طلاب الطب البريطانيون يتطوعون لدعم لاجئي مخيم كاليه الفرنسي
آخر تحديث GMT 03:05:15
 فلسطين اليوم -

البلدة تضم 6 آلاف مهاجر من سورية وأفغانستان وإريتريا

طلاب الطب البريطانيون يتطوعون لدعم لاجئي مخيم كاليه الفرنسي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طلاب الطب البريطانيون يتطوعون لدعم لاجئي مخيم كاليه الفرنسي

الطلاب البريطانيون ينظمون مجموعات إنسانية لمساعدة ودعم اللاجئين
لندن ـ كارين إليان

يلعب الطلاب البريطانيون دورًا فعالاً في تنظيم مجموعات إنسانية لمساعدة ودعم اللاجئين منذ الصيف الماضي، بعدما لاحظوا التغطية الإعلامية المتزايدة للأزمة التى اجتاحت أوروبا؛ حيث ارتفع عدد الأشخاص الذين لجأوا إلى مخيم الغابة في بلدة كاليه الفرنسية إلى 6 آلاف شخص، معظمم من الفارين من الصراع في سورية وأفغانستان وإريتريا وكوسوفو.

وتسببت الظروف المعيشية المتدهورة في المخيم لاسيما سوء المرافق الصحية في مشاكل صحية، بما في ذلك التهابات الجهاز التنفسي من البرد والجروح الناتجة عن الإصابة من الأسلاك الشائكة والأمراض الجلدية بسبب الخيام المكتظة، فضلاً عن بعض الكسور والالتواءات من السقوط المتعلق برحلة الهجرة ومشاكل في العين من الغاز المسيل للدموع واضطرابات نفسية.

وحاول طلاب الطب في بريطانيا مساعدة اللاجئين واتجه بعضم في رحلة إلى مخيم كاليه لتوفير المساعدات الطبية، ويعتبر تواجد أي شخص مدرب على الإسعافات الأولية أمرًا مفيدًا في المخيم؛ حيث تعتبر المعرفة الطبية غير متجانسة ونادرة.

وتطوعت حنا فانديرسلويز (21 عامًا- طالبة الطب في السنة الثالثة في جامعة كامبريدج) في مخيم كاليه في وقت سابق من هذا الشهر، في إطار فريق العمل مع اللاجئين من كامبريدج، وقضت فترة ما بعد الظهيرة في العمل مع طبيب في قافلة طبية في المخيم.

وباعتبار حنا ما زالت طالبة فلم يمكنها تقديم الرعاية الطبية الكاملة، لكنها قدمت إسعافات أولية مثل إعطاء الباراسيتامول للصداع وايوبروفين لآلام العضلات والعظام أو مسكنات لالتهاب الحلق.

ويجب على الطلاب الراغبين بالتطوع طلب المشورة من الجمعية الطبية البريطانية وجمعية الحماية الطبية أو اتحاد الدفاع الطبي، إذ توصي حنا طلاب الطب بإحضار هوية المستشفى الخاصة بهم إذا كانوا يملكون واحدة أو خطاب من الجامعة يؤكد أنهم طلاب في كلية الطب، ولا يوجد مسؤول عن المخيم حتى هذه اللحظة ولذلك لا يمكن التأكيد عما إذا كان المتطوعون مدربين طبيًّا أم لا.

وتحدث الكثير من الإصابات في المخيم ليلاً وسط نقص شديد في الإسعافات الأولية والرعاية الطبية، وأوضحت حنا أنه يمكنها تقديم مساعدات محدودة في هذه الحالات وتنصح الحالات التي يشتبه بإصابتها بالذهاب إلى منظمة أطباء بلا حدود.

وأضافت حنا: بكيت كثيرًا لشعوري بالعجز عندما عدت إلى مكان إقامتي، إنها شيء محبط للغاية كونك تفتقر تمامًا إلى الموارد والبنية التحتية للقيام بذلك، لازلت أذكر صبيًّا عمره 10 أعوام التقيته في المخيم وتوفي والده أثناء رحلة الهجرة، وكسر ذراعه من قِبل شرطة مكافحة الشغب، أتمنى أن يكون بخير.

وأخيرًا خرجت من تجربتها في كاليه بمشاعر مختلطة، موضحة: كانت محاولة يائسة ومجزية في الوقت ذاته، كنت يائسة من أجل الناس الذين يحتاجون ويستحقون المزيد من الرعاية الطبية، والتي لم أستطع توفيرها باعتباي طالبة، لكني أعرب  عن ارتياحي بحقيقة أنه كان لديّ شيء أقدمه.

وانضمت الطالبة إيريت هوبارد (24 عامًا- طالبة في السنة الرابعة في كلية الطب في جامعة ساوثامبتون) إلى فريق مساعدة مخيم كاليه للاجئين لجمع التبرعات والتواصل مع مؤسسة أطباء العالم DOTW، وهي مؤسسة خيرية تهتم باللاجئين والمهاجرين، والتي تعد المرفق الطبي الوحيد الموجود على الأرض في كالييه.

وأضافت هوبارد: شعرت بالصدمة حقًا مما رأيت ولم أستوعب الأمر إلا بعد الذهاب إلى المنزل، لقد زرت أحد أحياء نيروبي الفقيرة، ويبدو أن أحدًا ما اقتطع أحياء نيروبي وأتى بها إلى كاليه.

وأطلقت منظمة أطباء العالم برنامجًا جديدًا في ساوثامبتون الشهر الماضي مساعدة هوبارد مع تصعيد مشاركة الطلاب؛ إذ يجتمع الطلاب في منصة رسمية لجمع التبرعات للاجئين ورفع الوعي بالأمر والانخراط في العمل الخيري أو بدء مشروع خيري خاص بالطلاب، وتأمل المؤسسة الخيرية بإطلاق المزيد من البرامج في الجامعات بالتعاون مع كليات الطب العام 2016.

ويعتبر 30% من متطوعي المؤسسة الخيرية من الطلبة، بعضهم يدرس بالفعل في كلية كينغر في لندن أو جامعة لندن أو مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي.

وذكر مطور الأعمال ومدير الابتكار في مؤسسة أطباء العالم، توم ماكنزي: شهدنا زيادة كبيرة في اهتمام الطلاب بتنظيم الفعاليات في الجامعة باعتبارهم أطباء المستقبل لجمع التبرعات.

وتقدم منظمة أطباء بلا حدود برنامجًا مماثلًا يسمى أصدقاء منظمة أطباء بلا حدود من خلال التبرعات التي يجمعها الطلاب في بريطانيا من أجل اللاجئين، ويتم عمل مناقشات خاصة بالهجرة، وأدى الطلاب أحيانًا بأدوار المشرفين لمساعدة الناس المتضررين جراء أزمة اللاجئين الذين جاءوا إلى الولايات المتحدة.

واعتمدت مؤسسة أطباء العالم على مساعدة الطلاب في العيادة المفتوحة، التي يقودها المتطوعون في بيثنال غرين، وتعتمد العيادة على سياسة الباب المفتوح وترحب بالجميع بغض النظر عن وضعهم القانوني، وتضع العيادة المرضى في تواصل مع الأطباء ولاسيما أصحاب الأمراض المزمنة مثل السُكري الذين لم يتلقوا العلاج.

وتطوعت طالبة الماجستير في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي بليندا شيهوتا (22 عامًا) مع منظمة أطباء العالم في عيادة بيثنال غرين، وفي المكتب الرئيسي للمنظمة كمسؤول عن الحالات، إذ تساعد الناس في التواصل مع الأطباء ومعاونتهم بشأن الصعوبات التي يواجهونها في خدمات الصحة الوطنية، مع حجز مواعيد للناس مع  أطباء المنظمة المتطوعين.

وبيّنت شيهوتا أنها تعلمت التواضع من تجربتها، مضيفة: باعتباري طالبة كنت أشعر بالإنهاك لكني كنت أذكر نفسي أن المرضى هم أشخاص يعانون من مشاكل حقيقة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاب الطب البريطانيون يتطوعون لدعم لاجئي مخيم كاليه الفرنسي طلاب الطب البريطانيون يتطوعون لدعم لاجئي مخيم كاليه الفرنسي



 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday