المطالبة بوقف أشكال العنف ضد النساء وتوحيد القوانين بين الضفة وغزة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

في ورشة "آليات قانونية للحد من العنف ضد المرأة"

المطالبة بوقف أشكال العنف ضد النساء وتوحيد القوانين بين الضفة وغزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المطالبة بوقف أشكال العنف ضد النساء وتوحيد القوانين بين الضفة وغزة

حقوقيون ونشطاء في غزة
غزة – علياء بدر

طالب حقوقيون ونشطاء في غزة بضرورة وقف كافة أشكال العنف والتمييز ضد المرأة، وتوحيد القوانين التي تخص النساء ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة، خاصة قانون صندوق النفقة، وتحديد سن الزواج، وسن تشريعات توفر حماية أكبر للنساء، وتمنحها حقوقها كاملة، جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمتها الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون في منتجع السعادة لاند في محافظة خان يونس الأربعاء، بعنوان " آليات الحماية القانونية للحد من العنف ضد المرأة"، في إطار مشروع "تقوية دور المحاميات في الدفاع عن قضايا المرأة في جنـوب قطاع غزة"، بدعم من البرنامج المشترك لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، والذي تنفذه الجمعية بهدف تسليط الضوء على قضايا تهم المرأة الفلسطينية.

وشارك في اللقاء رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية  الدكتور إبراهيم معمر، و مدير مركز الأبحاث والاستشارات القانونية زينب الغنيمي، و رئيس الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية الدكتور آمال حمد، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وأريج الأشهب من برنامج الأمم المتحدة  UN Women .

وأدار جلسة اللقاء بلال النجار ناشط ومحامي في الجمعية، مرحبًا بضيوف الجلسة، متحدثًا عن الحملة التي نفذتها العيادة القانونية بالجمعية الوطنية في الثامن من آذار، والذي صادف اليوم العالمي للمرأة بعنوان "لا تعنف نصف المجتمع" والتي من خلالها تم افتتاح جدارية تدعو لإنصاف المرأة ووقف العنف ضدها، وقدم معمر ورقة عمل حول آليات الحماية القانونية للحد من العنف ضد المرأة، متحدثاً عن الاتفاقيات والمواثيق الدولية التي تضمن حق المرأة وحمايتها من كافة أشكال العنف الممارس ضدها في المجتمع الذي تعيش فيه.

وتحدث معمر عن مفهوم العنف ضد المرأة باعتباره جريمة كبرى، ترتكب في أنحاء مختلفة من العالم ويعتبر انتهاك لحقوق الإنسان، كونه ظاهرة عالمية تتخطى كافة الحدود الإقليمية والعرقية والدينية، وهو عنف شامل ضد المجتمع.

وفي السياق ذاته تناول معمر مفهوم الكرامة الإنسانية من ناحية دينية، مؤكدا أن تلك الممارسات التي تدعو الى استخدام العنف ضد المرأة تتناقض مع الديانات السماوية، في حين تحدثت الغنيمي، عن مفهوم العنف، وفقاً للإعلان العالمي للأمم المتحدة عام 1993، وهو العنف المبني على أساس الجنس الموجه ضد المرأة بسبب جنسها، كونها امرأة فقط، وأن أشكال العنف عديدة ومختلفة، ومنها حرمان المرأة من الحرية والتنقل والسفر، وحرمانها من ابسط حقوقها كحق المرأة في الحياة كحق طبيعي إلى أي إنسان.
وقالت الغنيمي إن المرأة وفي أكثر من مناسبة قتلت لمجرد أنها امرأة لا تستحق الحياة وفق تصور معين مبني على ادعاء الشرف، وكثير من الناس يعتقد أن العنف يقتصر فقط على العنف الجسدي.

وأكدت الغنيمي على أن القانون يعاقب مرتكب العنف بكافة إشكاله بدءاً بتوجيه الكلمة الجارحة مرورا بالقتل، فالتشريع يضمن حماية الرجل والمرأة، فعلي سبيل المثال جريمة القتل يعاقب عليها كلا الجنسين وفق القانون المطبق.
وقالت الغنيمي إن التشريع الساري والمعمول به في قطاع غزة هو قانون رقم 74 لعام 1936، والذي سنه المندوب السامي البريطاني في ذلك الحين، ونظراً للحقب الزمنية التي مر بها قطاع غزة لم يطرأ أي تغيير على القانون.
بينما تحدثت د.آمال حمد، عن أشكال العنف ومنها العنف الاجتماعي والأسري والنفسي والسياسي والقانوني، موضحة أن العنف ضد النساء موجود بأشكال متعددة ويمارس بآليات مختلفة.

وقالت حمد إن أحد الأسباب الرئيسية للعنف ضد النساء يمارس بشكل مباشر من قبل الاحتلال الإسرائيلي، بالإضافة إلي الانقسام الفلسطيني وتبعاته، التي أثرت بشكل سلبي على القضاء الفلسطيني، فكثير من القوانين المطبقة في الضفة غير مطبقة في القطاع، مثل سن الزواج، وصندوق النفقة الغير ساري المفعول في قطاع غزة، بالرغم من سريانه في الضفة الغربية.

وأوصت حمد في نهاية كلمتها على ضرورة أن يكون هناك تشريعات وقوانين وطنية تنطبق على الوطن بأكمله، قائمة على تنفيذ ما أتت به اتفاقية "سيداو"، التي وقعت عليها السلطة الوطنية الفلسطينية، وتقضي على كافة أشكال التمييز ضد المرأة.
من جانبها تحدثت أريج الأشهب، عن مشروع تقوية دور المحاميات في المناطق المهمشة والذي يتضمن العديد من الأنشطة القانونية لدعم النساء المعنفات في مناطق مهمشة من رفح وخان يونس.

وتحدثت الأشهب عن أهمية الحد من العنف الواقع على المرأة كونها ظاهرة عالمية لا تقتصر فقط على المجتمع المحلي فحسب، وننوه على أهمية المشروع الذي يعتبر كنوع من التدخلات التي تقوم بها هيئة الأمم المتحدة في قطاع غزة، ويهتم بالوصول للمناطق الهشة والمهمشة.

وفي نهاية اللقاء تم فتح باب النقاش والتي شهد عدد كبير من المداخلات من كلا الجنسين، التي دعت لنبذ ظاهرة العنف ضد المرأة مع ضرورة توحيد القوانين بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المطالبة بوقف أشكال العنف ضد النساء وتوحيد القوانين بين الضفة وغزة المطالبة بوقف أشكال العنف ضد النساء وتوحيد القوانين بين الضفة وغزة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 07:01 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

فوائد استحمام الزوج والزوجة معًا

GMT 15:35 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

عصابات المستوطنين اليهود يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 05:06 2015 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

انقاذ طفلة من خطر الغرق في بحيرة طبريا

GMT 06:15 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

تقرير مفصل عن سيارة "5008" العائلي من شركة "بيجو"

GMT 04:26 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشّاف بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء "أتاكاما"

GMT 10:41 2018 الأربعاء ,01 آب / أغسطس

تحذير" لعبة مومو" على هاتفك تهدد حياة الأطفال

GMT 14:43 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

تشيلسي يخطط للتعاقد مع لاعب آرسنال أوليفيه جيرو
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday