلسطين اليوم - معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday