مسابقة أفضل رسمة حول حقوق الإنسان يشارك فيها 3500 طالب فلسطيني
آخر تحديث GMT 02:54:08
 فلسطين اليوم -

نظمها مركز الميزان بالتعاون مع التربية والتعليم ووكالة غوث

مسابقة "أفضل رسمة حول حقوق الإنسان" يشارك فيها 3500 طالب فلسطيني

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مسابقة "أفضل رسمة حول حقوق الإنسان" يشارك فيها 3500 طالب فلسطيني

مسابقة "أفضل رسمة حول حقوق الإنسان"
غزة – محمد حبيب

شارك 3500 طالبًا وطالبة في قطاع غزة، أمس الثلاثاء، في مسابقة نظمها مركز الميزان لحقوق الإنسان في غزة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" لأفضل رسمة حول حقوق الانسان في العام2014.

فاز 36 طالبًا وطالبة، من بينهم 17 طالبًا من المدارس الحكومية، برسومات تجسد ما عايشوه خلال 51 يومًا من الحرب والدمار، كانت بمثابة انطباعات نفسية لهؤلاء الطلبة خلال العدوان الاسرائيلي الأخير على غزة.

وكانت رسمة الطالب ياسين الأسطل من الصف الأول في مدرسة شهداء خانيونس المختلطة والفائز بالمركز الثاني على مستوى الصفوف الأولى،  عبارة عن دبابة تقف على تلة عالية وطائرة في السماء تلقي حمم القذائف على المدنيين الآمنين، أما الطالبة حنين السدودي من الصف الثالث في مدرسة الشيخ عجلين، فرسمته ظهر فيها ام تحمل ابنها الجريح المدرج بالدماء, كما تظهر دبابة تقصف، وهناك أشجارًا مكسورة من شدة القصف.

من جانبه، الطالب حمزة شاهين من مدرسة الجنان الثانوية في خانيونس والفائز بالمركز الأول على مستوى فصول الـ 11، فرسمته لطفل يتعلم بالرغم من الدمار والقصف الذي لحق مدرسته وفصله.

بدوره، أبرز الطالب حسام قحمان من الصف الحادي في مدرسة بيت لاهيا في لوحته الفنية شدة الحرب وضراوتها، فرسم رجلًا يحمل طفله الجريح ويجري ويظهر في الخلفية غبار القصف ورعب الحرب وسيارات الدفاع المدني، أما الطالبة عائد درويش من الصف الثاني عشر في مدرسة عرفات للموهوبين فكانت رسمته حول الحصار المحكم على قطاع غزة، إذ يظهر في الصورة طفل مصاب على كرسي متحرك وسيارة إسعاف لا تستطيع السفر بسبب إغلاق معبر فح.

من جتهته، قال وكيل وزارة التربية والتعليم العالي الدكتور زياد ثابت: "ليس غريبًا أن تكون معظم الرسومات معبرة عن الواقع الصعب الذي مرت به غزة من حرب عدوانية صهيونية إجرامية استهدفت جميع شرائح المجتمع الفلسطيني بشكل عام والأطفال بشكل خاص".

وتساءل ثابت: ماذا يتوقع هذا العالم من هؤلاء الاطفال أن يعبروا؟،  ماذا يتوقع هذا العالم من هؤلاء الأطفال الذين عايشوا  ثلاثة حروب خلال سبع سنوات؟ ماذا يتوقع العالم من هؤلاء الأطفال الذين يعيشون في سجن كبير وحصار ظالم أنّ يعبروا ويرسموا؟.

وناشد  ثابت، المجتمع الدولي للتدخل الحقيقي ووقف الحصار والعدوان على الشعب الفلسطيني، معبرًا عن شكره  لجميع المراكز الحقوقية التي تتعامل مع الوزارة في سبيل التوعية في مجال حقوق الانسان، مقدمًا الشكر الخاص لمركز الميزان على هذه المسابقة وتعاونه المستمر مع الوزارة،  كما هنأ الطلبة المشاركين والفائزين.

ودعا مركز الميزان إلى الاستمرار في هذه الجهود واستثمار هذه المسابقة وعرض الرسومات على المستوى الدولي لكي يعرف العالم كيف يفكر طلبة فلسطين ويعرف العالم المعاناة القاسية التي يعانيها هؤلاء الطلبة بسبب الاحتلال.

وبين ثابت، أنَّ الوزارة تعمل بشكل كبير على توعية الطلبة بحقوق الإنسان من حيث التعريف بهذه الحقوق وآليات توثيق انتهاكات حقوق الانسان إضافة إلى تعريف الطلبة بكيفية المطالبة بحقوقهم وذلك من خلال المناهج والأنشطة والتدريب.

في نفس السياق، قال  مدير عام الأنشطة التربوية في وزارة التعليم زكريا الهور: ”مسابقة الرسم بالتعاون مع مركز الميزان هى واحدة من المسابقات والأنشطة التي تقوم بها الوزارة لاكتشاف المواهب الفنية وتعزيزها"، مبينًا أنَّ الطلبة قدموا إبداعات مميزة في هذه المسابقة وعبروا عما يدور في داخلهم لاسيما في موضوع العدوان.

كما أكّد مدير الدائرة الثقافية هاني الهور، إنَّ الوزارة حريصة على مواصلة تنفيذ مثل هذه المسابقات والأنشطة التربوية باعتبارها عامل أساسي لتعزيز المناهج الدراسية وافساح المجال للطلبة للتعبير عما بداخلهم.

وفيما يتعلق بنوعية الرسومات قال رئيس قسم الأنشطة أحمد الشامي، ”فرق الأنشطة عملت على تنفيذ العديد من البرامج الفنية والمسابقات في المدارس بعد العدوان، وكانت تهدف إلى إخراج الطلبة من الحالة النفسية التي عايشوها، ولاحظنا أن الطلبة في الأنشطة الفنية بشكل عام والرسومات بشكل خاص كانوا يتجهون لموضوع العدوان وأثره عليهم.

كما  أكّد مدير مركز الميزان عصام يونس، أنَّ  المسابقة يتم تنظيمها للعام الخامس على التوالي، لكن هذا العام كنت مختلفة عما سبق لأنها كانت بعد حرب فظيعة شنها الاحتلال على القطاع، ولاحظنا تأثر الأطفال بما عايشوه، كما أن هذه الرسومات يمكن أن توضع في إدانة الاحتلال على عملياته الاجرامية.

وبيّن يونس أنَّه سيتم نشر هذه الرسومات على المستوى الدولي لنظهر معاناة الطفولة وأهل فلسطين بسبب الاحتلال.

وعن رأي الأمم المتحدة، برسومات الطلبة وتوجهاتهم، قال رئيس فريق دعم العمليات ومنسق الحماية في وكالة الغوث أنطونيو زوبيلاغا: "إن الرسومات الصعبة لهؤلاء الاطفال تضعنا أمام المسؤولية بأهمية وقف استهداف الأطفال ورعايتهم بعد الحرب."

وتابع: ”العديد من الأطفال قتلوا وأصيبوا في المدارس وحتى مراكز الايواء، فيجب علينا أنّ نعي أن هؤلاء ليسوا أرقامًا، إنهم بشر وخلف كل هذه الحوادث التي تعرض لها الاطفال قصص وحكايات."

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسابقة أفضل رسمة حول حقوق الإنسان يشارك فيها 3500 طالب فلسطيني مسابقة أفضل رسمة حول حقوق الإنسان يشارك فيها 3500 طالب فلسطيني



GMT 17:20 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أول مدرسة تضم مهمشين ولاجئين وبلا مبنى لها في محافظة الضالع

GMT 12:28 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الشرطة النيجيرية تنقذ أكثر من 300 شاب من مدرسة إسلامية
 فلسطين اليوم -

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 06:27 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم
 فلسطين اليوم - متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 05:40 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
 فلسطين اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 23:43 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال امرأة من تشيلي تحول الماريجوانا إلى شجرة ميلاد

GMT 05:22 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شعبان يؤكّد ان الألفاظ السيئة تعود على الجسم بالمرض

GMT 23:14 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم الفوائد والأضرار الخاصة بـ"الكبدة" على جسم الإنسان

GMT 17:58 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على وصفة سهلة لإعداد الدجاج التركي في الفرن

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 05:37 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استقبلي فصل الخريف مع نفحات "العطور الشرقية"

GMT 01:50 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

جلال الداودي يوضّح أن لاعبي الحسنية سبب تفوّقه

GMT 16:21 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

تعرفي على أفضل نوع حليب للمواليد

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday