القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

يكون لدى الأشخاص الذين يتعلمون نشاط عالٍ في مناطق رئيسية فيه

القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ

دراسة تكشف سر تعلم بعض الأشخاص للغة بشكل أسرع
واشنطن - عادل سلامة

يعاني البعض من صعوبة تعلم لغة جديدة  بكلماتها وعباراتها غير المألوفة، بينما يجد البعض الأخر الأمر أكثر سهولة. وكشفت دراسة عن السر الكامن وراء الاختلافات في القدرة على تعلم لغة جديدة والمتمثل في إيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ.

ووجد علماء في جامعة "واشنطن" أن الناس الذين كانوا أفضل في اكتساب لغة ثانية لديهم نشاط عالٍ في مناطق رئيسية في الدماغ عند الراحة، عن أولئك الذين يتعسَّرون في تعلم اللغة. وقام الباحثون بقياس أنماط  دماغ مجموعة طلاب قبل خضوعهم لـ"كورس"  في اللغة الفرنسية لمدة 8 أسابيع. ووجد الباحثون أن أنواعًا معينة من موجات العقل تنبأت بقدرة الشخص على تعلم لغة ثانية، زاعمين أن ذلك يمثل 60% من الاختلافات في كيفية التقاط الناس للغة سريعا.

وقال الدكتور شانتل برات الطبيب النفسي في جامعة "واشنطن" والذي قاد البحث " من خلال دراسة الفروق الفردية في الدماغ، إننا "اكتشفنا معوقات رئيسية في التعلم ومعالجة المعلومات لتطوير طرق لتحسين تعلم اللغة والتعلم بشكل عام، وكشفت نتائجنا أن 60% من الاختلافات في تعلم لغة ثانية ترتبط بهذا النمط من الدماغ، ويمكن استخدام البحث للمساعدة في الكشف عن الناس الذين يتعلمون اللغة الجديدة بسهولة". إلا أن الباحثين أوضحوا أن هذا يجب ألا يثبط أولئك الذين ليس لديهم هذه الأنماط الدماغية خاصة وأنها لا تمنعهم من التعلم.

القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ

وأضاف الدكتور برات: "هناك العديد من الفرص لمتغيرات مهمة مثل الدافع والتحفيز للتأثير على التعلم، ونحن نبحث في خصائص وظيفة الدماغ التي ترتبط بالاستعداد للتعلم بشكل جيد، وهدفنا هو استخدام هذا البحث مع التكنولوجيا مثل تدريب الارتجاع العصبي لمساعدة الجميع على أداء افضل".

ويأمل الباحثون في تطوير طرق جديدة لتدريب الدماغ على تغيير نشاط حالة الراحة للدماغ على أمل أن يجعل ذلك تعلم اللغات أسهل للذين يكافحون. وباستخدام تقنية تعرف باسم الارتجاع العصبي يحاول الدكتور برات وزملاؤه تعزيز أنماط نشاط المخ لمحاكاة الأشخاص ذوي القدرات المعرفية الأفضل، ومن خلال إجراء هذه التدريبات قبل دروس اللغة يتم تعزيز قدرة الناس على التقاط لغة أجنبية.

وقام الباحثون في دراستهم التي نشرت في مجلة Brain and Language بقياس نشاط دماغ 19 متطوعا تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 31 حيث جلسوا وأعينهم مغلقة لمدة 5 دقائق وتم رسم دماغهم كهربائيا، ولم يكن لدى اي من المشاركين أي خبرة في تعلم اللغة الفرنسية ولكن طُلب منهم الحضور إلى المختبر للحصول على دروس في الفرنسية مدتها 30 دقيقة مرتين أسبوعيا لمدة 8 أسابيع، وتم ذلك باستخدام جهاز كمبيوتر، وساعدت الاختبارات الدوية خلال الدروس في رصد التقديم الذي أحرزه المشاركون، كما أجرى المشاركون اختبار كفاءة في نهاية الدورة.

القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ

ووجد أن أفضل متعلم كان أسرع مرتين عن المتعلم البطيء. وكشفت تسجيلات نشاط الدماغ أن الذين تعلموا أسرع كان لديهم نشاط موجات "بيتا" و"غاما" في الدماغ في المناطق الصدغية الصحيحة والتي تساهم في معالجة اللغة، كما أن لديهم انخفاضًا في نشاط موجات "دلتا" و"ثيتا"، في حين بد اتصال الدماغ مع موجات "ألفا" و"بيتا" أعلى لدى هؤلاء الأفراد أيضا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ القدرة على تعلم لغة جديدة لها صلة بإيقاع النشاط الكهربائي في الدماغ



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 01:22 2015 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الذهبي مع الأسود يتربع على عرش ديكور غرف النوم لموسم شتاء 2015

GMT 23:09 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

"فلسطين اليوم" يوضح حصاد زواج الفنانين والمطربين في عام 2015

GMT 05:58 2018 الجمعة ,09 شباط / فبراير

فكرة مبتكرة لعمل مكتبة من الصناديق

GMT 20:54 2016 السبت ,23 إبريل / نيسان

أسباب تقلصات الرحم في الشهر الثامن

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 11:43 2016 الأحد ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

هاشم الهاشمي يُبيّن صعوبة اختراق القادسية

GMT 18:28 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودي مقابل ليرة لبنانية الأحد

GMT 21:08 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

الجيش الأردني يقتل 12 متسللًا من الأراضي السورية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday