فكرة مدارس الغابات تصل إلى بريطانيا من نظرائها في اسكندنافيا
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الوالدان يدفعان لتعليم أبنائهم اللعب بالسكاكين وإشعال النيران

فكرة مدارس الغابات تصل إلى بريطانيا من نظرائها في اسكندنافيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فكرة مدارس الغابات تصل إلى بريطانيا من نظرائها في اسكندنافيا

مدارس الغابات
لندن - كاتيا حداد

دخل مفهوم مدارس الغابات إلى بريطانيا من نظرائها المغامرين في الدول الاسكندينافية، حيث يتعلم الأطفال إشعال النيران والتعامل مع السكاكين والبحث عن التوت والفطر في إطار المناهج الدراسية في تلك المدارس، وذلك بغرض أن يقدر الأطفال قيمة الجمال وخطورة الموقف في الوقت نفسه.

ويدفع الآباء 12 إسترلينيًا لجلسة لمدة ساعتين بحيث ينطلق أطفالهم في الهواء الطلق في الغابات ولديهم مطلق الحرية للقفز في البرك وتسلق الأشجار واللف في الوحل أيضًا إذا أرادوا.

وتدير جاكلين ألبرت (45 عامًا) مدرسة الغابات في كوبهام في ساري منذ عام، حيث استأجرت مساحة 28 فدانًا من الغابات واتخذت قرارها لبناء مرفق تعليمي في الهواء الطلق بعد تعلم إعدادات مماثلة في السويد.

فكرة مدارس الغابات تصل إلى بريطانيا من نظرائها في اسكندنافيا

وتحرص السويد باعتبارها دولة اسكندنافية على تعليم الأطفال استكشاف العالم الطبيعي حتى أن بعض دور الحضانة ليس لديها مبان مادية فعلية، ولكن يجتمع الأطفال في الغابات أو في أحد الأماكن الخشبية، ويتعرض الأطفال لعناصر ربما تكون أشد قسوة في الشتاء عن تلك الموجودة في بريطانيا بداية من الفجر حتى الغسق.

وبدأت مدرسة ألبرت بعشرة أطفال فقط في عمر ما قبل المدرسة وهو السن الذي يحظى برغبة في الابتعاد عن "الآي باد" والهواتف الذكية، وزاد عدد الأطفال بسرعة إلى 60 طفلًا تتراوح أعمارهم بين الأطفال الصغار الذين يتعلمون المشي حتى عمر 12 عامًا، ولا يوجد هناك حد أقصى للعمر، إلا أن ألبرت أشارت إلى أن العديد من المراهقين لا يشتركون في المدرسة.

وأوضحت ألبرت أن الوالدين عادة يخافون من السماح لأولادهم بالمغامرة في الخارج، مضيفة: "نحن جميعًا نتجنب المخاطر، وكان الأطفال يلعبون في الشوارع في الأيام الماضية، إلا أننا نخاف عليهم من اللعب في الشوارع أو حتى السماح لهم بالمشي في الملعب المحلي، أعتقد أن خوفنا أصبح مبالغًا فيه نوعًا ما ومن أجل هذا أنشئت مدارس الغابات كرد فعل".

ويربط الأطفال وشاحًا أصفر حول الأشجار في المدرسة بمساحة 28 فدانًا في بداية كل فصل دراسي لخلق حدود المسافة الخاصة بهم، ومن ثم يجب عليهم عدم تجاوز هذه المساحة ويسمح لهم بفعل ما يروق لهم داخل المساحة المخصصة لهم.

ويعد السؤال الذي يتبادر إلى ذهب الآباء عند تسجيل أبنائهم في المدرسة هو ما يتعلق بسلامتهم، ويتم مراقبة كل شيء يفعله الأطفال من خلال خبراء مختصين ومدربين.

فكرة مدارس الغابات تصل إلى بريطانيا من نظرائها في اسكندنافيا

وتقدم مدرسة ألبرت خدماتها إلى الآباء والمدارس المحلية التي تدفع رسوم الخدمة مع ضمان حصول الصغار من خلفيات محرومة على فرصة لتجريب مدرسة الغابات أيضًا، وتلتزم المدرسة بتعليم الأطفال الثقة بالنفس من خلال الحرية وتعلم حدودهم عن طريق التعرض لأخطار محتملة في ظل إعدادات محكومة وتحت السيطرة.

وأفادت ألبرت: "يحتاج الأطفال إلى قضاء بعض الوقت في الخارج ونحن لا نقلق بشأن الجراثيم، وأسوء ما يمكن أن يحدث هو وجود بعض الوحل في أيديهم ونحن نعطيهم الماء والصابون والمناشف، ونخبر الآباء أن يجعلوا أبنائهم يرتدون ملابس قديمة حيث يعودون إلى المنزل وهم مغطون بالوحل، وهناك في المدرسة مطبخ من الطين يحبه الأطفال كثيرًا حيث يصنعون وعاء للشاي من الطين ويصل الطين إلى المرفقين".

وتعتقد كريستينا سبونر، وهي أم لولدين هما دومينيك وعمره (عامين) وأوسكار وعمره (ستة أسابيع) من منطقة كوبهام، أن مدارس الغابات تعتبر علاجًا للمشاكل الحديثة، مضيفة: "بالنسبة للوالدين يعتبر الأسهل هذه الأيام هو وضع الطفل أمام الشاشة لإبقائه مشغولًا، ونعيش هذه الأيام في بيئة أكثر حضرية حيث أصبحت الحدائق أصغر، وغالبًا لا نقضي الكثير من الوقت في الخارج ربما بسبب الطقس أو لأنا نشعر بالدفء أكثر عندما نكون في الداخل إلا إذا كان لدينا كلب ونحصل على تمشية معه في الخارج".

وأوضحت سبونر التي حظيت بطفولة مغامرة في كينيا، أنه على الرغم من أن دومينيك يشعر بالتعب بعد ساعة واحدة في جلسة مدرسة الغابات إلا أنها لا تندم على قضاء اليوم في الخارج.

وتابعت: "عندما يكون الطقس ممطرًا أو متجمدًا نستطيع إيجاد دافع للذهاب إلى المدرسة حيث يكون هناك دفء من حريق النار بالإضافة إلى المشروبات الدافئة وبعض الأنشطة الممتعة التي نتطلع إليها، وتسمح مدرسة الغابات لطفلي بفرصة اللعب بأية ألعاب لا يمكنه ممارستها في المنزل مثل الميكروسكوب والنظارات المكبرة والشبكات".

فكرة مدارس الغابات تصل إلى بريطانيا من نظرائها في اسكندنافيا

وأشارت سبونر إلى وجود رسالة بيئية تساعد مدارس الغابات في تعليمها للأطفال عن طريق وقوعهم في حب الطبيعة ما يجعلهم يستمرون في الحفاظ عليها وحمايتها.

وتعتبر مدارس الغابات بالنسبة لآباء آخرين فرصة لتعلم مهارات حقيقة في وقت مبكر، وتأخذ جيني واتسون ابنها توم (20 شهرًا) لحضور جلسات الأطفال الصغار في مدرسة الغابات.

وذكرت واتسون أن الجلسة تستحق رسومًا تقدر بـ 12.50 إسترلينيًا، مضيفة: "أود أن أقول إنه من المفيد أن تدفع لطفلك ليتمتع بأنشطة في الهواء الطلق أكثر من الأماكن المغلقة، وهناك هيكل منظم في المدرسة ويتعلم توم أمورًا خاصة بالسلامة والتحمل والمواسم الطبيعية، إنه ليس مجرد تجمع في الغابات وفقط".

واعترفت الدكتورة بيسي بالنتاين (42 عامًا) بأهمية الأنشطة التي تمارسها ابنتها إلين (3 أعوام) في مدرسة الغابات، مضيفة: "كنت واحدة من المشككين في فائدة هذه المدرسة وكنت أقول لماذا علي أن أدفع في حين أنه يمكنني الذهاب إلى الغابة بنفسي، ولكن غيرت رأيي لأن هناك العديد من المهارات والأنشطة التي لم أفكر فيها من قبل، وأحبت ابنتي إشعال النيران وعمل  مكانس الهالوين وطبخ المعجنات الملفوفة".

ولفتت بالنتاين إلى أنه في الأيام الممطرة لا يمكن إتمام بعض الأنشطة بالطريقة نفسها التي تحدث عنها في الأيام المشمسة، لكنها بدأت تعتقد مثل الاسكندينافيين أنه ليس هناك مكان للضعفاء.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فكرة مدارس الغابات تصل إلى بريطانيا من نظرائها في اسكندنافيا فكرة مدارس الغابات تصل إلى بريطانيا من نظرائها في اسكندنافيا



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday