باحثة في كويليام تعتبر تفجير انتحارية لنفسها ينذر بهجمات نسائية في المستقبل
آخر تحديث GMT 13:31:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

أوضحت أنه كان متوقعًا للمرأة الداعشية أن تلتزم البيت لتعد جيلًا من المحاربين

باحثة في "كويليام" تعتبر تفجير انتحارية لنفسها ينذر بهجمات نسائية في المستقبل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثة في "كويليام" تعتبر تفجير انتحارية لنفسها ينذر بهجمات نسائية في المستقبل

عناصر من الشرطة الفرنسية
باريس - مارينا منصف

تقف الفتاة "ربوكوب" مسلحة بأقصى درجات التسليح، في أحد زوايا أوروبا، عاقدة العزم على الدفاع عن الحضارة الغربية. ولا يمكن رؤية شيئ سوى عينيها تحملق بتحدي من تحت خوذتها العسكرية ومن وراء قناع يخفي وجهها، وهو نقاب عسكري بعض الشيئ.

وفي المقابل، تقف امرأة داعشية مرتدية حزامها الناسف على وشك الانفجار، ففي الساعات الأربع وعشرون الماضية كانتا السيدتان عنوانين للأخبار والصحف، ولكن بغض النظر عن النوع الاجتماعي، فليس بينهما شيئًا مشتركًا. فالفتاة ضابطة الشرطة هي عضو في وحدة النخبة في سكوتلاديارد لمكافحة الإرهاب، ومكلفة بتشكيل حلقة صلبة حول 80 ألف مشجع لكرة القدم في "ومبلي" مساء يوم الثلاثاء.

باحثة في كويليام تعتبر تفجير انتحارية لنفسها ينذر بهجمات نسائية في المستقبل

أما الانتحارية حاملة المتفجرات (وكانت فتاة بيضاء وشقراء طبقًا لشهود عيان) فهي التي قتلت نفسها شمال باريس في نفس الليلة في محاولة لحماية عبد الحميد أبا عود العقل المدبر لهجمات باريس. ومنذ الجمعة الماضية سيطر الرجال على الإجراءات، لقد كان الرجال يشهرون الكلاشينكوف ويهتفون "الله" كلما صوبوا طلقاتهم على مستمعي الموسيقى الأبرياء في مسرح باتكلان. لقد كان الرجال يفجرون أنفسهم خارج مبارة كرة القدم، وقد كانت القيادات من الذكور هم من يقررون الرد على حرب قادها ذكور آخرين، ولكن دخلت النساء الآن إلى ساحة المعركة، إلا أن واحدة منهن محاربة والأخرى أمة وعبدة، والتناقضية هنا شديدة ولافتة للنظر، ولكنها المجاز الحقيقي للفروق بين الخلافة والغرب.

ويتعامل "داعش" مع الناس، ولاسيما النساء، على أنهم أعلاف، فبينما شرطية بريطانية يمكنها العودة إلى بيتها في نهاية يوم مجز من العمل لتفرد شعرها وتتناول ثلاثة أكواب من النبيذ الأبيض إذا أحبت ذلك، بينما من المتوقع للمرأة الداعشية أن تلتزم بالبيت والأعمال المنزلية، وتركز على تربية جيل قادم من المحاربين في ظروف العالم الثالث.

ومع ذلك، يمكن أن تقدم المرأة الانتحارية تغييرًا للشرطة حول المنظمات الارهابية، حيث تتوسع في ظلها أدوار المرأة بعيدًا عن الأعمال المنزلية. وبالطبع فإن تفجير النساء لأنفسهن ليس أمرًا جديدًا، فهو أسلوب واستراتيجية استخدمتها الجماعات الإرهابية المتطرفة على مر السنين، ولكن حتى الآن كانت تعليمات الدواعش للمرأة غير قابلة للتفاوض، الرجال للحرب والنساء للولادة، وتعتبر المقابر الجماعية المكتشفة أخيرًا لليزيديات أمرًا قديمًا جدًا كاغتصابها أو بيعهن كعبيد للجنس، وهو بمثابة تذكرة لما ترتكبه "داعش" من جرائم في حق النساء اللاتي لا يخضعن لأوامرهم.

ووفقًا لـ "نيكتيا مالك" كبيرة الباحثين في مؤسسة كويليام وهي مؤسسة مناهضة للتطرف الفكري، فإن هذا أول تفجير إنتحاري تنفذه إمرأة منتمية لداعش، ويمكن أن تكون مبررًا للهجمات النسائية في المستقبل"، وقالت: "إنها لاتزال في إطار المبادئ التوجيهية لداعش، وحددت دعاية المنظمة أن المرأة يمكن أن ترتكب العنف إذا كانت واقعة تحت تهديد مباشر، حيث أنه تم مهاجمتها من قبل غير المؤمنين (البوليس الفرنسي) فكان عليها أن تفعل ذلك وفقًا لأفكار داعش وتصبح شهيدة في الحال. ولكن ربما يمهد تصرفها الطريق لنساء أخريات في الخلافة ليحاربن، وسنرصد لنرى ما إذا تطور هذا ليكون بمثابة "خطة جديدة".

وأضافت: لقد كتبت من قبل أن فصلنا لهذه النساء الغربية اللاتي سافرن إلى مدينة الرقة في سورية (وعددهن يفوق 550 الآن) على أنهن مجرد عرائس للمتطرفين أمر يعرضنا للخطر. ونحن بحاجة لقراءة تغريداتهم على "تويتر" لمعرفة كيف أنهم متعطشين للدماء، ففي السنة الماضية عرضت "داعش" فيديو على الإنترنت لذبحة بشعة، وكتبت إحدى النساء: "وأخيرًا شاهدت فيديو الدولة الاسلامية الأخير .. يا إلهي! ياله من ألم فظيع".

 

وذكرت كبيرة الباحثين، أننا نعلم أيضًا أن النساء يقمن بالعمليات الانتحارية ببراعة، حيث أنهن لا يثرن الشكوك، ولكن هناك شيئ ما يقيد توجه النساء ليثبتن تفويضهن للقتل في الخلافة إنهن يفعلن ذلك ليسحبن أنفسهن للعودة إلى المجتمع المظلم الذي لا توجد فيه حقوق للنساء، وهو يذهب بي مرة أخرى إلى فتاتنا روبكوب.

 

وتحتفل المملكة المتحدة البريطانية بمرور 100 عام على دخول المرأة إلى العمل في الشرطة وضبط المجرمين في الشهر المقبل، منذ ذلك الوقت الذي وضعت فيه الفتاة روبكوب وأخوتها أقدامهن على أول الطريق، تعلمنا ومارسنا حقنا في الانتخاب وتكسبنا عيشنا، فما هي المفارقة أو الخطوة التي نسعى إليها للحصول على حقوق أكبر ومتساوية.. لقد اختارت نساء "داعش" الطريق المعاكس.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثة في كويليام تعتبر تفجير انتحارية لنفسها ينذر بهجمات نسائية في المستقبل باحثة في كويليام تعتبر تفجير انتحارية لنفسها ينذر بهجمات نسائية في المستقبل



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 10:32 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أحدث تصاميم مسابح خارجية تُناسب المنازل الفخمة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 07:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

فنَان يُقدَم أعمال فنية مميزة من فن تفريغ الورق

GMT 07:23 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

فولكس فاغن تعلن عن سيارتها الحديثة كليًا "أماروك"

GMT 22:39 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات مازدا CX5 2016 في فلسطين

GMT 01:25 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

غادة إبراهيم تبتكر عروسة "ماما نويل" احتفالًا برأس السنة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday