500 ألف طالب غزّي محرومين من مدارسهم بسبب العدوان الإسرائيلي
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

انطلاق العام الدراسي في الضفة الغربية بوقفة تضامنية معهم

500 ألف طالب غزّي محرومين من مدارسهم بسبب العدوان الإسرائيلي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 500 ألف طالب غزّي محرومين من مدارسهم بسبب العدوان الإسرائيلي

انطلاق العام الدراسي في الضفة الغربية
الخليل ـ دانا عوض / محمد حبيب

عاد أكثر من 700 ألف طالب فلسطيني في الضفة الغربية الأحد إلى مقاعد الدراسة إيذانًا ببدء العام الدراس الجديد الذي استهل بالحديث عن العدوان الإسرائيلي على غزة وما يعانيه أهالي القطاع.

وانطلق العام الدراسي (2014-2015) في مدارس الضفة الغربية، الأحد، فيما قررت وزارة التربية والتعليم العالي تأجيل العام الدراسي في قطاع غزة بسبب استمرار العدوان الاسرائيلي.

وأكدت وزيرة التربية والتعليم الفلسطينية خولة الشخشير إن 500 ألف طالب وطالبة في قطاع غزة لم يتمكنوا من بدء العام الدراسي، مؤكدةً أن الوزارة ستبدأ العام الدراسي في غزة فور انتهاء العدوان الإسرائيلي.
وخصصت الحصة الأولى في مدارس الضفة الغربية للحديث عن تطورات الأوضاع في قطاع غزة، ثم بعد ذلك انطلقت مسيرات تضامنية مع طلبة القطاع انتهت بمواجهات مع قوات الاحتلال في أكثر من مدينة وقرية في الضفة الغربية.

 وأشار مدير مديرية تربية وتعليم محافظة نابلس د.محمد عواد أن المحافظة بدأت اليوم الأحد عامها الدراسي بتوجه 100 ألف طالب وطالبة الى مدارسهم، منهم 71 الف في مدينة نابلس والباقي في مدارس جنوب المحافظة، موزعين على 168 مدرسة في نابلس و80 مدرسة في جنوب نابلس، اضافة الى 53 مدرسة خاصة واخرى تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا".

وأضاف عواد ان نابلس افتتحت العام الدراسي الجديد في مدرسة "بيتا الثانوية" للبنات جنوبا، تكريما لهذه المدرسة التي حصدت المرتبة الأولى في الفرع الأدبي والمرتبة الأولى في الفرع التجاري في الثانوية العامة

 وعبّرت مصادر تربوية عن مخاوفها من تواصل المواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية جّراء عودة الطلبة إلى مقاعد الدراسة وانفعالهم مما يشاهدوه من قتل لأبناء شعبهم في غزة وفي ظل تواصل حرمان طلبة غزة من العودة لمقاعد الدراسة جراء تواصل العدوان.

و جرى اتفاق سابق بين وزارة التربية والتعليم في غزة ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" على استئناف العام الدراسي في القطاع بعد أسبوعين من انتهاء الهجوم الإسرائيلي.

ويقيم أكثر من ربع مليون نازح في عشرات من مدارس أونروا بعد تدمير منازلهم أو إخلائهم من قبل الجيش الإسرائيلي في الأطراف الشرقية لقطاع غزة.

يذكر أنه من المفترض أن يذهب الأحد نحو 500 ألف طالب فلسطيني إلى مدارسهم في غزة لبدء العام الدراسي الجديد، مرتدين ملابسهم الجديدة إلا أن واقع العدوان الإسرائيلي المستمر منذ 50 يوماً على القطاع حال دون ذلك خاصة وأن نحو 93 مدرسة تابعة للأونروا تأوي نحو ربع مليون فلسطيني نزحوا من منازلهم إليها هرباً من القذائف والصواريخ الإسرائيلية.

ورغم تواجد النازحين إلا أن المدارس بدأت العام الدراسي بشكل غير رسمي في قطاع غزة وعلى طريقتها الخاصة، حيث دعا المدرسون عبر مكبرات الصوت الأطفال النازحين مع اسرهم للمدارس للنزول إلى ساحات المدارس والاصطفاف في طابور، على شاكلة الطابور الصباحي للمدارس، وقرأوا الفاتحة على أرواح الشهداء، ونفذوا فقرات الإذاعة المدرسية وغنى بعضهم الأغاني الوطنية. وعقبها خرجوا الى بعض الصفوف التي فرغها المدرسون لممارسة أنشطة خاصة بالطلاب تهدف الى التفريغ النفسي عنهم.

وخلف العدوان الاسرائيلي المتواصل على غزة 20 شهيدا من الأسرة التربوية ما بين معلم وحارس مدرسة، و550 طالب وآلاف الإعاقات والإصابات، وتدمير 141 مدرسة منها 22 تدميرا شاملا، ما بين مدارس حكومية وخاصة ومدارسة تابعة لوكالة الأونروا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

500 ألف طالب غزّي محرومين من مدارسهم بسبب العدوان الإسرائيلي 500 ألف طالب غزّي محرومين من مدارسهم بسبب العدوان الإسرائيلي



GMT 08:40 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرسة هولندية تعتذر عن وصف الإسلام بـ"دين العنف"

GMT 10:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

توقيف مُعلّم في بلجيكا عرض رسومًا مسيئة للرسول

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلمة ترتكب جريمة مروعة في حق طفل في محافظة لحج اليمنية
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday