وزارة التعليم الإسرائيلية تهدد بخصم معاش مديري ومعلمي المدارس الأهلية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

فيما أكدت الأمانة العامة رفضها التوقيع على الاتفاق المطروح الأحد

وزارة "التعليم الإسرائيلية" تهدد بخصم معاش مديري ومعلمي المدارس الأهلية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وزارة "التعليم الإسرائيلية" تهدد بخصم معاش مديري ومعلمي المدارس الأهلية

اضراب المدارس المسيحية باسرائيل
غزة_ عبد القادر محمود

هدد بيان لوزارة التعليم "الاسرائيلية" في الداخل المحتل، الأحد،  ".بخصم معاش مديري ومعلمي المدارس الأهلية، فيما يدل على تراجع الوزارة عن الاتفاق مع المدارس الذي كان سينهي الاضراب المستمر منذ مطلع العام الدراسي، في الأول من ايلول/سبتمبر الجاري، فيما أعلنت الأمانة العامة المدارس المسيحية، عن رفضها التوقيع على الاتفاق المطروح من وزارة "التعليم" الذي كان من المفترض توقيعه، مساء الأحد.

وأعربت وزارة "التعليم"، عن خيبة أملها من عدم التوقيع على الاتفاق، مشيرة إلى أنّ الاتفاق لاقى موافقة مبدئية نهاية والمفاوضات التي جرت، صباح الجمعة، وقالت مصادر في وزارة "التعليم الاسرائيلية"، أنّ جزءًا من الخلاف يتناول المدفوعات من الأهالي لعامي 2015-2016، حيث طلبت الأمانة العامة، تجميد كل الإجراءات من وزارة "المعارف الاسرائيلية" فيما يخص هذه الأعوام ليتسنى لها المضي قدمًا في الجباية من الأهل حتى تقديم اقتراح للوزارة.

وأبرز ت في بيانها، أنّ الوزارة تعلن عن أنّه وبعد مفاوضات مكثفة مع ممثلي المدارس المسيحية توصل الطرفان إلى اتفاق على "مسار" لإنهاء الاضراب؛ ولكن للأسف الشديد في اللحظة الاخيرة، وقبل التوقيع على الاتفاق الذي كان مقررًا هذا المساء الساعة التاسعة مساء تراجع ممثلو المدارس وأعلنوا عن إبطال الاتفاق.

وأضاف البيان: أنّ وزارة التعليم "الاسرائيلية" تؤكد أنّه للمرة الثالثة على التوالي، يتم التوصل إلى اتفاق مع ممثلي المدارس المسيحية؛ ولكن في اللحظة الأخيرة تراجعوا وأبطلوا ما تم التوصل اليه، بعد جهود كبيرة، وساعات عمل كثيرة تم فيها التوصل إلى اتفاقات بالغة الأهمية، وإن دل هذا الأمر على شيء؛ فأنه يدل على نمط تصرف ثابت غير مسؤول فيه مس كبير وإلحاق ضرر بالطلاب والأهالي الذين تحولوا إلى "أسرى مبررات غير موضوعية".

وتابعت أنّ هذا الضرر بالطلاب والأهل استمر قرابة شهر، وله انعكاسات كبيرة على طلاب المدارس وخصوصًا طلاب المرحلة الثانوية الذين في أوج استعداداتهم لتخطي مرحلة "البجروت"، وفي أكثر فترة زمنية حرجة، خصوصًا أنّه لا أحد يتفهم ضمهم إلى الإضراب ما داموا يحصلون على تمويل كامل من الدولة.

واختتم، أنّ وزارة التعليم قررت في أعقاب رفض ممثلي المدارس المسيحية التوقيع على الاتفاق والاستمرار في الاضراب، خصم أجر المديرين والمعلمين على كل الفترة الزمنية التي تم الاضراب فيها، وإبطال وإلغاء كل الاتفاقية التي ضمت إضافات كبيرة وموازنات كثيرة مهمة.

وكانت الأمانة العامة للمدارس الأهلية، أعلنت، ظهرًا، خلال مؤتمر صحافي في الناصرة، عن إنهاء الإضراب في أعقاب التوصل إلى اتفاق مع وزارة "التربية والتعليم"، على أن يعود 33 ألف طالب، الاثنين، إلى مقاعد الدراسة، وافتتاح العام الدراسي الجديد، بعد 27 يوما من الإضراب.

في المقابل، عقدت مجموعة ممثلة عن أهالي الطلاب في المدارس الأهلية في الداخل، مؤتمرًا صحافيا، في الناصرة، حضره عدد كبير من الأهالي، حيث تم خلال المؤتمر عرض آخر المستجدات فيما يخص قضية أزمة المدارس الأهلية، إلى جانب تجنيد أكبر عدد ممكن من المشاركين في المظاهرة التي ستجرى، الاثنين، كخطوة تصعيدية ثانية ؛ للضغط على وزارة "المعارف"، حتى تمنح المدارس حقها الكامل، ويعود الطلاب إلى مقاعد الدراسة، علمًا أنه وحتى اللحظة، لم يستطع الأهالي الحصول على موافقة الشرطة في تنظيم المظاهرة حجة أنّ العدد كبير.

في هذا السياق، قال أحد أولياء أمور الطلبة جابي أبو نصار: "قدمنا طلب تصريح لتنظيم مظاهرة، بعد القرار السلبي الذي كان صباح الجمعة؛ إلا أنّ الشرطة رفضت ذلك، وأجلها حتى الاثنين، وحتى اللحظة لا نملك تصريح للمظاهرة"، وأردف: "نحن ندعم الأمانة العامة حتى النهاية، ولدينا ثقة في قراراتها، علمًا أننا مستاؤون من الوضع الموجود؛ لأن أولادنا في البيوت بينما ابن وزير التعليم انتقل إلى الصف الأول".

بدوره، أفاد المواطن عنان أبو رحمون من حيفا : "نحن نساند الأمانة العامة، وهي المخولة لقيادة المفاوضات، ونحن نؤكد أننا نرفض أن يجلس أولادنا ثلاثة أشهر في المنزل، لذلك نرتب لمظاهرة، الاثنين مساء، في "تل الربيع" المحتلة لإيصال صوت أولادنا إلى المسؤولين عن الموضوع خصوصًا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزارة التعليم الإسرائيلية تهدد بخصم معاش مديري ومعلمي المدارس الأهلية وزارة التعليم الإسرائيلية تهدد بخصم معاش مديري ومعلمي المدارس الأهلية



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday