دراسة تُؤكّد أنَّ الطريقة الصوتية تساعد في سد فجوات التحصيل العلمي
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أوضحت أنَّها تحقق فوائد على المدى الطويل للتلاميذ المحرومين

دراسة تُؤكّد أنَّ الطريقة الصوتية تساعد في سد فجوات التحصيل العلمي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة تُؤكّد أنَّ الطريقة الصوتية تساعد في سد فجوات التحصيل العلمي

طفل يتعلم بالطريقة الصوتية
لندن - كاتيا حداد

كشفت دراسة جديدة أن تعليم الأطفال كيفية القراءة بالطريقة الصوتية تحقق فوائد عدة على المدى الطويل للتلاميذ المحرومين من خلفيات فقيرة وأولئك الذين لا تعد الإنكليزية لغتهم الأولى، وتعد الدراسة التي أعدها مركز الأداء الاقتصادي (CEP) في مدرسة لندن للاقتصاد (LSE) أول تحليل على نطاق واسع للبحث في الآثار المترتبة على هذه الطريقة في تعليم الأطفال القراءة من خلال نطق الأصوات بدلاً من الأحرف الفردية, وعلى الرغم من نجاح هذه التقنية بشكل ملحوظ مع الأطفال من الخلفيات المحرومة أو ممن يأخذون الإنكليزية كلغة إضافية وهم الجماعات التي ربما تعاني مع القراءة إلَّا أن الدراسة أظهرت أنه لا توجد فائدة في المتوسط للأطفال الآخرين، وتتبع الباحثون تقدُم أكثر من 270 ألف تلميذًا في 150 سلطة محلية أدخلت هذه الطريقة في أوقات مختلفة، ووجد الباحثون أن الأطفال الذين تعلموا بالطريقة الصوتية أحرزوا تقدم أفضل في عمر السابعة عن الأطفال الذين تعلموا بطرق أخرى، وعلى الرغم من انخفاض تقدم التلاميذ الذين تعلموا بطرق أخرى في عمر السابعة إلا أن الدراسة كشفت عن تقدمهم في عمر 11 عامًا، واشارت الدراسة إلى أن الأطفال غير المحرومين سوف يتعلمون القراءة في أي حالة، وساعدت هذه السياسة في سد فجوة التحصيل الدراسي لكنها لا تعزز أداء القراءة المتوسط  لدي التلاميذ بشكل فائق.

وتختلف هذه الدراسة الحديثة عن غيرها من الدراسات السابقة حيث تتناول تقدم الأطفال في أعمار الخامسة والسابعة والحادية عشر بدلا من فحص أدائهم على الفور بعد الانتهاء من برنامج التعليم بالطريقة الصوتية، وكتب الباحثون " وجدنا أن هناك تأثير كبير في المتوسط في سن الخامسة والسابعة ولكن اختفى الأثر في سن 11 عاما وربما لأن معظم الأطفال يكونوا قد تعلموا القراءة في نهاية المطاف بغض النظر عن طريقة التدريس".

وأشار الباحثون إلى أن التعلم بالطريقة الصوتية يعد أداة قوية وفعالة من حيث التكلفة في رفع مستويات محو الأمية الوطنية كما أنها غير مكلفة من حيث تدريب المعلمين على هذه الطريقة، مقارنة بغيرها من المبادرات لتعزيز القراءة والكتابة مثل تقليص أحجام الفصول، وتنظر الحكومة للدراسة التي نُشرت الأثنين باعتبارها وسيلة لتثبيت دعائم استخدام الطريقة الصوتية في التعلم على نطاق واسع في المدارس في بريطانيا منذ عام 2010، فيما دعمت دراسات أخرى في المملكة المتحدة والخارج فعالية هذه الطريقة.

واستفد باحثون مركز الأداء الاقتصادي من المخاوف واسعة النطاق حول خطط الحكومة لدعم التعليم بما في ذلك أخذ السلطة بعيدا عن المجالس واعتمادهم على الثقة الأكاديمية، وذكرت الدكتورة ساندرا ماكنالي مديرة برنامج أبحاث التعليم والمهارات في مركز الأداء الاقتصادي " قادت السلطات المحلية هذه السياسة ولكن ليس من الممكن تطبيقها بهذه الطريقة لأنه بذلك سيتقلص دور السلطات المحلية إلى حد كبير أو أنه سيختفي تماما".

وأفادت وزارة التربية والتعليم (DfE) أن الأكاديميات ستخضع لاختبار الطريقة الصوتية في التعلم على أن تستخدم كافة المدارس والمعلمين الأكاديميين الطريقة الصوتية في القراءة والكتابة، ومن المقرر أن يجري اختبار الطريقة الصوتية في جميع المدارس الابتدائية هذا العام في يونيو/ حزيزان، وسيطلب من التلاميذ في نهاية العام الأول قراءة 20 كلمة حقيقية بصوت عال و20 كلمة أخرى للمعلم للتأكد عما إذا كانوا تعلموا بالطريقة الصوتية بمستوى مناسب، وعارض المعلمون والنقابات في البداية استخدام الفحص، وعلى الرغم من تبني العديد من المعلمين لهذه الطريقة  لأنه لا يزال هناك بعض الشكوك بشأنها، ويعتقد كاتب الأطفال مايكل روزين أن القراءة من أجل المتعة هي المحرك الأكثر قوة للتحصيل الدراسي بدلا من التركيز الأحادي على الطريقة الصوتية.

وتحدى روزين الدراسة الجديدة قائلا " أولا أريد أن أعرف كيفية إجراء أي اختبار قراءة وإذا كان الأسلوب الوحيد هو القراءة بصوت عال فإننا لم نتعلم شئ في كلتا الحالتين من النتائج الأخرى سوى أن الطريقة الصوتية تعلم الطريقة الصوتية".

وأضاف المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم " نحن نرحب بنتيجة الدراسة حيث أن الطريقة الصوتية لا تعزز فقط معايير القراءة والكتابة لدى التلاميذ الصغار لكنها تساعد أيضا على سد فجوة التحصيل الدراسي في المدارس الابتدائية وتدعم الأطفال الذين يعانون من خطر السقوط، وأظهرت نتائج فحص الطريقة الصوتية على الطلاب في عمر 6 سنوات أن 120 ألف طفلا في طريقهم حتى يصبحوا قراء ممتازين عام 2012 عندما أدخل هذا الاختبار، ما يشير إلى التأثير الذي يمكن أن تحدثه هذه الطريقة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تُؤكّد أنَّ الطريقة الصوتية تساعد في سد فجوات التحصيل العلمي دراسة تُؤكّد أنَّ الطريقة الصوتية تساعد في سد فجوات التحصيل العلمي



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 07:41 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

باسم ياخور يتعرض للهجوم من متابعيه بسبب فيديو

GMT 07:27 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

رامي صبري يدافع عن عمرو دياب بعد هجومه على صناع أغنياته

GMT 07:55 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

محمد رمضان ينعي رجاء الجداوي بكلمات مؤثرة

GMT 12:42 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

سلمى أبو ضيف تعلن ارتباطها برئيس مجلة "فوغ"

GMT 18:23 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تداول فوركس الإجتماعي و الكشف عن المخاطر

GMT 12:30 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

يومان يفصلان أحمد السقا عن الانتهاء من تصوير “العنكبوت”

GMT 07:35 2015 الجمعة ,20 شباط / فبراير

فوائد الحرنكش الطبية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday