مُعلَم يُطالب الآباء بالتوقف عن مهاجمتهم أمام أطفالهم
آخر تحديث GMT 07:33:59
 فلسطين اليوم -

موضحًا أنه يؤدي إلى تقليل احترامه أمام الطلاب

مُعلَم يُطالب الآباء بالتوقف عن مهاجمتهم أمام أطفالهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مُعلَم يُطالب الآباء بالتوقف عن مهاجمتهم أمام أطفالهم

النيل من المعلمين أمام الطلاب لا يحدث أى شئ إيجابى لهم
لندن ـ ماريا طبراني

اوضح معلم خاص لم يحدد اسمه لصحيفة "الغارديان" البريطانية، أن تقليل قيمة المعلم أمام الأطفال لا تضايق المعلم فحسب لكنها تدفعه إلى بذل المزيد من الجهد لاستعادة احترام الأطفال، مضيفًا، "تركت المدرسة باكيا ذات مرة ولم يكن ذلك بسبب الطلاب ولكن كان بسبب والدة أحد الطالبات، وعندما انتهيت من حديثي للطلاب عن أهمية أن تصبح الشخص الذى تريد وأن تكون مثلًا يحتذى به، عندما نظرت إلى والدة الطالبة توقعت الحصول على الدعم لكنها قالت لي: إن ابنتها لا تستطيع العمل بسبب الضوضاء في الفصل، وقالت لي: إنها لا تتوقع أن تعمل ابنتها بجد لشهادة الثانوية ما لم أحسن من أسلوب إدارة سلوكي، وأضافت: يجب أن يكون لديك القدرة على السيطرة على الفصل، وكيف تتوقع درجات جيدة إذا لم يكن الفصل مطيع لك" 

وتابع المعلم، "أكدت للأم أن أجواء الفصل الدراسي هي أولويتي وأنني دائما أتابع سياسة السلوك في المدرسة لكنها قالت: لا أقصد سياسات السلوك ولكن أقصد السيطرة على السلوك، وأنت تحتاج إلى مزيد من الحضور، فأجبت: تفضلي لتشاهدي دروسي، أؤكد لكي أن تخفيف همومك أنت وأي شخص أخر موضع ترحيب".

وردت السيدة "إنها ليست مهمتي أن أراجع عملك، بالإضافة إلى أنك تسبب مشاكل لابنتي ولا أعرف إذا كنت يجب أن تستمر في التدريس لها". وأوضح المُعلَم، "حينها شعرت أنه يجب علي أن أغادر، وبالفعل تابعت الطالبة مع معلم أخر، وعندما سألت عن سبب قيام ابنتها بأعمال إضافية اضطررت إلى مصافحتها وغادرت المكان، كنت في غاية الذهول وأنا أدرك مسؤولياتي أمام طلابي، وعندما تكون تمارس عملك بجد ثم يخبرك أحدهم أنك لست جيدًا بما فيه الكفاية ربما يتسرب الشك إلى نفسك، وهذا لن يكون له أي نتيجة إيجابية لتطوير ذاتي بالمناسبة".

وأردف المعلم، "إن تحدث الآباء مع المعلم بهذه الطريقة الحادة تنل من احترامه أمام الطلاب، ولا يمكنني بإجبار الطفل على فعل شيء لا يريده والداه، وغالبا ما تسعى قيادة المدرسة لإرضاء الآباء والأمهات فضلا عن أنني كمعلم صغير السن مقارنة بالآباء فيصبح الأمر وكأنه عليَ الاستماع إلى ما يقولون لأنهم الأكبر. إنني أحرص على تعليم الطلاب ويعنى ذلك أنني ربما أتغاضى عن الحديث إلى الطلاب غير المحترمين وأتحدث إليهم بدلا من إزعاج الفصل كله، وأنا حريص على علاقاتي مع الطلاب، وربما يرى الآباء ذلك باعتباره نقطة ضعف ولكن أتمنى أن يروه العكس".

وأكمل المعلم، "من الأمثلة الأخرى العام الماضي، أجريت مكالمة هاتفية لأحد الوالدين لطالبة أساءت لمعلم إساءة لفظية وحطمت أحد ممتلكات المدرسة وأتلفت كتاب التمارين لطالب أخر، وبالفعل سردت الواقعة وأسماء الموظفين والشهود عليها، ولكن رد ولي الأمر قائلا: هذا لا يمكن أن يحدث ولا أريد رئيس المرحلة أن يتعامل مع ذلك، وفى اليوم التالي عادت الطالبة إلى المدرسة تتشدق بأن والدها تعامل مع الأمر وأنها لن تتعرض لأي عقاب، وقيل لي إنه لن يتم استبعاده مرة أخرى، وبعدها التقيت والدها الذي أخبرني أنها لن تتعرض للاستبعاد وأن سلوكها لم يتحسن".

واستطرد "أقول للآباء أنهم عندما ينالون منا أمامهم فإنهم يقولون لأنفسهم أننا معلمين غير جيدين لأنهم يثقون بآبائهم، وحينها يتردد المعلم في الاتصال بالآباء مرة أخرى حتى لا يتعرض للنقد مرة أخرى، ويدفعني هذا إلى أن أكون أقل كفاءة في عملي، لأنني بشر وأهتم بالطلاب وهذا ما جعلني مؤهلا لهذه المهنة في المقام الأول".

وزاد، "إذا أتيت وتحدثت لي فسوف أخفف من قلقك لأنني أريد أن أساعد، ولا يوجد معلم يعتقد أنه مثالي في وظيفته ونحن نحاول التحسن باستمرار، وأنا أقضي ساعات لملاحظة الطلاب للتعلم منهم وفهمهم، وأقرأ الكتب للعثور على أفكار جديدة وبناء مصادر للمعلومات من أجل الطلاب، وأيا ما كان شعور الوالدين تجاه ما نقوم به فإن النيل منا أمام الطلاب لن يحدث شيء جيد، ولكن هذا يقلل من احترامهم للمعلم، وهو ما يعني أنه على المعلم بذل المزيد من الجهد لاستعادة احترامهم، وعندما أعمال بالخارج فيمكن استغلال هذا الوقت في التخطيط للدرس أو مناقشة تعلم طلابي  أو تصميم موارد للعمل لمساعدتهم، نحن نحب الطلاب ونريدهم أن ينجحوا مثل آبائهم، ويصبح الانضمام للحديث من أجل هدف مشترك هو السبيل الوحيد لتحقيق هذه النتيجة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُعلَم يُطالب الآباء بالتوقف عن مهاجمتهم أمام أطفالهم مُعلَم يُطالب الآباء بالتوقف عن مهاجمتهم أمام أطفالهم



 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday