أربعة أسباب تميز أفضلية عمل الفريق عن عمل الفرد أهمها التحفيز
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الأشكالية مطروحة بين مزايا وعيوب العمل الفردي والجماعي

أربعة أسباب تميز أفضلية عمل الفريق عن عمل الفرد أهمها التحفيز

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أربعة أسباب تميز أفضلية عمل الفريق عن عمل الفرد أهمها التحفيز

العمل الجماعي
لندن- سليم كرم

تساءلت صحيفة "جارديان" البريطانية عما اذا كان العمل الجماعي في الواقع أقل كفاءة وإنتاجية من العمل الفردي  أم العكس هو الصحيح، وخاصة في المجالات التي تتطلب عملا جامعيا مثل الأبحاث الطلابية في الجامعات. كما رصدت الصحيفة عدة إيجابيات وسلبيات للعمل الجماعي، فكانت المزايا كالتالي:

1.      التحفيز: فالبشر، بحكم طبيعتهم، مخلوقات اجتماعية بشكل لا يصدّق. فعلى مستوى الجهاز العصبي، نحن نعتبر أنفسنا جزءا من المجموعة ونقلق من حكم الآخرين، لأننا نريد التقدير من أعضاء هذه المجموعة، لذا فإن تحقيق مكانة عالية يمكن أن يكون حافزا جديا عندما يتعلق الأمر بإنجاز العمل أو  المهمة.

2.      الأداء: تشير بعض الدراسات إلى أن العمل في إطار فريق يُحسن مباشرة من قدرة الفرد على التعلم والأداء الجيد. فـ"الإدراك المشترك اجتماعيا" أحد المصطلحات التي تستخدم لوصف جماعات العمل معا على إنجاز مهمة أو عمل، لذا فمن المنطقي أن المعلومات التي نوقشت  من قبل الأصدقاء والزملاء سيكون أكثر تأثيرا من نفس المعلومات المقدمة في محاضرة مملة بينما يناضل الأشخاص من أجل البقاء مستيقظا.

3.      تقسيم العمل: والفكرة ربما كانت مألوفة، وخاصة في مجال التعليم العالي، ولكن لا يوجد أي دليل لائق لدعم وجود مثل  "أنماط التعلم". ومع ذلك، فإن الناس تتفوق في أشياء مختلفة، سواء كان ذلك بسبب التقارب، والكفاءة، والدافع أو أي سبب آخر. ففي مجموعات فريق العمل، يمكن أن يتحسن الأداء الفردي إذا ما سمح لكل شخص أن يركز على ما يجيده (مثل العرض والتحليل والبحث، وغيره). فالتفاعل مع الآخرين الذين يجيدون منطقة مهارة معينة أفضل من تعزيز الخاص بك من ذلك.

4.      تكوين أصدقاء جدد: فعندما يحدد المشرفون مجموعات العمل بدلا عن الطلاب، فهذا يعني العمل و الالتقاء بأشخاص جدد في مهام المجموعة. وسواء كنت منفتحا أو انطوائيا فستستفيد من هذا التفاعل، وتعلم مهارات ومعارف جديدة وتكوين صداقات جديدة، فهي تجربة ممتعة.

أما السلبيات فتمثلت في:

1.      الاستقطاب: هناك بعض السلبيات واضحة جدا في التعلم أو العمل خلال مجموعة،ومنها أن  الاستنتاجات التي تتوصل إليها المجموعة يمكن أن تكون أقل حذرا من تلك التي توصلت إليها الناس التي تعمل وحدها. وقد أظهرت دراسات لا حصر لها تأثير الاستقطاب في المجموعة، حيث تميل قرارات المجموعة لتكون أكثر تطرفا من الفرد، ما يؤدي إلي استنتاجات خاطئة.

2.      التسكع الاجتماعي: حتى لو كنت تعتقد أنك من النوع الدؤوب ذي الضمير في العمل، فأنت لا تزال عرضة للتسكع الاجتماعي، والميل لوضع المهام على غيرك من الناس، أداء العمل بجهد أقل مقارنة إذا ما كنت تعمل لوحدك.

3.      التأثير المعلوماتي: فأثناء العمل في مجموعات قد يتحسن الفهم والمعرفة الخاصة بك، إلا أنه ليس هناك ضمان بأن هذه المعرفة ستكون صحيحة. فالتأثير الاجتماعي المعلوماتي يحدث خلال التواجد في مجموعة، ولكن يمكن أن تكون المعلومات خاطئة، فالاستنتاجات الجماعية يمكن أن تطغى على الاستنتاج الفردي.

4.      تضييع الوقت في مسائل تافهة: في كثير من الأحيان تنفق الجماعات الكثير من الأموال والوقت على المهام السهلة غير المهمة عن الأمور المعقدة. فالميل إلي السلطة أو تكوين رأي مهمة صعبة وشاقة تأخذ الكثير من الوقت دون الالتفات للأمور الهامة.

.وحسب الصحيفة، فإن هذه بعض المزايا والسلبيات للعمل الجماعي تختلف بشكل كبير في سياقات مختلفة، في حين أن التطورات الحديثة، لاسيما تلك التكنولوجية، تُغير الأمور ونأمل أن تكون للأفضل. لذا من الصعب أن نقول على وجه اليقين ما إذا كان العمل وفق مجموعة بالنسبة لك سيعوق أو يُحسن من قدراتك التعليمية، ولكن بالنهاية فإن "مهارات العمل الجماعي" باتت مهمة في أماكن العمل والمؤسسات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أربعة أسباب تميز أفضلية عمل الفريق عن عمل الفرد أهمها التحفيز أربعة أسباب تميز أفضلية عمل الفريق عن عمل الفرد أهمها التحفيز



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العذراء" في كانون الأول 2019

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحوت" في كانون الأول 2019

GMT 06:51 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحمل" في كانون الأول 2019

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 00:54 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

الفنان ماجد المصري يكشف دوره في فيلم " كارما"

GMT 06:48 2020 السبت ,02 أيار / مايو

الأجواء راكدة وروتينية تمامًا

GMT 04:15 2019 الأحد ,24 آذار/ مارس

مصر تسترد قطعتين أثريتين من سويسرا

GMT 10:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اعلان نتائج انتخابات المتقاعدين العسكريين في قطاع غزة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday