فضيحة تلاحق الجامعات البريطانية وروائح القمامة في مساكنها
آخر تحديث GMT 22:23:29
 فلسطين اليوم -

العفن ينمو في الثلاجات والديدان تغطي الأسرة وتملأ الممرات

فضيحة تلاحق الجامعات البريطانية وروائح القمامة في مساكنها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فضيحة تلاحق الجامعات البريطانية وروائح القمامة في مساكنها

الطلاب البريطانيون يعيشون في مساكن جامعية مكدسة بالقمامة
لندن ـ كاتيا حداد

يعيش الطلاب في أعرق الجامعات والكليات البريطانية في مساكن طلابية قذرة مكدسة بأكوام القمامة والفوضى أشبه ما تكون بـ"زريبة للخنازير".

فضيحة تلاحق الجامعات البريطانية وروائح القمامة في مساكنها

وأرسل مجموعة من الطلاب الجامعيين المجبرين على العيش في ظروف مزرية، صورًا مروعة لمبنى "Flat 2c" في المساكن أو المدينة الجامعية التابعة لجامعة "شيفيلد"، تبين حجم قذارة المكان المليء بمكبات القمامة وعلب البيرة الفارغة، الذي قد يعرض الطلاب للإصابة بالأمراض الخطيرة.

وبينما يعتبر دخول الجامعة لأي طالب من أكثر التجارب أهمية وإثارة، التي تعني الخروج إلى عالم أكبر يجد فيه الطلاب مسارات خاصة لحياتهم، تفتح عقولهم وتجعلهم يكتشفون هويتهم الحقيقية، إلا أن تجربة هؤلاء الطلاب كانت مأساوية.

فضيحة تلاحق الجامعات البريطانية وروائح القمامة في مساكنها

وتوضح الصور المطبخ المشترك للمبنى الذي تتناثر فيه بقايا الطعام والقمامة والخمر، فضلًا عن انتشار أكياس الكمامة المكدسة على أرضيات شقق المبنى المتعفنة في الشمس، والسجاد المليء بالبقع بسبب بقايا الطعام، وزجاجات البيرة الفارغة المتناثرة في كل مكان، حتى أصبحت الشقق أشبه بزريبة خنازير وبائية مليئة بالفوضى.

ويكافح الطلاب لقضاء فترة الدراسة والامتحانات في مكان محاط بالفوضى ومثير للاشمئزازِ، مكدس بالقمامة المتراكمة في مطابخهم وغرف المعيشة.

وكشفت الصور المنتشرة في وقت سابق من الأسبوع، عن مجموعة من المساكن الطلابية التابعة لجامعات عريقة مثل مانشستر وليدز ولندن ودورهام، التي تشهد الظروف المعيشية نفسها للمساكن التابعة لجامعة" شيفيلد".

فضيحة تلاحق الجامعات البريطانية وروائح القمامة في مساكنها

وأظهرت مجموعة أخرى من الصور أرسلها طلاب من جامعة "نيوكاستل"، عن تفاقم القذارة والفوضى إلى مرحلة بلغت ظهور الديدان في المسكن الطلابي الذي يعيشون فيه، وأكد أحد الطلاب الذي طلب عدم الكشف عن هويته وأرسل مقطع فيديو يبين كم القذارة في هذه الشقق، أنها أسوأ مسكن طلابي في بريطانيا.

وأوضحت إحدى طالبات جامعة ليدز البريطانية، أنها صدمت من تجاهل زملائها من كلية الفنون الموسيقية، لظروفهم المعيشية القذرة في المسكن الطلابي، وتعيش الطالبة البالغة من العمر 19 عامًا مع أربعة طلاب تصفهم بأنهم أكثر الأشخاص المثيرين للاشمئزاز التي قابلتهم في حياتها.

وأضافت: "لقد كانوا يعيشون هنا منذ أيلول/ سبتمبر، وكان المكان مروعًا، وهذه الصور لم تكن لمرة واحدة ولكن المكان هو دائماً على هذا الوضع"، وتابعت: زملائي في السكن يغضون الطرف دائمًا عن هذه القذارة، ولكني أعاني حقا من العيش هنا، ولقد فكرت كثيرًا في الخروج والعودة إلى المنزل مرات عديدة، على الرغم من أن المنزل يبعد أكثر من ساعة من الكلية، فالحياة هنا أصابتني بمشاكل القلق، فالرائحة هنا مثيرة للاشمئزاز، الناتجة باستمرار عن الطعام الفاسد، والتي أهرب منها باستمرار في غرفة نومي".

فضيحة تلاحق الجامعات البريطانية وروائح القمامة في مساكنها

وتحدثت طالبة أخرى تدعى، هانا هولدن، عن المسكن الطلابي التي تعيش فيه برفقة زملائها: "لم يعد لدينا أي من الطاولات، فجميعها أصبحت مكسورة بسبب حفلات "بريدرينكس" الذين يتناولون فيها الخمور قبل السهرات الليلية".

وأضافت هولدن: "هناك الكثير من قشور الخضروات المتناثرة على الأرض، وأكياس الشاي وبقع الزبدة على الجدران، فضلاً عن الكثير من القمامة في المطبخ، وقشر البيض، ولا يهتم أحد لتنظيف المطبخ أو لغسل الأطباق، لدرجة أن العفن بدا في النمو في أسفل الثلاجات".

ويعتقد البعض أن الصور التي ظهرت في وقت سابق من الأسبوع، لبعض المساكن الجامعية في قرية "Uni's Endcliffe" التابعة لجامعة "شيفيلد" هي الأسوأ على الإطلاق، حيث أصبحت الغرف والصالة المشتركة، مكدسة بالقمامة المتعفنة في الشمس.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فضيحة تلاحق الجامعات البريطانية وروائح القمامة في مساكنها فضيحة تلاحق الجامعات البريطانية وروائح القمامة في مساكنها



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تتألّق بإطلالة ساحرة مفعمة بالرقي في عيد ميلادها

أبوظبي - فلسطين اليوم
ارتبط اسم النجمة أحلام خلال الفترة الأخيرة بالمصمم اللبناني العالمي زهير مراد، والنتيجة إطلالات ساحرة مفعمة بالرقي والأناقة، ولمناسبة عيد ميلادها، خطفت أحلام الأنظار بفستان فضيّ طويل مزيّن بالشك الراقي، وتميّز بقصة الصدر الـV المحتشمة، مع الحزام الفضيّ الذي حدد الخصر، إضافة إلى قصة الكسرات التي زيّنت جنب الفستان ومنحته حركة لافتة، وأكملت الإطلالة بحذاء فضيّ. وسنتذكّر لهذه المناسبة معكنّ أجمل إطلالات أحلام بفساتين تميّزت باللون الفضيّ. الفساتين البراقة والمطرزة بالكريستال والترتر هي عنوان أجمل إطلالات أحلام بالفترة الأخيرة، وكلها حملت توقيع زهير مراد، وكيف إذا كانت أيضاً باللون الفضيّ الذي يزيد من لمعان اللوك. إطلالة أحلام في حفل افتتاح موسم جدة، بدت ساحرة بفستان فضيّ بأكمام طويلة وشفافة وتميّز بقصة الـA line  التي أ...المزيد

GMT 07:01 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 فلسطين اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 07:31 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 فلسطين اليوم - تعرف على  بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 15:40 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 09:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 14:31 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 19:08 2016 الأربعاء ,20 إبريل / نيسان

عشبة القلب تعالج الاكتئاب والتبول الليلي

GMT 00:56 2017 الأربعاء ,24 أيار / مايو

روعة المناظر الطبيعية تجذب السياح إلى غوتلاند
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday