خُبراء يكشفون عن أفضل عُمر لتعلُّم وإتقان اللغات الأجنبية
آخر تحديث GMT 15:46:26
 فلسطين اليوم -

أكدوا أن العوامل الاجتماعية والبيولوجية تؤثر كثيرًا

خُبراء يكشفون عن أفضل عُمر لتعلُّم وإتقان اللغات الأجنبية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خُبراء يكشفون عن أفضل عُمر لتعلُّم وإتقان اللغات الأجنبية

جامعة ماساتشوستس
لندن - فلسطين اليوم

أعلن خبراء مركز العلوم العصبية والمعرفية في جامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا، أن أفضل عمر لإتقان لغة أجنبية بمستوى الناطقين ذاته بها هو قبل بلوغ العاشرة من العمر.

ونشر العلماء نتائج دراستهم في مجلة "Cognition" التي أفادت بأن العلماء ابتكروا نموذجا لتحليل المعلومات التي جمعت عن 670 ألف شخص من مختلف القوميات والأعمار "أصغرهم عمره 9 سنوات وأكبرهم 70 سنة"، وذكر كل مشترك في استمارة الاستبيان الخاص عمره وعدد سنوات دراسته للغة الإنجليزية وكذلك خضع لاختبار بقواعدها.

وأظهرت النتائج أنه في مرحلتي الطفولة والمراهقة يتم استيعاب قواعد اللغة بصورة أفضل، وبعد بلوغ سن الثامنة عشر يحتفظ الشخص بالقدرة على تعلم اللغة الأجنبية بسرعة ولكن يصبح من الصعب بلوغ مستوى الناطقين الأصليين.

ويُشير الباحثون إلى أن هذا الأمر يمكن تفسيره بالعوامل الاجتماعية والبيولوجية التي تؤثر في تطور شخصية الفرد.

ويقول البروفيسور جوش تينينباوم من جامعة ماساتشوستس "يمكن القول بصورة مقربة، بأن مرحلة البلوغ قد تستمر لسن 17-18 سنة، بعدها يُغادر الإنسان بيت والديه ويبدأ حياته الخاصة، يعمل أو يدرس. هذه العوامل بمجموعها يمكن أن تؤثر في وتيرة تعلم أي لغة أجنبية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خُبراء يكشفون عن أفضل عُمر لتعلُّم وإتقان اللغات الأجنبية خُبراء يكشفون عن أفضل عُمر لتعلُّم وإتقان اللغات الأجنبية



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ فلسطين اليوم
منذ أن ظهرت ماريان فيثفول وجولي كريستي وجين بيركين على ساحة المشهد في الستينيات، كانت صورة فتاة لندن انتقائية وبوهيمية وغير متوقعة، تلك الملامح التي عادت مرة أخرى تتأرجح في التسعينيات، فظهرت السترات والسراويل القصيرة جدًا التي تعبر عن نوع معين من الفتاة البريطانية، والتي مثلتها عارضة الأزياء الإنجليزية كيت موس بدرجة كبيرة وفقًا لموقع مجلة فوج. كانت كيت موس، المولودة في جنوب لندن في سن التاسعة عشرة فقط حيث ظهرت على غلاف مجلة فوج البريطانية، والتي استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه. والتقطت صور غلافها الأول لمجلة فوغ البريطانية، العارضة التي تحولت إلى مصورة كورين داي، والتي قالت عن كيت: "لقد كانت طفلة مغرورة من كرويدون، ولم تكن مثل عارضة أزياء.. لكنني كنت أعلم أنها ستكون مشهورة." في ذلك الوقت، لم تكن هيبة Vogue...المزيد
 فلسطين اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 17:41 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

إيقاف الإيطالي إيانوني 18 شهرا لتعاطيه المنشطات

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم

GMT 04:13 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل البراونيز

GMT 15:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مسجد الصحابة يتحول لمزار سياحي في شرم الشيخ

GMT 07:37 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 20:49 2019 السبت ,23 شباط / فبراير

صورة تنجح في خداع الملايين على "فيسبوك"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday