وزير التربية والتعليم خولة الشخشير تزور الجامعة العربية الأميركية
آخر تحديث GMT 00:53:02
 فلسطين اليوم -

للإطلاع على إنجازاتها وتطورها الأكاديمي والبحثي والتكنولوجي

وزير التربية والتعليم خولة الشخشير تزور الجامعة العربية الأميركية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وزير التربية والتعليم خولة الشخشير تزور الجامعة العربية الأميركية

وزير التربية والتعليم العالي الدكتورة خولة الشخشير
جنين ـ زينب حمارشة

استقبل رئيس الجامعة العربية الأميركية محمود أبومويس، وزير التربية والتعليم العالي، الدكتورة خولة الشخشير، التي زارت الجامعة، الأحد، للإطلاع على كلياتها وبرامجها الأكاديمية وإنجازاتها على الصعيد الأكاديمي والبحثي والتكنولوجي، بالإضافة إلى المشاريع التنموية التطويرية التي تنفذها.

وكان في استقبال الوزيرة إلى جانب رئيس الجامعة، نوابه للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور نور أبو الرب، وللشؤون المجتمعية الدكتور نظام ذياب، ولشؤون العلاقات الدولية الدكتور مفيد قسوم، ومساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية الأستاذ فالح أبو عرة، وعمداء الكليات.

ورحب رئيس الجامعة بالوزيرة الشخشير، مشيدًا بالدور الذي تقوم به وزارة التربية والتعليم العالي في فلسطين قائلاً للوزيرة "بصماتك واضحة وجهدك كبير، نلمسه على أرض الواقع من خلال ما نشاهده من انجازات عظيمة قدمتها وتقدمها الوزارة من أجل تعليم فلسطيني نموذجي مميز".

وقدم شرحًا بشأن إنشاء الجامعة، موضحًا أنَّها أول جامعة فلسطينية خاصة، أنشئت العام 2000، مرت بولادة عسيرة لتزامن تأسيسها مع انطلاق الانتفاضة الفلسطينية الثانية، وواجهت خلال ذلك عدة عراقيل لكنها استطاعت النجاح والاستمرار، فقد بدأت بعدد قليل من الطلبة لا يتجاوز 270 طالبا وطالبة، وأصبحت تحتضن أكثر من 9 آلاف طالب وطالبة من مختلف محافظات الوطن، ثلثهم من فلسطينيي الأراضي المحتلة العام 1948، لتجسد الجامعة فلسطين التاريخية ومتنفس لأهل الشمال".

وأشار أبومويس، إلى أنَّ الجامعة تنمو بشكل مبرمج ومتدرج مبني على متطلبات سوق العمل، حريصة على إيجاد تخصصات نوعية وفريدة، كما أنَّها أول جامعة تحصل على "الأيزو" العالمية في النواحي الأكاديمية والإدارية، وتمتلك مختبرات بمواصفات علمية عالية تواكب مختبرات الجامعات العالمية.

ومن جانبها؛ قالت وزيرة التربية والتعاليم العالي الدكتورة خولة الشخشير: "كم أشعر بالسعادة والفخر لزيارتي الجامعة العربية الأميركية، والتي افتتحت قبل خمسة عشر عاما بفكرة وحلم، راودت رجال أوفياء لفلسطين آمنوا برسالة التعليم وبالاستثمار بالأجيال الشابة، وها هي اليوم جامعة عريقة تشيَد الكليات والمشاريع التطويرية اللامنهجية، وتستحدث التخصصات التنموية، ولديها إدارة حكيمة ورسالة ورؤية وهدف للنهوض بالتعليم العالي في فلسطين بالشراكة مع الجميع".

وأضافت الشخشخير أنَّ الجامعة استطاعت وفي ظروف استثنائية صعبة أن تقدم قصة نجاح يحتذى بها فلسطينيًا من خلال ترسيخ برامج أكاديمية عالية الجودة مصممة لتلبي احتياجات المجتمع، ومعتمدة محليًا وإقليميًا ودوليًا، ويتم مراقبتها ومراجعتها باستمرار لضمان فعاليتها، يقدمها أعضاء هيئة تدريسية ذو مؤهلات عليا مدربون على أنجع أساليب التدريس المدعمة بأحدث الأجهزة التعليمية.

وأكدت أنَّ الوزارة حريصة على إيجاد تعليم نوعي ومميز في كل فلسطين، واستطاعت وعبر خطتها الاستراتيجية المتعاقبة إحداث نقلة نوعية في النظام التعليمي لتحقيق الطموحات والتطلعات المنشودة، ومواكبة المستجدات التربوية والتحولات السريعة تكنولوجيًا وتقنيًا ومعرفيًا بالرغم من مختلف التحديات.

وأشارت إلى أنَّ هناك كفاءات فلسطينية سواء جاءت من الخارج أو هي موجودة في فلسطين، فالتعليم العالي لا ينقصه كفاءات.

وتابعت الوزيرة الشخشير: ما أراه أنَّ الجامعة واكبت التطور الأكاديمي والبحث العلمي، والمشاريع القائمة إنما تساهم في توفير بيئة جامعية نوعية، وهذا الشيء يفتخر به كل فلسطيني، مضيفة "جئت اليوم لأشاهد بأم عيني ما وصلت إليه الجامعة من تطورات وانجازات".

بدوره، قال نائب رئيس الجامعة للعلاقات الدولية الدكتور قسوم "كوني ابن فلسطين المحتلة العام 1948 فإن الجامعة العربية الأميركية كانت المنقذ لأبنائنا الذين يعانون منذ 67 عامًا، لأن الاحتلال أغلق كافة الأبواب أمام دراستهم الجامعية، وكانوا يستأنفون دراستهم إما في الدول القريبة أو في أوروبا، لكن هذه الجامعة استطاعت أن تفتح أبوابها لهم، وأصبحت جامعة شمال فلسطين، واستقبلت طلبة 48 في رحابها وحققت أهدافهم".

وناشد الوزيرة دعم هذا التواصل والاندماج، وتقديم المساهمة والمساعدة للجامعة فهي تسعى إلى بناء مستشفى للطب البشري، وفلسطين أحق أن يصرف فيها أموال التعليم بدلا من صرفها خارج البلاد.

من جانبه، قدم مساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية أبو عرة شرحًا عن المشاريع والإنجازات التي قامت بها الجامعة، مضيفًا: استطاعت الجامعة ـ خلال العام الماضي ـ إنجاز مشاريع نوعية وفريدة بقيمة 160 مليون شيكل بتمويل ذاتي دون الاستعانة بأي مساعدة خارجية، من هذه المشاريع القرية الرياضية وتتضمن ملعبا لكرة القدم بمواصفات "فيفا" الدولية، والصالة المغلقة متعددة الأغراض وملاعب أخرى.

وأضاف "ومن المشاريع أيضا مبنى الرئاسة الذي جمع بين الفن الأندلسي والإسلامي بقيمة 23 مليون شيكل، وإنشاء مبنى جديد تابع لكلية العلوم الطبية المساندة فيه مختبرات نوعية وفريدة، ومبنى للتسجيل والمالية بقيمة 28 مليون شيكل، فيه قاعات لطب الأسنان، بالإضافة إلى بوابات ومحلات تخدم طلبة الجامعة بقيمة 20 مليون شيكل، كل هذه المشاريع من أجل تأسيس وتمهيد بنية تحتية لمستوى أكاديمي متميز".

وقدم نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور أبوالرب شرحًا عن كليات الجامعة، إذ قال: في الجامعة 6 كليات وكلية دراسات عليا وبحث علمي، فالجامعة تتميز بوجود طاقم متميز، كما أنَّها أصبحت متميزة من بين الجامعات الفلسطينية في فترة زمنية قصيرة.

وأوضح أنَّ سوق الجامعة يرتكز على أبناء فلسطين المحتلة العام 1948، وبالتالي ندعو إلى اعتماد برامج أكاديمية وترخيصها، الأمر الذي يساعد على استقطاب المزيد من الطلبة، بالإضافة إلى استقطاب رأس المال الخارجي.

بدوره، أوضح نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية الدكتور نظام ذياب، أنَّ "فلسفة الجامعة في تقدمها الأكاديمي وبترابطها مع المجتمع المحلي، تنظم دورات مهاراتية يستفيد منها المجتمع المحلي مجانًا".

وأشار إلى وجود قسم لشؤون الخريجين نقل نقلة نوعية يهتم بالنشاطات اللامنهجية وينظم دورات لطلبتها الخريجين لجسر الهوة بين النظام الأكاديمي والسوق المحلي.

وختمت الوزيرة زيارتها بجولة تعريفية على كليات الجامعة وأقسامها، حيث زارت كلية طب الأسنان وكلية العلوم الطبية المساندة، واطلعت على مختبراتهما وما تحويه من أجهزة علمية حديثة وفريدة من نوعها.

واطلعت على المشاريع التي تنفذها الجامعة، واستمعت إلى الخطة المستقبلية التي وضعتها الجامعة وسيتم تنفيذها خلال السنوات القليلة المقبلة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير التربية والتعليم خولة الشخشير تزور الجامعة العربية الأميركية وزير التربية والتعليم خولة الشخشير تزور الجامعة العربية الأميركية



تبقى مواقع التواصل متنفسًا لهنّ للتواصل مع متابعينهنّ

"الكاجول" يُسيطر على إطلالات النجمات في زمن "كورونا"

واشنطن - فلسطين اليوم
فرض فيروس كورونا المستجد - لعنة العالمة الجديدة - لوكًا موحدًا على النجمات حول العالم، عند اضطرارهم إلى الخروج من المنزل سواء لممارسة الرياضة أو لاتباع حاجات أساسية، حيث سيطر على إطلالتهن الأسلوب "الكاجول" الرياضي البسيط سواء على صعيد الأزياء أو حتى المكياج وتسريحة الشعر، ويبقى الإكسسوار الذي لا تتخلى معظمهنّ عنه هو "القناع" و"القفازات" حتى لا تنتقل لهم عدوى الفيروس القاتل.وتلتزم النجمات حول العالم الحجر المنزلي الذي تفرضه الدول في سعي للحدّ من إنتشار فيروس كورونا، وتبقى مواقع التواصل الإجتماعي وتحديداً إنستغرام متنفساً لهنّ للتواصل مع متابعينهنّ، وفي السطور التالية سوف نستعرض أبرز إطلالات النجمات العالميات في "زمن كورونا". الممثلة ريز ويزرسبون خرجت في نزهة على الدراجة الهوائية برفقة عائلتها، وإذ إع...المزيد

GMT 11:47 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

استمتع بأفضل الرحلات الافتراضية وأنت في منزلك
 فلسطين اليوم - استمتع بأفضل الرحلات الافتراضية وأنت في منزلك

GMT 20:48 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

إصابة مالك نيويورك نيكس بفيروس كورونا

GMT 10:24 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 18:51 2014 الأربعاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

آيس كريم باسكن روبنز

GMT 05:00 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

مصطلح الصيام الواجب

GMT 08:08 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

الإعلان عن الجيل الثامن من سيارة "تويوتا هايلكس"

GMT 05:06 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أنواع وألوان "الباركيه" لديكورات مودرن جذّابة داخل منزلك

GMT 11:04 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

بالعسل والبطاطس اقضي على آلام الحروق

GMT 10:14 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

أهم قواعد الديكور لتطبيقها في حمامات الضيوف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday