جامعة أدنبرة تهدد آخر معاقل امتياز الذكور
آخر تحديث GMT 10:57:45
 فلسطين اليوم -

منع النساء من الدخول على مدار 250 عامًا

جامعة أدنبرة تهدد آخر معاقل امتياز الذكور

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جامعة أدنبرة تهدد آخر معاقل امتياز الذكور

جامعة أدنبرة
إدنبرة ـ عصام يونس

اضطرت النساء، لمدة 250 عامًا، للتفكير في شأن ما يحدث في الاجتماعات السرية التي كانت تعقد على أضواء الشموع من طرف الجمعية "التخمينية"، التي تعدّ واحدة من آخرمعاقل امتياز الذكور، التي تعمل في جامعة أدنبرة، وتم أمرها بفتح الباب للعضوات السيدات، أو تطرد من الجامعة. وعقدت المناظرات والمجتمع الأدبي، التي شملت روبرت لويس ستيفنسون والسير والتر سكوت، اجتماعاتها في الغرف الكبرى من الكلية القديمة في الجامعة منذ عام 1764، ولكن تم الإعلان عن المواصفات الغامضة، وفتح أبواب الغرف أمام الجمهور العريض.

وجاء الاعتراف بالعضوات بعد انتقادتهن التي نشرتها نائب مدير أدنبرة البروفيسور ماري باونس، فقد أثيرت مخاوف بشأن علاقة النادي مع الجامعة، التي تمتلك قاعدة المجتمع، بعد أن تبين إشغالها لمبنى الكلية دون إيجار.

ومنح واحد من أقدم الأندية في العالم، ستة أشهر، لإصلاح قواعد العضوية أو الطرد خارج المبنى، بعدما كانت الجمعية واحدة من المؤسسات الذكورية الوحيدة في اسكتلندا، وفي أعقاب التصويت الملكي، في أيلول/سبتمبر، سوف يعترف لنادي بالنساء، بعد إيقافهن ومنعهن من الدخول لمدة 260 عامًا.

ويعتقد أن عضوية الجمعية تشمل المحامين والأكاديميين الرائدين في أسكتلندا، وتعمل ضمن ثلاث غرف تاريخية في الكلية القديمة، كما أنّ النادي ليس جزءًا رسميًا من الجامعة، التي تحتفظ بامتيازاته دون إيجار.

وكشف الأعضاء أنَّ "الغرض منه هو الخطابة والتكوين الأدبي".
وعلى الرغم من عدم وجود حظر رسمي للعضوات، إلا أنه لم يتم دعوة أيّة إمرأة للحضور.

وأوضحت المتحدث باسم الجامعة أنه "تلتزم الجامعة بروح المساواة والتنوع في حرمها الجامعي، وفي ضوء ذلك، طلب من الأستاذ باونس إجراء مراجعة للروابط التاريخية بين الجامعة والجمعية، التي تحتل الغرفة في مبنى الجامعة القديم".

وأشارت إلى أنّه "في تقريرها، الذي تم الاتفاق عليه من طرف الإدارة العليا، يقترح منح الجمعية ستة أشهر للسماح للسيدات بالامتثال لهذه الروح، عبر قبول الأعضاء النساء مع الذكور".
وأضافت "يوصي التقرير أيضًا بأنَّ المجتمع يوافق على فتح الغرف التاريخية للجمهور".
وبيّن الصحافي، والعضو الفخري في الجمعية، آلان ماسي أنَّ "تقديم عضوات النادي كان مجرد مسألة وقت".

ورأى عضو مجلس "ميدلوثيان الشرق" بيتر دي فينك أنه "على ذلك المجتمع التكيف أو الموت، فلو اعتقد أعضائه أنه في هذا العصر يمكن منع النساء من الدخول، لا يمكن أن يكونوا من هذا العالم، إنها مجموعة صغيرة يرثى لها، وحال إدخال السيدات سيقوي ذلك من عضويتهم".

وأردف "يبلغ عمر ذلك المجتمع 250 عامًا، وسيتم تدميره قريبًا من الناس، حال لم ينتبه، وكما أفهم أن فقط قليل من الناس سيقفون في صفهن، إنه مجتمع شهير ذو تاريخ طويل، ولديه عضوية رائعة، ولكن ما يفعلونه سيحطم كل شيء، نتيجة التصرفات غير المسؤولة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعة أدنبرة تهدد آخر معاقل امتياز الذكور جامعة أدنبرة تهدد آخر معاقل امتياز الذكور



 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 15:43 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يطالب لقجع بتقديم استقالته من الاتحاد الأفريقي

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله

GMT 00:40 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سارة الشامي تكشف سر الاكتفاء ببطولة "كلبش"

GMT 19:35 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

دبي تقدم أغلى عطر في العالم "شموخ "

GMT 04:00 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كشف هوية "المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي" في نيويورك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday