عطاء الطلاب مستمر في جامعة بيرزيت
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بعد عام على تأسيس النادي البيئي

عطاء الطلاب مستمر في جامعة بيرزيت

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عطاء الطلاب مستمر في جامعة بيرزيت

جامعة بيرزيت
رام الله - زينب حمارشة

"لم تكن بيرزيت خضـراء" مجرد شعار للنادي البيئي في جامعة بيرزيت خلال فترة قصيرة لم  تتجاوز العام، استطاع النادي البيئي ممثلًا بأعضائه الطلبة من مختلف التخصصات في الجامعة، أن ينظموا أنشطة وأفكار على مستوى الجامعة خاصة، وامتدت آفاق الشراكة فيما بعد ليشاركَ  بأنشطةٍ على مستوى المحافظة والجامعات المحيطة. أتت فكرة النادي البيئي في الجامعة من مجموعة من الطلبة الغيورين على مصلحة البيئة والحرصين كل الحرص على نظافة البيئة بشكل عام والجامعة بشكل خاص، ويأتى ذلك من الوعي الطلابي لديهم بضرورة نقل المعلومة وتثقيف الطلبة بأهمية ما يدور حولنا من مخاطر بيئية تؤذي البيئة وتؤثر بشكل مباشر وغير مباشر على صحة الإنسان وساعته البيولوجية .

وجاء تشكيل فريق من الطلاب يضم مجموعة من المهتمين من مختلف التخصصات المتنوعة والذين عملوا جاهدين على تشكيل قاعدة طلابية مناصرة وداعمة لكافة الأنشطة البيئية في داخل الجامعة وخارجها .

ومع بداية تشكيل النادي البيئي في جامعة بيرزيت بدأت سلسلة من النشاطات تطبق في الجامعة بالتعاون مع قسم العمل التعاوني في عمادة شؤون الطلبة في الجامعة وكانت الأنشطة محلية تقتصر في العمل  على محيط أسوار الجامعة .

واهتم النادي البيئي بقضية تنوع الأنشطة بالطريقة التي تلبي رغبات معظم الطلاب في الجامعة وتتناسب مع اهتماماتهم فجانب من الأنشطة ركز على مكافحة التدخين لتوعية قسم كبير من الطلبة، نظرًا لمضار التدخين التي تنعكس على صحة الفرد ونظافة الأبنية والكليات ويأتي ذلك من حرص النادي البيئي وحرص إدارة الجامعة على تطبيق القانون الإداري الذي يمنع التدخين داخل أبنية الكليات والممرات الجامعية الداخلية وداخل غرف المحاضرات فكان إقبال الطلبة واسع على تلك الحملات، وإيمانًا من البيئيين من الطلبة بضرورة الحفاظ على ما هو ملك لكافة الطلبة فقد امتدت الحملة حوالي 7 شهور وما زالت مستمرة حتى الآن وتمثلت طبيعة النشاط في جولات داخل الكليات تحث الطلبة على ترك التدخين ومنعه داخل الكليات استنادًا لقانون الجامعة، وتمثلت آخر الأفكار بحملة جمع التوقيعات من الطلبة ليتسنى تقديمها إلى الإدارة لتفرض قانونًا  جديدَا بمنع التدخين في الأبنية داخل الحرم الجامعي حتى لو وصل الأمر لفرض غرامات مالية على المخالفين.

كما تم عقد مجموعة من الندوات البيئية في الجامعة كان أهمها محاضرة الزراعة البيئية التي قدمها رئيس جمعية المهندسين الزراعيين العرب سعد داغر والتي أوفدت نصائح جمة فيما يتعلق بطرق الزراعة الصحية ومقاطعة الكيمياويات على النباتات.

ومن نطاق المحلية انتقل النادي البيئي إلى الأنشطة العالمية وهو ما يسمى بـ "ساعة أرض"، حيث أكد النادي من خلال مشاركته في هذا النشاط على دوره كجزء من المنظومة البيئية في الإشارة إلى ظاهرة الانحباس الحراري .

 ومضى عام من التأسيس، بحث النادي البيئي خلاله عن سبل واسعة للتعاون مع المؤسسات البيئية والرائدة في هذا المجال حيث كان لهذه الشراكات صدى واسع في نشر الأفكار والشعارات التي يقوم ويتأسس عليها النادي .

وذكر نائب رئيس النادي الطالبة مجد حمد، أن أطر الشراكة القائمة بين النادي والمؤسسات الأخرى هدفها تمكين النادي اقتصاديًا وتشكيل قاعدة كبيرة من المتطوعين الخارجين عن أسوار الجامعة .

وتحدثت حمد عن شراكة النادي مع بلدية البيرة في تنظيف وإعادة تأهيل وتجميع النفايات في منطقة في أم الشرايط في رام الله، إضافة لبناء مقاعد من دواليب سيارات ونفايات، وبناء سلة للنفايات من النفايات، وزراعة أشجار وأعشاب، وبناء مظلة من عبوات بلاستيكية بالإضافة لبناء سور من الأحجار عند عين أم الشرايط.

وذكر أحد المتطوعين في الحملة والمقيمين في المنطقة " للمرة الأولى نشعر أننا يد واحدة  لقد تعاونا سويًا لتحويل المنطقة من مكب للنفايات إلى منطقة جميلة مؤهلة للجلوس فيها".

وأضافت متطوعة أخرى، أننا نهدف بشكل أساسي إلى تنظيف مجتمعنا، ونسعى لأن نُعيد تمكين المجتمع المتفكك عن طريق تجميع أنفسنا والمشاركة في إنشاء مكان عام يجمع الأشخاص للتسلية وبناء العلاقات الاجتماعية.

وفي استطلاع لطلاب جامعة بيرزيت فيما يتعلق بأنشطة النادي البيئي وتأثيره عليهم، جاءت ردودهم بإيجابية واضحة مرحبين بفكرة وجود أندية بيئية متخصصة للاهتمام بالمحيط البيئي الجامعي وتهتم بشؤون النظافة والمحافطة على الأجواء البيئية في الجامعة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عطاء الطلاب مستمر في جامعة بيرزيت عطاء الطلاب مستمر في جامعة بيرزيت



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 20:17 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

السبت العرض الأول لأفلام شارلي شابلن في سينما الهناجر

GMT 00:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرجيو راموس يدافع عن كاسياس ضد شبيه مورينيو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday