مركز الحراء الإسلامي في لوتون البريطانية يدرِّس أصول الدين للترويج للسلام
آخر تحديث GMT 06:48:12
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

بهدف مكافحة فكر تنظيم "داعش" و تعليم الأخلاق والآداب العامة

مركز "الحراء" الإسلامي في "لوتون" البريطانية يدرِّس أصول الدين للترويج للسلام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مركز "الحراء" الإسلامي في "لوتون" البريطانية يدرِّس أصول الدين للترويج للسلام

أكثر من 600 طالب يحضرون دروساً داخل مركز الحراء التعليمي والثقافي في لوتون Luton
لندن كارين إليان

تسعى إحدى المدارس الإسلامية في بريطانيا، الى إعطاء دروس للتلاميذ الذين لا تتجاوز أعمارهم 11 عاماً من أجل مساعدتهم على التعرف أكثر على الدعاية العنيفة التي يروج لها تنظيم "داعش" ومنع المتطرفين من إستقطابهم عبر الإنترنت.

ويتابع ما يزيد عن 600 طالب تتراوح أعمارهم ما بين 11 و 16 عاماً دروسهم في مركز الحراء Al-Hira التعليمي والثقافي في لوتون Luton  في مقاطعة "بيدفوردشير" البريطانية Bedfordshire كل إسبوع للحصول على دروس القرآن في المساء ونهاية الإسبوع، وذلك من أجل تمييز مدى صحة الرسالة التي يحاول إيصالها من يلقبون أنفسهم بـ"الجهاديين".
 
وشهدت المقاطعة مغادرة عدد من البريطانيين للإنضمام إلى تنظيم "داعش"، فيما تهدف المحاضرات إلى تعليم الطلاب كيف تقوم الجماعة الإرهابية بإستهداف الشباب مثلهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي. فقد سافرت من لوتون عائلة مكونة من 12 فرداً إلى سورية للإنضمام إلى تنظيم "داعش"، كما أدين الشهر الماضي رجلان بالتآمر للإنضمام إلى صفوف الجماعة الإرهابية سعياً نحو قتل الجنود الأميركيين.

ويجلس الإمام محمد إحسان الله مع التلاميذ لمناقشة تعاليم القرآن الكريم، وإظهار كيف يسيء تنظيم "داعش" تفسيره، مشيراً إلى إعتقاده بوجود حرب أيديولوجية تحتاج إلى تعليم الطلاب الرسالة الحقيقية للقرآن الكريم لمنع تأثرهم بالأفكار المتطرفة، كما أكد على أنه لا يوجد دين يحضُّ علي الكراهية، وإنما جميعها تعمل على تعزيز السلام.
 
وطوال الثمانية أشهر الماضية، قام مركز "الحراء" بإعطاء دروس لمكافحة فكر تنظيم داعش، إلي جانب أيضاً تعليم الأخلاق والآداب والدراسات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. وأضاف داوود مسعود وهو مدير المركز بأنهم يعلمون التلاميذ كيف يبدو تنظيم داعش، وما هي الحقوق التي ينبغي أن يحصلوا عليها. فالجماعة الإرهابية بحسب ما يقول أبعد ما يكون عن الإسلام الذي لم يتحدث عن قتل الأبرياء، وإنما يحث على إلقاء السلام عند لقاء شخصٍ ما.

وأوضح مسعود بأنه وفي بعض الأحيان تقوم وسائل الإعلام المحلية بالترويج لتنظيم داعش، بينما يتطلع الشباب عبر مواقع التواصل الإجتماعي الى هذه الدعاية التي تدعو إلى العنف. وهو ما يجعل من الضروري إقامة مناقشة مفتوحة مع الشباب  للتأكد من عدم وصول التفسير الخاطئ للقرآن إليهم عبر الإنترنت.

وقال الطالب زيشان شازاد البالغ من العمر 16 عاماً بأنه حضر دروساً في مركز الحراء لمدة ثلاثة أعوام، وقد تعلم بأن تنظيم داعش لا يؤمن بمعتقدات الآخرين، فضلاً عن تعلمه السلام وإحترام الجميع. وواصل حديثه قائلاً بأن تنظيم داعش يروج عبر العديد من الفيديوهات عن نشاطه بالأسلحة و العنف، وهو ما يشاهده الشباب. كما انه يعرف إثنين من الأشخاص شاهدا هذه الفيديوهات المقنعة تماماً، ولكنهما يعلمان بأن ما يروج له الجهاديون ليس صحيحاً.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز الحراء الإسلامي في لوتون البريطانية يدرِّس أصول الدين للترويج للسلام مركز الحراء الإسلامي في لوتون البريطانية يدرِّس أصول الدين للترويج للسلام



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 11:36 2015 الثلاثاء ,06 كانون الثاني / يناير

لون السجاد البنفسجي تحفة فنية تزين الصالون

GMT 01:32 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هولي هولم تهزم روندا روزي بالضربة القاضية في ملبورن

GMT 09:08 2016 الأحد ,10 إبريل / نيسان

سما المصري تنشر صورا مخلة على موقع "فيسبوك"

GMT 21:07 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أماني كمال بإطلالة أنيقة في جلسة تصوير جديدة

GMT 03:45 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

مكغريغور يعقد جلسة تدريبية مع الممثل يوليوس بيورنسون

GMT 21:41 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

عمرو دياب يطرح " مقدرش عالنسيان" مع تركي آل الشيخ

GMT 14:47 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

إعادة "ابن آوي" إلى البرية بعد العثور عليه في قرطبا

GMT 06:34 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

مسلسل جديد يجمع بين بطلة مسلسل "حب للإيجار" ومهند ‏

GMT 16:12 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

أحدث ألوان الطرح التي تُناسب البشرة السمراء

GMT 20:10 2015 الأحد ,01 آذار/ مارس

فوائد حبة الرشاد

GMT 23:59 2015 الخميس ,15 كانون الثاني / يناير

ايس كريم باسكن روبنز
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday