طالب من هارفارد يلقى خطاب تخرُّجه ثلاثة ملايين زائر ومشاركة
آخر تحديث GMT 16:08:42
 فلسطين اليوم -

هيلاري كلينتون وجوستين تيمبرليك وشخصيات أخرى تصفه بأنه أعظم ما سمعته

طالب من "هارفارد" يلقى خطاب تخرُّجه ثلاثة ملايين زائر ومشاركة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طالب من "هارفارد" يلقى خطاب تخرُّجه ثلاثة ملايين زائر ومشاركة

دونفان ليفينغستون ملقيا خطاب تخرجه المذهل
واشنطن ـ رولا عيسى

 قدَّم الطالب دونفان ليفينغستون عبارات مذهلة في خطاب تخرجه من جامعة "هارفارد"، وانتشرت كلماته بشكل هائل على الأنترنت حيث حظي الفيديو الخاص به على 3 ملايين زائر منذ نشره على "الفيسبوك" يوم الخميس الماضي. وأشاد الكثيرون بأعظم خطاب تخرُّج سمعوه من أي وقت مضى، حتى نشر شخصيات مثل جاستن تيمبرليك وهيلاري كلينتون خطابه المذهل، وحيا أساتذة هارفارد والحضور الذين استمعوا إلى الخطاب مباشرة الطالب على قصيدته المذهلة، وهو حاليا مساعد باحث في العلوم الاجتماعية في الجامعة.

طالب من هارفارد يلقى خطاب تخرُّجه ثلاثة ملايين زائر ومشاركة

وبدأ دونفان كلمته بنقل المصطلح التربوي عن هوراس مان " التعليم وما وراء كل الأجهزة الأخرى للأصل الإنساني"، وتم نشر الفيديو بواسطة كلية هارفارد للدراسات العليا في التعليم، وكتبت الجامعة تقول عنه: إنه " واحد من أقوى الخطابات المذهلة التي سمعتها في أي وقت مضى، الخريج دونفان ليفينغستون اليوم وهو يلقي قصيدته الشعرية المذهلة"، وتمت مشاركة الفيديو أكثر من 170 ألف مرة وأعجب المعلقون بالاجماع على الفيديو.

طالب من هارفارد يلقى خطاب تخرُّجه ثلاثة ملايين زائر ومشاركة

 وكتبت جاكي بريتشارد تقول: " أحببتها للغاية سأطبعها وأضعها من أجل أطفالي حتى نتذكر هذه الحكمة يوميا"، وعلقت بي كيبرز " خطبة أوباما المقبل خطبة مذهلة"، في حين أضافت ميشيل فلوزر، " دونفان ليفينغستون اسم سنسمعه كثيرا، إنه سيغير قواعد اللعبة، فخور جدا، برافو"، وكتب جون ميتشل " رائع، نحتاج على الأقل مليون مثل هذا الشاب في مجتمعنا لإلهام الشباب في المناطق الحضرية".

طالب من هارفارد يلقى خطاب تخرُّجه ثلاثة ملايين زائر ومشاركة

طالب من هارفارد يلقى خطاب تخرُّجه ثلاثة ملايين زائر ومشاركة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالب من هارفارد يلقى خطاب تخرُّجه ثلاثة ملايين زائر ومشاركة طالب من هارفارد يلقى خطاب تخرُّجه ثلاثة ملايين زائر ومشاركة



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 03:03 2017 الخميس ,02 شباط / فبراير

الضفدع يصطاد الحشرات بالاعتماد على لسانه

GMT 02:47 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

ورق الجدران الملوّن لديكور جذّاب وساحر

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

شيماء مصطفى تُقدّم حقائب من الجلد الطبيعي

GMT 00:04 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر خاصة للبيع بأسعار تبدأ من 62 ألف جنيه إسترليني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday