زيادة رسوم الجامعات الفرنسية تُزيد معاناة طلبة المغرب العربي وإفريقيا
آخر تحديث GMT 06:48:12
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

تحضير شهادة الليسانس سيكلف الطالب الأجنبي 2770 يورو

زيادة رسوم الجامعات الفرنسية تُزيد معاناة طلبة المغرب العربي وإفريقيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - زيادة رسوم الجامعات الفرنسية تُزيد معاناة طلبة المغرب العربي وإفريقيا

زيادة رسوم الجامعات
باريس ـ فلسطين اليوم

 أقر مجلس الدولة الفرنسي بداية شهر يوليو / حزيران 2020، قرار زيادة رسوم التسجيل للطلبة الأجانب من خارج أوروبا في الجامعات الفرنسية والذي يدخل حيز التنفيذ إجباريا بداية من الموسم الدراسي المقبل  2020/2021 .  تحضير شهادة الليسانس سيكلف الطالب الأجنبي 2770 يورو ، وتحضير شهادة الماستر سيكلف 3770 يورو.

رسوم التسجيل بالجامعات الفرنسية لتحضير شهادة الليسانس ( الإجازة ) كان يكلف الطلبة الأجانب  170 يورو ، وتحضير شهادة الماستر 243 يورو ، وبعد قرار الحكومة الفرنسية المصادق عليه من طرف مجلس الدولة تضاعف هذا المبلغ 15  مرة بالنسبة للطلبة الأجانب القادمين من أفريقيا وآسيا وبقية العالم بينما بقيت رسوم التسجيل  على حالها بالنسبة للطلبة الراغبين في الدراسة من دول الاتحاد الأوروبي .

وهذه الزيادة أثارت جدلًا في 2018   وقد قرر المجلس الدستوري الفرنسي إلغاء القرار، لكن المجلس الدستوري لم يكن واضحا فقد فرق بين رسوم التسجيل وتكاليف الدراسة ، حيث أبقى المجلس على إبقاء  الرسوم الرمزية أو المنخفضة عند الالتحاق بالجامعات ، وعن تكاليف الدراسة اعتبر أن رسوم التسجيل هي مبلغ زهيد ولا يغطي نفقات ما تدفعه الدولة الفرنسية لتحضير شهادة جامعية.

من هم الطلبة الأجانب المتضررون من قرار الزيادة ؟
الجمعيات الطلابية والنقابية اعتبرت أن قرار زيادة الرسوم يتعارض مع قيم ومبادئ الجمهورية و سيؤدي إلى إفراغ الجامعات الفرنسية  وحرمانها من الكفاءات التي كانت تأتي من الدول العربية وخاصة من  تونس والجزائر والمغرب ومن الدول الأفريقية وستكون الدراسة  الجامعية مقتصرة على الطبقات الميسورة والتي في النهاية لن تعنيها هذه الزيادة ، لأنها بالأصل تملك ما يكفي من الإمكانيات المادية لاختيار جامعات مرموقة متخصصة ولن  تختار الجامعات الحكومية .

ويقول موقع "كومبوس دو فرانس" الحكومي والمكلف بتسجيل الطلاب الأجانب في الجامعات الفرنسية ، بأن هذا القرار سيطبق على الطلاب الأجانب المعنيين بالتسجيل في شهادتي الليسانس والماستر لأول مرة  بداية من الموسم الدراسي المقبل 20/21 ،وغير الحاملين لإقامة دائمة في فرنسا كما أن الرسوم لن تُطبق على طلاب الدكتوراه .

واعتبرت نقابة الطلبة "اونيف" أن قرار السلطات الفرنسية سيزيد من عدم المساواة والتفرقة بين الطلبة الأجانب على أساس المال ، وسيكون الطلبة القادمون من الدول الأفريقية ومن الدول العربية في شمال أفريقيا ، أكثر المتضررين ، على اعتبار ان الجامعات الفرنسية كانت ملاذا يستطيع الطالب الأجنبي من خلاله تفجير قدراته وربط علاقات يمكن أن يستفيد منها بلده الأصلي وبلد الاستقبال .

وتتصدر فرنسا قائمة الجامعات في أوروبا، لذا جاء عدد كبير من الطلبة العرب، ومعظمهم من بلدان المغرب العربي، وحسب إحصاءات رسمية فإن طالبا من  بين عشرة هو أجنبي، وواحد من ثلاثة هو من دول المغرب العربي ، معظمهم جاء بسبب انخفاض تكاليف الدراسة ومن أجل الاستفادة من المستوى العالي للجامعات الفرنسية التي تأتي في المرتبة الرابعة عالميا،  إلا أن رحلة الدارسة والاستفادة من المستوى العالي غالبا ما يكون ثمنه غاليا بالنسبة للطلبة العرب، حيث سرعان ما تتحول يومياتهم إلى وثائق إدارية مع محافظات الشرطة والبحث عن

المسكن والعمل والتأمين الاجتماعي حيث تمثل رسوم التسجيل الحالية المقابل الذي يدفعه الطالب الأجنبي للعيش لأشهر في فرنسا.
واعتبر بعض المراقبين ان زيادة رسوم التسجيل هي سياسة فرنسية لاستبعاد الطلبة الأجانب القادمين من دول فقيرة وهو نوع من الانتقائية  والشروط التعجيزية التي تفرض على الطلبة الراغبين في التسجيل بطريقة انفرادية وحصر التسجيلات على أبناء الطبقات الغنية في الخارج أو من يملكون التدخلات للحصول على منح حكومية .

فرنسا لم تعد الوجهة الأولى للطلبة الأجانب
وقال رئيس الوزراء السابق إدوار فيليب عند تقديمه المشروع التعليمي "مرحبًا بكم في فرنسا، "إن استقبال الطلبة الأجانب هو مسألة دبلوماسية "  تهدف الى تحسين ظروف استقبال الطلبة في فرنسا وتحسين مكانة المؤسسات الجامعية في مواجهة المنافسة الأوروبية والعالمية ، لكن في الواقع الجامعات الفرنسية لم تعد القبلة الأولى لطالبي الشهادات العليا.

ويعتبر التعليم الجامعي أحد أعمدة ما يسمى "الدبلوماسية الناعمة " التي استخدمتها فرنسا في مناطق نفوذها بأفريقيا والشرق الأوسط  ولكن ما بين أعوام 2010 و2015  ، تراجع عدد الطلبة الأجانب في فرنسا بنسبة 8 % .

ونشرت وكالة الطلبة في شهر فبراير/شباط أرقاما عن نسبة الطلبة الأجانب في فرنسا وقالت إن عدد الطلبة الأجانب في فرنسا ارتفع بنسبة 32 %  لكن غالبيتهم يأتون من الهند ومن دول أفريقية كالكونغو وساحل العاج وأيضا من دول أوروبية كأسبانيا وإيطاليا والبرتغال ، بينما تضاءل عدد الطلبة القادمين من دول المغرب العربي، سيما من الجزائر وبنسبة أقل من تونس والمغرب، وكذلك من لبنان .

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عند  إلقائه خطابا عن اللغة الفرنسية والفرنكوفونية إن "فرنسا سوف تضطر إلى زيادة عدد الطلاب الأجانب على أراضيها، و عدد القادمين من الدول الناشئة سيتضاعف وأضاف أن  " الطلاب الهنود، والروس، والصينيين يجب ان يكونوا  أكثر"

وأوروبيا، الألمان والهولنديون هم  الطلبة الأقل إقبالًا على فرنسا بسبب نقص التكوين باللغة الإنجليزية ولوحظ أيضًا تراجع للطلبة الصينيين بينما الطلبة العرب وخاصة من المغرب العربي ، وبسبب تدهور ظروف استقبال الطلبة ، باتوا ينفرون من فرنسا ويبحثون عن  التسجيل في الجامعات الأمريكية أو الكندية والصينية والروسية.

قد يهمك أيضًا:

جامعات إماراتية ضمن أفضل 30 مؤسسة عربية مصنفة عالمياً

تعرّف على الجامعات الـ10 الأوائل في قائمة الأفضل أقل من 50 عامًا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زيادة رسوم الجامعات الفرنسية تُزيد معاناة طلبة المغرب العربي وإفريقيا زيادة رسوم الجامعات الفرنسية تُزيد معاناة طلبة المغرب العربي وإفريقيا



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:33 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

الاحتلال يعتقل 3 شبان من جنين

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 08:21 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

صبا مبارك تبدأ تصوير مشاهدها في مسلسل "حكايات بنات"

GMT 08:23 2017 الإثنين ,09 كانون الثاني / يناير

القطب الشمالي يعدّ من أحلى الأماكن في الشتاء

GMT 01:07 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

كايلي جينر تظهر جسدها في فستان أبيض أنيق

GMT 10:58 2019 الخميس ,04 تموز / يوليو

أحذية "الميول" المفتوحة من الخلف موضة صيف 2019

GMT 09:38 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

فوائد شجرة جوزه الطيب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday