طلاب جامعة أوكسفورد يدشنون حملة للقضاء على التمييز العنصري ضد السود
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

طالبوا بإنهاء الاستعمار المفروض عليهم في الحياة داخل الحرم الجامعي

طلاب جامعة "أوكسفورد" يدشنون حملة للقضاء على التمييز العنصري ضد السود

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طلاب جامعة "أوكسفورد" يدشنون حملة للقضاء على التمييز العنصري ضد السود

طلاب جامعة أوكسفورد
لندن - ماريا طبراني

أطلق طلاب جامعة "أكسفورد" العريقة، حملة لمطالبة قيادة الجامعة البريطانية بالتخفيف من تمييزها العنصري ضد السود، ولتمثيل الثقافة غير البيضاء بشكل أفضل، لافتين إلى ضرورة "إنهاء الاستعمار" المفروض على السود في الحياة داخل الحرم الجامعي وفي الصفوف.

وذكر المؤسس المشارك لحملة "يجب أن يسقط رودس في أكسفورد" نتوكوزو كوابي، الذي يدرس القانون في كلية كيبل في "أكسفورد"أن "الناس يتحدثون في كثير من الوقت عن الاستعمار بوصفه حدث يمت للماضي، ولا يخطر ببالهم أنه شيء يتجلى في الحياة اليومية في مؤسسات عريقة مثل أكسفورد."

وتمكنت الحملة التي انطلقت رسميا قبل ثلاثة أسابيع فقط، من حصد مؤيدين بلغ عددهم 2600 على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، كما أنها تستجمع قواها أيضا على "تويتر"

وتعود جذور الحملة إلى مظاهرات جامعة "كيب تاون" في جنوب أفريقيا، حيث تظاهر طلابها في آذار/مارس لإزالة تمثال عملاق التعدين البريطاني، سيسيل رودس، الذي كان مسؤولاً عن إرساء سياسات التفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا، التي استنفذت الأمة وأرهقتها في نهاية المطاف .

وأقدم الطلاب على رشق التمثال الذي شيد في الحرم الجامعي في عام 1934، بأكياس بلاستيكية تحتوي على فضلات، منددين بأنه يمثل إهانة للطلاب السود، وأن أفكاره العنصرية لا يجب أن يتم تمثيلها.

وقررت الجامعة الأفريقية إزالة التمثال في نيسان/أبريل، إذعانا لضغوط هائلة، بينما احتشد مئات المتفرجين الذين كانوا يهللون ويحتفلون بانتصارهم، وبعد نجاح مظاهرات "رودس"، بزغت احتجاجات أخرى في جنوب أفريقيا لإزالة تماثيل مماثلة.

وبدأت الاحتجاجات على التمييز العنصري، تشق طريقها إلى بريطانيا، حيث يبيّن كوابي أن الجامعة لا تجد مانعًا في تكريم شخصيات عنصرية استعمارية مثل رودس ومالك العبيد كريستوفر كودرينغتون، ولا تنتقد ذلك، وأضاف "أحاول أن أفكر في ردة فعل العالم، لو عادت محرقة اليهود "الهولوكوست"، أو أي نوع من أنواع الظلم التاريخي المتفق عليه عالميا".

وأوضح كوابي أن الجامعة تعرض تراث رودس بطريقة غير نقدية، وتحتفل بانتصاراته، بدلاً من التفكير الناقد لأفكار هذا الرجل وعواقب ما فعله، وتابع أن اسم رودس لا يجب أن يسقط فقط عن مباني الجامعة، بل يجب انتقاد المناهج الدراسية ولوائح القراءة، بحجة أنها تعادي الأعمال النسائية وأعمال السود.

وأكد متحدث باسم "أكسفورد" أن الجامعة "تضع ضمن أولوياتها القصوى تحديد وإيجاد سبل لضمان أن الطلاب يشعرون بالأمان بشكل أفضل وأنهم ممثلين تمثيلا جيدا في جامعة أكسفورد".

وبيّن " قدم الطلاب وصفا مفصلا ودقيقًا لتجارب الطلاب السود والأقليات في جامعة أكسفورد التي تكشف عن التمييز العنصري، والتي أوضحت أنه في حين يرتفع مستوى بعض منهم، إلا أن البعض الأخر يشعرون بالعزلة وبالمعاملة العنصرية، وتلتزم الجامعة بمعالجة هذا الأمر وترحب بإثارة طلابها لهذه القضايا في جو بناء وتعاوني".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاب جامعة أوكسفورد يدشنون حملة للقضاء على التمييز العنصري ضد السود طلاب جامعة أوكسفورد يدشنون حملة للقضاء على التمييز العنصري ضد السود



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday