وزارة التعليم تنظم ورشة لإطلاق خطة تدريب المعلمين
آخر تحديث GMT 18:14:55
 فلسطين اليوم -

لرفع الكفاءات المهنية للعاملين وتحقيق عدالة التعليم

وزارة "التعليم" تنظم ورشة لإطلاق خطة تدريب المعلمين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وزارة "التعليم" تنظم ورشة لإطلاق خطة تدريب المعلمين

ورشة عمل لتدريب المعلمين
غزة_ عبد القادر محمود

عقدت وزارة التربية والتعليم العالي بالشراكة مع المشروع البلجيكي ورشة عمل لمناقشة خطة تدريب المعلمين وفق الخطة الوطنية لبرنامج رقمنة التعليم في القاعة الرئيسة للوزارة بمشاركة "100" من المشرفين التربويين في المحافظات الشمالية وممثلين من الإدارتين العامتين الإشراف والتأهيل التربوي والمعهد الوطني للتدريب.

وافتتح اللقاء وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، مرحباً بالحضور، ومشيداً بدورهم الرائد والأعباء الملقاة على عاتقهم في النهوض بالعملية التعليمية، مشيراً إلى الجهود المبذولة في ذلك، مؤكداً على وجود مبادرات تربوية عديدة، يجب تعميمها إلى جانب العمل على تنمية الإبداع لدى الطلبة والمعلمين.

 وتطرق د. صيدم إلى القضايا والمحاور التي تعمل الوزارة عليها خلال هذه الفترة والمتمثلة في الدوام المدرسي وجعل ساعات الدوام توازي مثيلاتها في المناطق المجاورة والدول المتقدمة، وفتح المدارس أيام السبت لتمكين الطلبة والمعلمين من تنفيذ أنشطة تعنى بتحسين أداء الطلبة وتنمية مواهبهم في أنشطة معينة وصقلها، ومشروع رقمنة التعليم من خلال رفع الكفايات المهنية للمعلمين والعمل على تحقيق عدالة التعليم بين فئات الطلبة كافة، ونظام التوجيهي وتطويره، وتطوير المناهج خاصة في مجالي العلوم والرياضيات لجعلها أكثر تفاعلاً وتطوراً مع التقدم العلمي، ودمج التعليم المهني والتقني مع التعليم العام، وتحفيز المعلمين بطرائق مختلفة.

من جانبه، أشاد منسق المشروع البلجيكي د. رشيد الجيوسي بجهود المشاركين في المراحل المختلفة من إعداد الدليل إلى مرحلة التصميم مع المعلمين ومن ثم مرحلة التطبيق، مؤكداً أهمية رعاية الوزير واهتمامه بهذا اللقاء، موضحاً محاور العمل في اللقاء من خلال مراجعة الخطة التدريبية، وملحوظات حول الدليل.

بدوره، أكد الوكيل المساعد لشؤون التخطيط د. بصري صالح، على ضرورة العمل على توظيف تكنولوجيا المعلومات باعتبارها من متطلبات العصر، مؤكداً في الوقت ذاته على تسريع هذه الخطوة إلى جانب تعزيز المبادرات الإيجابية في هذا المجال.

 وأضاف أن تدريب المعلمين يسير بموازاة خطوط أخرى مثل ربط المدارس بشبكة الانترنت، وتوفير مختبرات التكنولوجيا، ووجود البوابة التعليمية للتواصل مع المعلمين من جهة وعرض نتاجاتهم من جهة أخرى.

من جهته، أشاد الوكيل المساعد للشؤون التعليمية مدير عام الإدارة العامة للإشراف والتأهيل التربوي أ. ثروت زيد، باللقاء كونه يجمع بين خبراء التربية في الميدان والوزارة، وثمن جهود وزير التربية والتعليم العالي وخطواته الحثيثة في سبيل النهوض بالعملية التعليمية بما يحقق أحلام الطلبة وتطلعاتهم المستقبلية.

 كما قدم عرضاً حول مفهوم رقمنة التعليم وأهميته في مواكبة تطورات العالم باستمرار، وتعزيز التعلم الذاتي، والعمل على جذب الطلبة، وتقليل الوقت والجهد، الأمر الذي يتطلب العمل على بناء قدرات الموارد البشرية وتوفير الموارد المادية، وبوابة تعليمية لتبادل الخبرات بين المعلمين والإفادة من النتاجات التعليمية المتوافرة عليها، وكذلك تطوير المحتوى التعليمي.

وأكد زيد على أن العالم يركز على اقتصاد المعرفة وكيفية استثماره في رقي الأمم وازدهارها من خلال القدرة على جمع المعلومات وتبويبها والربط والتفسير للوصول إلى منتج باعتباره غاية كبرى.

 ولفت إلى أن العالم يتجه نحو منحى التطبيق من خلال التعلم بالمشروع والتعلم المعكوس في ظل ترسيخ العمل الجماعي واكتشاف المعرفة ومن ثم الإسهام في إنتاج هذه المعرفة على مستوى العالم ودمجها بطريقة منهجية سلسلة تمكن الطلبة من إتقان المحتوى وصولا إلى التعلم العميق بما ينسجم وقدراتهم وخبراتهم.

وذكر زيد مكونات دليل التصميم في التعليم إذ إن العمل يجري على تطوير معايير تقييم للوحدات التعليمية تمهيداً لتحكيم نتاجات المعلمين في هذا المجال كما عرض خطة تدريب المعلمين المتمثلة في المراحل الثلاث، وهي التهيئة فالتمكين وصولاً إلى الامتلاك خاصة أن التدريب سيتم ضمن منهجية وخطط إجرائية واضحة على مستوى العناقيد والمناطق التعليمية.

من جانبها، ناقشت مدير دائرة التدريب في الإدارة العامة للإشراف والتأهيل التربوي د. سهير قاسم، الخطة التدريبية للمعلمين، مؤكدة على أن الخطة المقترحة للتدريب تشتمل على إطار مرجعي عام وأنها بحاجة إلى تفصيل بما يتلاءم وخصوصية كل مديرية ومنطقة تعليمية.

بدورها، قدمت مدير عام المعهد الوطني للتدريب د. شهناز الفار عرضاً حول برنامج تفعيل التكنولوجيا، مشيرة إلى الرؤية في الوصول إلى التنمية الشمولية للمدرسة، ضمن العمل على التخطيط بما يتلاءم والبيئة التعليمية المتاحة، واحتياجات الطلبة والفروق الفردية بينهم.

 وأكدت على أن العمل سيتم على رفع الكفايات المهنية للمعلمين في مجال المعرفة التكنوبيداغوجية للمحتوى (TPACK)، للوصول إلى معلمين يمتلكون الكفايات بما يتلاءم والمعايير المهنية، وبيئة موديل تتيح لهم التواصل ضمن مجتمعات التعلم التخصصية والعامة، كما تطرقت إلى وجود تحديات تتمثل في عدم توافر الانترنت في مراكز الحاسوب، وقلة عدد أجهزة الحاسوب مع المعلمين، ومواءمة البرامج المدرسية بما ينسجم وحاجات التدريب للمعلمين، إضافة إلى الأمور اللوجستية والإدارية.

وقد فتح باب النقاش للحضور لإبداء ملحوظاتهم ومقترحاتهم حول دليل تصميم التعليم وخطة التدريب على مستوى المديريات كافة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزارة التعليم تنظم ورشة لإطلاق خطة تدريب المعلمين وزارة التعليم تنظم ورشة لإطلاق خطة تدريب المعلمين



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 20:48 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

إصابة مالك نيويورك نيكس بفيروس كورونا

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 18:47 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

فطيرة التفاح بالبف باستري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday