وضع برامج للدعم النفسي والاجتماعي للطلبة بعد العدوان الإسرائيلي
آخر تحديث GMT 13:06:11
 فلسطين اليوم -

بداية العام الدراسي في قطاع غزة الأحد المقبل

وضع برامج للدعم النفسي والاجتماعي للطلبة بعد العدوان الإسرائيلي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وضع برامج للدعم النفسي والاجتماعي للطلبة بعد العدوان الإسرائيلي

وكيل وزارة التربية والتعليم العالي في غزة
غزة ـ محمد حبيب

ناقش وكيل وزارة التربية والتعليم العالي في غزة البرنامج الوطني للدعم النفسي والاجتماعي للطلبة بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وذلك مع وفد من مؤسسة اليونيسيف الدولية.

جاء ذلك خلال لقاء عُقد في مقر الوزارة في غزة، اليوم الاثنين، بحضور وفد من مؤسسة اليونيسف برئاسة مدير برنامج حماية الطفل في مكتبها في القدس بروس غرنت وعضوية منسقة مجموعة التعليم - دولة فلسطين، ميرا ثومبسون، ومسؤولة برنامج حماية الطفل في مكتب غزة، دكتورة صفاء نصر، ومنسق مجموعة التعليم- غزة، بهاء الشطلي وجولي جل – مجموعة حماية الطفل وحضور مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة في وزارة التعليم، الدكتور أحمد الحواجري.

وأشاد ثابت بدور اليونيسيف في التعاون مع وزارة التعليم لخدمة العملية التعليمية في كل الظروف خاصة في الظرف الحالي، مؤكداً أن البرنامج الوطني للدعم النفسي من البرامج المهمة التي تسعى لعودة الصحة النفسية المتوازنة للطلبة بعد العدوان.

وبيّن ثابت أنه رغم العدوان وآثاره فلدينا إصرار على بدء العام الدراسي، لكن مطلوب من المجتمع الدولي والمنظمات الدولية التدخل لإعادة إعمار المدارس ودعم القطاع التعليمي والعمل الجدي على حل المشكلة وليس على آثارها فقط حيث لا يعقل أن يكون هناك عدوان كل عامين.

وفي السياق ذاته بيّن الحواجري مراحل تنفيذ البرنامج الوطني للدعم النفسي والاجتماعي للطلبة والعاملين في المدارس حيث يتضمن البرنامج ثلاث مراحل تتمثل المرحلة الأولى في التهيئة النفسية للقائمين بالعملية التعليمية, والمرحلة الثانية بناء قدرات العاملين في الميدان ممن سيقومون بتنفيذ أنشطة الدعم النفسي والمرحلة الثالثة التدخل في الميدان بحيث يتم تنفيذ أنشطة للتفريغ الانفعالي للطلبة.

وأوضح الحواجري أن الأنشطة تضمن المناقشة والحوار والتعبير الحر عن الأفكار والمشاعر وتوظيف أسلوب سرد القصص والرسم والمسابقات والألعاب ولعب الأدوار وتوظيف الإذاعة المدرسية وصولاً إلى تشخيص الحالات التي بحاجة إلي تدخل نفسي عميق من قبل المشرفين وإحالة بعض الحالات لذوي الاختصاص.

وأشار الحواجري إلى أن فعاليات الإرشاد ليست لأسبوع واحد فقط بل ستستمر خلال الفترة القادمة وكذلك تقديم المواد الدراسية للطلبة استنادًا إلى هذه الفعاليات.

من جانبه؛ قدم غرنت عرضًا حول جهود منظمة اليونيسيف ومساهمتها في دعم مجال التعليم الذي يعتبر من أهم القطاعات التي تلامس احتياجات الأطفال وغيرها من البرامج والمشاريع التي يجري العمل عليها.

كما تطرق غرنت للتعاون مع الوزارة في مجال الدعم النفسي الخاص للطلبة بعد العدوان.

وأكد غرنت على اهتمام منظمته الكبير في ضمان حق أطفال قطاع غزة في التعليم واخراجهم من الواقع النفسي السيء بعد الحرب.

ومن جانبها؛ أعلنت وزيرة التربية والتعليم العالي، الدكتورة خولة الشخشير، مساء الاثنين، عن انطلاق العام الدراسي في قطاع غزة يوم الأحد المقبل الرابع عشر من شهر أيلول/ سبتمبر الجاري.

وأكدت الشخشير أن بداية العام الدراسي ستكون في أسبوعها الأول عبارة عن تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للطلاب، من خلال المعلمين، الذين تم تدريبهم على هذه التدخلات، وسيتضمن هذا الأسبوع نشاطات لامنهجية وألعاب، للتفريغ عن الطلاب في ظل الوضع النفسي الذي مروا به، خلال 51 يوماً من الحرب.

وأوضحت الشخشير أن الأحد الموافق 28 أيلول/ سبتمبر ستكون البداية الفعلية للعام الدراسي، من خلال البدء في التدريس الفعلي.

وفيما يتعلق بإمكانية زيارة قطاع غزة، أكدت الشخشير وجود نية للزيارة، لكنها بيّنت أن جميع المشاكل تم حلها والتغلب عليها دون أن تكون هي موجودة في غزة، وإن طرأت أية مشكلة فإنه سيتم العمل على حلها دون الحاجة للتوجه إلى غزة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وضع برامج للدعم النفسي والاجتماعي للطلبة بعد العدوان الإسرائيلي وضع برامج للدعم النفسي والاجتماعي للطلبة بعد العدوان الإسرائيلي



 فلسطين اليوم -

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها...المزيد

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
 فلسطين اليوم - معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 11:16 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"
 فلسطين اليوم - ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday