دراسة حديثة تظهر التمييز في موازنة التعليم في إسرائيل لصالح اليهود
آخر تحديث GMT 14:49:54
 فلسطين اليوم -

دراسة حديثة تظهر التمييز في موازنة التعليم في إسرائيل لصالح اليهود

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة حديثة تظهر التمييز في موازنة التعليم في إسرائيل لصالح اليهود

التمييز في موازنة التعليم في إسرائيل
القدس ـ فلسطين اليوم

في أعقاب الكشف عن الفوارق الكبيرة في مستوى التعليم بين العرب واليهود في إسرائيل، بسبب سياسة التمييز العنصري الرسمية، نُشرت دراسة جديدة في تل أبيب، أمس الأربعاء، أظهرت أن 10 في المائة فقط من موازنة وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية يتم توجيهها من أجل دفع تقدم المدارس العربية، مع أن نسبة التلاميذ العرب تشكل 22 في المائة من مجموع التلاميذ في إسرائيل.وجاء في الدراسة التي أعدها "مركز طاوب لدراسة السياسة الاجتماعية في إسرائيل"، أنه على الرغم من تقليص الفجوة بين

المدارس الابتدائية العربية واليهودية في السنوات الأخيرة، فإنه توجد فجوات كبيرة في المرحلتين الإعدادية والثانوية؛ حيث تدنى مستوى التعليم العربي.واقترح الباحثون في المركز تغيير طريقة رصد الميزانيات، من خلال سلة خدمات مختلفة للتلاميذ من سن روضة الأطفال وحتى المرحلة الثانوية. وأضافوا أن من شأن خطة كهذه أن تركز كافة الخدمات في أيدي وزارة التربية والتعليم، بدلًا من الوضع الحالي؛ حيث السلطات المحلية التي بحوزتها موارد غير متساوية، تشارك في تمويل مصاريف التعليم بصورة

متساوية.وكانت نتائج الامتحان الدولي لتقييم الطلبة في العلوم والرياضيات والتعبير اللغوي (بيزا)، لسنة 2018 قد بينت تدني مستوى التحصيل للطلاب العرب في البلاد، قياسًا بالطلاب اليهود، وبمعدل علامات الطلاب في دول المنتدى الاقتصادي للدول المتطورة (OECD). وأظهرت نتائج امتحان "بيزا" أن معدل علامات الطلاب العرب أدنى بنحو 100 – 180 نقطة من معدل علامات الطلاب اليهود، وأنه بينما بقيت علامات الطلاب اليهود بالمستوى نفسه قياسًا بامتحانات سابقة، فإن علامات الطلاب العرب تراجعت

بعشرات العلامات.وأظهرت النتائج أن معدل امتحان القراءة في المدارس اليهودية خرج بنتيجة 506، أي كما هو في السنة السابقة، بينما معدل امتحان القراءة في المدارس العربية بلغ 362، ما يعني انخفاضًا بـ29 نقطة، وأن المعدل في إسرائيل بشكل عام بلغ 470 نقطة، بينما المعدل في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) هو 487 نقطة.وبلغ معدل امتحان الرياضيات في المدارس اليهودية 490 نقطة، ودون تغيير عن السنة السابقة، بينما في المدارس العربية هو 379، بانخفاض 12 نقطة. وكان المعدل

في دول "OECD" هو 489، والمعدل العام في إسرائيل 463 نقطة.وفي امتحان العلوم الحيوية؛ بلغ المعدل في المدارس اليهودية 491 نقطة، من دون تغيير عن السنة السابقة، بينما في المدارس العربية 375، بانخفاض 26 نقطة. وكان المعدل في دول "OECD" هو 489 نقطة، والمعدل العام في إسرائيل 462 نقطة.وقد عقب مدير عام وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية، شموئيل أبواب، على هذه النتائج قائلًا إن "هذه المعطيات تدل على أن هناك فجوة بشكل ثابت بين طلاب المجتمع اليهودي والمجتمع

العربي، ولكن في الامتحان الأخير اتسعت الفجوة، ونحن لا نستطيع أن نسلِّم مع هذا الواقع وسنجري فحصًا عميقًا، شاملًا وجذريًا، من خلال إقامة لجنة فحص خاصة بهذا الموضوع. ستقوم اللجنة بفحص المنهاج التعليمي، وأساليب التدريس، وطريقة استعمال الميزانيات والموارد التي خصصت لدعم جهاز التعليم العربي، ورفع نتائج التحصيل في المجتمع العربي، وكذلك ستفحص اللجنة طريقة استعمال آلاف ساعات الدعم والتطوير التي أعطيت لدعم جهاز التعليم".وتوجهت لجنة متابعة التعليم العربي برسالة عاجلة إلى

مدير عام الوزارة، قالت فيها إن "هذه المعطيات مقلِقة جدًا"، وطالبت بتغيير جدي في سياسة ومكانة التعليم العربي في إسرائيل، وإقامة لجنة مشتركة لوزارة التربية والتعليم ولجنة متابعة قضايا التعليم العربي، واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، لفحص أوضاع التربية والتعليم العربي في كافة المجالات لبناء خطة استراتيجية شاملة، تسعى لسدِّ الفجوات والنهوض بالتعليم العربي. وقالت اللجنة إنه في عهد بنيامين نتنياهو، تراجع كل شيء يتعلق بالعرب والرفاهة والازدهار.

قد يهمك أيضا:  

بدء أعمال مؤتمر "رؤساء الجامعات الفرانكفونية في الشرق الأوسط" لمدة يومين

عشرات التلاميذ في إسرائيل يطلقون حملة للامتناع عن الخدمة العسكرية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تظهر التمييز في موازنة التعليم في إسرائيل لصالح اليهود دراسة حديثة تظهر التمييز في موازنة التعليم في إسرائيل لصالح اليهود



اختارت مع إطلالتها حذاء أبيض ونظارات شمسية وقلادة من الألماس

هيلتون تتألق بفستان أرجواني مُماثل لسيارتها الفاخرة

واشنطن - فلسطين اليوم
ظهرت عارضة الأزياء والنجمة العالمية باريس هيلتون، نجمة تليفزيون الواقع، فى لوس أنجلوس بكاليفورنيا، وهى تتجول فى ثوب أرجوانى أنيق، واتضح أن الفستان يطابق تماما سيارتها الفاخرة التى تحمل نفس اللون، واختارت مع إطلالتها حذاء أبيض ونظارات شمسية مطابقة وقلادة من الألماس، وذلك وفقًا لما نشره موقع "insider".اختارت باريس هيلتون حقيبة يدها باللون الأرجوانى أيضًا، وكذلك أزياء كلبها الصغير الذى كان يرتدى ما يشبه الفستان باللون وردى، وكانت عارضة الأزياء الشهيرة قد تحدثت مؤخرًا عن سيارتها ثلاثية الأبعاد فى مقطع فيديو على YouTube فى ديسمبر 2019، ووصفتها بأنها "مضيئة"، لكنها أوضحت أنها بحاجة إلى أن تكون "باريسية". وقالت باريس عن السيارة، "هذا يعنى أننا بحاجة إلى تغيير هذا اللون وجعله فريدًا من نوعه"، مشيرة إلى أن اللون المجسم...المزيد

GMT 07:43 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن السياحية في لنكاوي وسط المتنزهات الطبيعية
 فلسطين اليوم - أجمل الأماكن السياحية في لنكاوي وسط المتنزهات الطبيعية

GMT 03:47 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

نصائح تساعدك على اختيار ألوان طلاء منزلك بسهولة
 فلسطين اليوم - نصائح تساعدك على اختيار ألوان طلاء منزلك بسهولة

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 08:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 10:02 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كن دبلوماسياً ومتفهماً وحافظ على معنوياتك

GMT 09:54 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 07:37 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 07:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع العام لا يسمح ببدء أي مشروع جديد على الإطلاق

GMT 18:49 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد المستكة لتسهيل عمليات الهضم

GMT 05:31 2015 الإثنين ,10 آب / أغسطس

في عشق جيفارا" في "روايات الهلال" وجه آخر

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday