جامعة القدس المفتوحة ووزارة المرأة تعقدان مؤتمراً لمناهضة العنف في رام الله
آخر تحديث GMT 13:03:58
 فلسطين اليوم -

تحت عنوان "المرأة الفلسطينية بين السياسات الوطنية لمناهضة العنف والاتفاقيات الدولية

جامعة القدس المفتوحة ووزارة المرأة تعقدان مؤتمراً لمناهضة العنف في رام الله

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جامعة القدس المفتوحة ووزارة المرأة تعقدان مؤتمراً لمناهضة العنف في رام الله

جامعة القدس المفتوحة
غزة – علياء بدر

 عقدت جامعة القدس المفتوحة ووزارة شؤون المرأة، اليوم الاثنين، مؤتمراً بعنوان: "المرأة الفلسطينية بين السياسات الوطنية لمناهضة العنف والاتفاقيات الدولية"، وذلك في مقر وزارة الخارجية بمدينة رام الله وباستضافة منها، وتحت رعاية رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله.

وعقد المؤتمر بمناسبة احتفالات وزارة شؤون المرأة بالثامن من آذار واحتفالات جامعة القدس المفتوحة بيوبيلها الفضي، وحضره رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو ومحافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ووزير شؤون المرأة د. هيفاء الأغا، وسفير المملكة المغربية الشقيقة أ. محمد الحمزاوي، والسفير تيسير جرادات وكيل وزارة الخارجية.

وقالت د. غنام: "يجب أن نعطي الفرصة للشابات من أجل الانطلاق وخدمة المرأة، وأن نعطي الفرصة للجيل الجديد ليؤدي واجبه على أكمل وجه"، موجهة التحية للمرأة الفلسطينية التي كافحت الاحتلال فكانت الأسيرة والشهيدة والجريحة، ثم دعت إلى الاستفادة من مخرجات المؤتمر لخلق واقع أفضل للمرأة.

من جانبها، توجهت د. هيفاء الأغا وزيرة شؤون المرأة، بأطيب التهاني للجامعة بمناسبة احتفالها بيوبيلها الفضي، وتقدمت بالشكر الجزيل لكل العاملين من أجل تمكين المرأة الفلسطينية بهدف تحقيق المساواة في مجتمع تسوده العدالة الاجتماعية، وخاصة أولئك المناهضين للعنف بوجه عام والعنف المرتكب ضد المرأة على وجه الخصوص، تقول: "إن هذا المؤتمر يسهم في تحقيق الأمن والسلام، واليوم وعلى شرف الثامن من آذار يعقد هذا المؤتمر ليؤكد عمل الوزارة المتواصل في توسيع شراكاتها والاهتمام بالمؤسسات الأكاديمية كشريك فاعل في إحداث التغير المطلوب لإنصاف المرأة".

وقالت إن هذا المؤتمر يؤكد الدعم المتواصل للمرأة الفلسطينية في المحافل الدولية من أجل توطين الاتفاقات والقرارات الدولية الخاصة بالنساء، مؤكدة أن وزارة شؤون المرأة تعمل من أجل تمكين النساء وتحسين ظروفهن والوصول إلى الهدف المنشود بتحريرهن وإنصافهن. ثم أعربت عن أملها بأن يحقق المؤتمر ما هو مطلوب (تمكين النساء، وحمايتهن من العنف، وضمان مشاركتهن السياسية الفاعلة بشكل يليق بنضال المرأة الفلسطينية).

من جهته، رحب رئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو-في كلمته في المؤتمر-بالحضور، وقال: "إن هذا المؤتمر الذي تتعاون فيه "القدس المفتوحة" مع وزارة شؤون المرأة إنما هو مؤتمر مهم يأتي في ظروف مهمة؛ فنحن في دولة فلسطين نعاني من مأزق عاداتنا التي ما زالت تحط من قدر المرأة، فكثير من النساء يفتقدن للعدالة والإنصاف، وما زالت القوانين قاصرة بحقهن، ولا بد لمجتمعنا الفلسطيني من أن يزيل عنه هذه العادات البالية".

وقال إن ديننا الإسلامي الحنيف هو أفضل رسالة سماوية تنصف المرأة، فالمرأة في الإسلام لا تختلف عن الرجل أبداً إلا في مسألة يضربنا فيها المستشرقون بالسياط وهي الميراث، وهؤلاء يأخذون هذه المسألة بعيداً عن مهام الرجل والمرأة في الإسلام، فالإسلام أعطى المرأة حقوقها كاملة.

وبين أ. د. عمرو أن الله فضل المرأة كأم على الأب، ولو تركنا عادتنا السيئة وعدنا إلى ديننا لكان لنا الصواب، ثم تمنى للمؤتمر النجاح وأن تنبثق عنه توصيات تسهم في خدمة المرأة الفلسطينية في مختلف أماكن وجودها. وبين أيضاً أن جامعة القدس المفتوحة قد خصت المرأة، فمجموع الطالبات في الجامعة بلغ ما يزيد عن (70%) من مجموع الطلبة، والجامعة أعطت المرأة حقاً وافراً في التوظيف، سواء على مستوى العمل الإداري أو العمل الأكاديمي، وعقدت عدة اتفاقات خدمة للمرأة على المستويين المحلي والخارجي، وآخرها مع وزارة شؤون المرأة، لاستحداث تخصص النوع الاجتماعي وقضايا التنمية.

ولفت أ. د. عمرو إلى أن "القدس المفتوحة" تقدم مساعدات كبيرة للطلبة، وخصت المرأة بجزء كبير منها، وتحديداً ربات البيوت الطالبات في الجامعة، وأكبر شرف لهذه الجامعة أن ابنتها حنان الحروب قد تفوقت على العالم أجمع بحصولها على المرتبة الأولى كأفضل معلم في العالم، ولولا أنها تلقت علومها في جامعة القدس المفتوحة ودرست النظريات المختصة بتعليم الأطفال باستخدام اللعب ونبذ العنف لما نجحت في تحقيق هذا الإنجاز.

من جانبه، قال السفير تيسير جرادات وكيل وزارة الخارجية، إنه سعيد باستضافة هذا المؤتمر المهم في أروقة وزارة الخارجية، متمنياً له النجاح والتوفيق، وبين أن هذا المؤتمر يطرح أوراقاً علمية تسهم في تطوير وضع المرأة الفلسطينية ومساعدتها في التغلب على إجراءات الاحتلال الإسرائيلي، وقال: "نطمح بأن ينتج عن المؤتمر وضع الخطط التي تسهم في تعزيز دور المرأة الفلسطينية ومناهضة العنف وأخذ الدور الذي تستحقه في المجتمع الفلسطيني، إذ تقع على عاتقها مسؤوليات عظام"، معبراً عن استعداد وزارة الخارجية لدعم المرأة في نضالها في جميع المحافل الدولية.

إلى ذلك، قال عميد كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في جامعة القدس المفتوحة د. عماد اشتية، في كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر، إن المؤتمر جاء كثمرة من ثمرات التعاون المشترك بين جامعة القدس المفتوحة ووزارة شؤون المرأة وضمن احتفالات الجامعة بيوبيلها الفضي واحتفالات الوزارة بالثامن من آذار.

وقال إن المؤتمر يأتي بعد أن وقعت فلسطين على اتفاقات دولية بعد الاعترف بها دولة في الأمم المتحدة، وأن المؤتمر يناقش إلى أي مدى تستطيع دولة فلسطين الالتزام بما وقعته في ظل منظومة ثقافية تمارس القهر، وبنية اجتماعية قد لا تكون مشجعة وخطط وطنية طموحة، وهذا يتطلب منا العمل دون كلل أو ملل وصولاً إلى رؤى تستجيب لما تم التوقيع عليه من اتفاقات دولية. ثم بين أننا بحاجة إلى استراتيجيات وخطط ونحن نصنع هذا الغد المشرق لأطفالنا، مؤكداً أنه ما كان لهذا المؤتمر أن يرى النور لولا الجهود الطيبة المباركة من اللجنة التحضيرية من طواقم شؤون المرأة وجامعة القدس المفتوحة والمؤسسات الشريكة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعة القدس المفتوحة ووزارة المرأة تعقدان مؤتمراً لمناهضة العنف في رام الله جامعة القدس المفتوحة ووزارة المرأة تعقدان مؤتمراً لمناهضة العنف في رام الله



GMT 09:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مرشحة لرئاسة أميركا تستعين بالشعر في حملتها الانتخابية
 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday