مختصون يوصون بابتكار أمثال شعبية تتناسب مع الوقت الحاضر
آخر تحديث GMT 16:54:44
 فلسطين اليوم -

خلال لقاء للجنة الثقافة في كلية الآداب بالجامعة الاسلامية

مختصون يوصون بابتكار أمثال شعبية تتناسب مع الوقت الحاضر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مختصون يوصون بابتكار أمثال شعبية تتناسب مع الوقت الحاضر

الجامعة الإسلامية
غزة_ عبد القادر محمود

أوصى باحثون ومختصون بابتكار أمثال شعبية تتناسب مع الوقت الحاضر والتطورات التي يشهدها، واستخدام الأمثال الحسنة والجيدة التي تنبثق من القيم والأخلاق التي حث عليها الدين الإسلامي.

جاء ذلك خلال لقاء نظمته اللجنة الثقافية في كلية الآداب بالجامعة الإسلامية بعنوان: "القيم الاجتماعية في الأمثال الشعبية"، وحضر اللقاء الذي انعقد في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية الأستاذ الدكتور محمود أبو دف أستاذ أصول التربية بالجامعة الإسلامية، والدكتور جميل الطهراوي أستاذ علم النفس والصحة النفسية بالجامعة الإسلامية، والأستاذ سليم المبيض الباحث والمؤرخ الفلسطيني، ولفيف من المهتمين، والمختصين، وعدد من طلبة الجامعة.

وأفاد الأستاذ الدكتور أبو دف أن القيم التربوية أخذت من الأمثال الشعبية التي هي مرآة تعكس ثقافة المجتمع بما يتضمنه من مختلف الأنشطة، وطبيعة التفكير، وطرق التنشئة، وتابع حديثه قائلاً:" وهو جزء من التراث الفلسطيني بالإضافة إلى القيم الإيجابية من خلال الوعظ والزجر الذي يعد سلطة ضابطة وموجهة للسلوك".

وأوضح الأستاذ الدكتور أبو دف أن المثل جهد عقلي وفكري ممزوج بعناصر البيئة، ويحتوي على الحكمة والجهود والخبرة الإنسانية التي يحتاجها الإنسان الناجح، إضافة إلى أنه حث على التعبير، والتنشئة، التعليم، ولفت الأستاذ الدكتور أبو دف إلى أن المثل الشعبي الفلسطيني قدم منظومة من المعايير والمبادئ لتقييم الأشياء.

وأفاد الدكتور الطهراوي أن الأمثال تدرس من مختلف النواحي النفسية والاجتماعية، كما أنها تعد خلاصة خبرة الشعوب، وبين أن الأمثال تحتوي على الكاريزمات النفسية، مثل: التعميم، والذاتية، والموضوعية، والتعويض، والتبرير.

ودعا الدكتور الطهراوي إلى ضرورة ابتكار أمثال شعبية فلسطينية تعبر عن صمود المرأة، و تضحياتها، وإسهاماتها الإيجابية في التربية، وبناء الوطن.

بدوره، تحدث الأستاذ المبيض عن المثل الشعبي وارتباطه بالجغرافيا، وعرفه أنه نص تعليمي مأثور يصلح كمعين للجغرافيا ومختلف العلوم الأخرى، وبين أن للشعب الفلسطيني رصيداً كبيراً من الأمثال الشعبية تؤكد على تجذره وملكيته للوطن من خلال حفظه لها.

وأوضح الأستاذ المبيض أن المثل يعد سنداً قومياً وسياسياً واجتماعياً، مشيراً إلى أن الإنسان رصد عناصر الطبيعة، وربطها بالأمثلة كالنباتات ونموها، وأوقات حصادها، وأشكال الطبيعة والتربة، وأنواعها، وربط كل صغيرة وكبيرة بما يحدث في الأرض، وجمعها في الأمثلة البسيطة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مختصون يوصون بابتكار أمثال شعبية تتناسب مع الوقت الحاضر مختصون يوصون بابتكار أمثال شعبية تتناسب مع الوقت الحاضر



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 20:48 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

إصابة مالك نيويورك نيكس بفيروس كورونا

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 18:47 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

فطيرة التفاح بالبف باستري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday