صحافيّة بريطانيّة تبحث عن آراء جليسات أطفالها بعد 14 عامًا
آخر تحديث GMT 13:55:03
 فلسطين اليوم -

أكّدوا أنها كانت تريد خدمًا يقومون عنها بكل أعمال المنزل

صحافيّة بريطانيّة تبحث عن آراء جليسات أطفالها بعد 14 عامًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صحافيّة بريطانيّة تبحث عن آراء جليسات أطفالها بعد 14 عامًا

الصحافيّة البريطانيّة شونا سيباري
لندن ـ كارين إليان

كشفت الصحافيّة البريطانيّة شونا سيباري عن تجربتها مع جليسات الأطفال، على مدار 14 عامًا، بعدما قررت تتبع بعضهم، وسؤالهم للكشف عن الأفكار في شأن عائلتها، ومهارتها كأم.

وأشارت شونا إلى أنها "في أيلول/سبتمبر الماضي، تخلصت من آخر جليس أطفال لدينا وقد كان رقم 14، فقد اتجه من مطار بريستول إلى منزله في هنغاريا، بعد مهمة محددة في فصل الصيف، وكما أقول دائمًا (هذه آخر مرة أحصل فيها على جليسة)، ولكن بعد شهر أواثنين، تتراكم أكوام الغسيل، وينحدر المنزل في اتجاه الفوضى، وأبدأ في المقارنة بين تكلفة الخادمة والمربية البريطانية والأوروبية، مما يجعلني بعدها أرحب بالأوروبية سواء رجل أو إمرأة في منزلنا".

وأضافت "بكل بساطة ودون تفكير، وجود جليسة تنظف وتكوي وترعى الأطفال، كل ذلك مقابل مئة جنيه إسترليني في الأسبوع، يحررني من فكرة التخلص من وظيفتي".

صحافيّة بريطانيّة تبحث عن آراء جليسات أطفالها بعد 14 عامًا

وتابعت "سمّها السخرة إذا كنت ترغب في ذلك، ولكن الجليسة تحصل على دروس مجانية في اللغة الإنجليزية، إضافة إلى الغذاء والمسكن، وأنا أحصل على المساعدة بمبالغ زهيدة، المشكلة تأتي عندما تصادف الشخصيات على الطريق، لقد أحببت فقط جليستين من بين الـ14، ولكنني دائما أتساءل، كيف تفكر الجليسات بي، لذلك قررت تتبع بعضهم وسؤالهم، للكشف عن الأفكار في شأن عائلتنا، ومهارتي كوني أم".

وأوضحت بيترا فلاسكاكوفا (32 عامًا) من جمهورية التشيك، عملت لدى شونا بين عامي 2000 و2001، وهي الآن متزوجة ولديها طفلين، وحامل في الثالث، "كان عمري 18 عامًا، عندما اتصلت شونا عبر وكيل في لندن، وكانت الوظيفة الأولى لي، قالوا إنني سأحصل على 70 جنيهًا إسترلينيًا في الأسبوع، مقابل العمل 30 ساعة، والجلوس مع أطفال، المبلغ كان كثيرًا، ولكن لم يكن لدي أية فكرة عن ما سأفعله، وكانت شونا حامل في 8 أشهر، ولديها ولد يبلغ من العمر عامين، كان يذهب للحضانة 3 أيام في الأسبوع، وهذا ما لم أتوقعه".

وأشارت إلى أنّه "سرعان ما أصبحت الأمور واضحة، طلبت شونا مني الجلوس في المنزل، وبدأت تعطني قائمة طويلة من الأعمال المنزلية التي أرادتني استكمالها كل يوم، أتذكر ذلك الشعور، كنت خائفة جدًا، وقلت لها أنا مربية ولست خادمة، ردت موضحة لا أنت جليسة، ولكن حال لم تكوني مستعدة لمساعدتي بأيّة طريقة احتاج يمكنك العودة إلى بلادك حالاً، بعدها شعرت بوحدة، وأنا أعلم أنها بحاجة إلى المساعدة، ولكن لم أرد أن أعامل مثل العبيد".

وأكّدت "لم تخبرني شونا عن كلبها أوسكار (12 أسبوعًا)، لم يكن مدربًا للجلوس في البيت، ولأنّ شونا لا تستطيع الإنحناء، كانت وظيفتي التنظيف خلفه، كنت صغيرة جدًا لأخرج من بلدي، والآن لدي أطفال، وحتى الآن لا أصدق بعض الأشياء التي كانت تطلبها مني شونا، على سبيل المثال ذهبت هي وزوجها للتلزج لمدة أسبوع، وتركت معي طفلان أحدهما 3 أشهر، لقد شعرت  بالرعب، الأمور كانت تسير بطريقة خاطئة، كيف أترك أولادي مع مراهقة 18 عامًا، هذا ما لا تفعله الأم الجيدة، يجب أن تكون شونا واحدة من أسوء الأمهات في بريطانيا".

صحافيّة بريطانيّة تبحث عن آراء جليسات أطفالها بعد 14 عامًا

وعلّقت شونا "كانت بترا فتاة حلوة، ولكن عديمة الخبرة، لم أكن مجنونة لأترك طفلي 3 أشهر، فقط كنت يائسة، وأرغب في قضاء عطلة".

وكشفت ليزا بيسش (32 عامًا) من هولندا، تعيش الآن مع صديقها وابنتها 9 أعوام، وطفل رضيع، "أتيت إلى شونا وكان عمري 21 عامًا، بعد الإعلان عن جليسات في موقغ جونتري، لم يكن لديّ أيّة خبرة في رعاية الأطفال، فقد كنت أعمل كراقصة في ملاهي أمستردام الليلية، ولكنني أردت الحصول على وظيفة في بريطانيا، ولأكون جليسة، كان أحد الخيارات، وفي ذلك الوقت كان لديها كونتي (عام واحد)، وآني (ثلاثة أعوام)، وفلو (خمسة أعوام)، اتفقنا على أن تدفع 100جنيه في الأسبوع مقابل العمل 40 ساعة".

وأضافت "كان هناك الكثير من أعمال النظافة والمنزل كان قديمًا وكبيرًا، ثلاثة طوابق وخمس غرف نوم، وبسرعة أدركت أن شونا تريد كل شيء كاملاً، ومن الممكن أن تغضب، لاسيما في الصباح، زوجها كان لطيفًا، ولكن هي كانت من تدير كل شيء، اعتقدت أنني أريد زوجها، والذي كان في منتصف العمر".

وبيّنت "لو عدت إلى الوراء سأقول لها لا داعي للقلق، لم أكن مهتمة بزوجك، لقد كانت غيورة، كما كان لديها معاير عالية بشأن تربية الأطفال".

وأوضحت شونا "كانت ليزا من أفضل الجليسات لدي، استطاعت إدارة المنزل بطريقة صارمة، ولكنني كنت غيورة بشكل لا يصدق، لأتركها هي وزوجي بمفردهما، وبعدما ذهبت إلى هولندا، وعدت نفسي بعدم توظيف أي شخص جذاب مثلها".

ومن جانبها، قالت فانسيا كورنير (32 عامًا) من فرنسا، 2006-2007، تعيش مع والديها وطفل عمره شهرين، "عملت عند شونا في عطلة فصل الصيف، كنت 24 عامًا، واتنهى بي الأمر للبقاء عامًا كاملاً، لم يكن سيئًا جدًا، ولكن عندما أنظر إلى الوراء هناك لحظات من الخوف كادت تؤثر على سلامتي العقلية، فقد رغبت شونا في توظيفي 10 ساعات يوميًا مقابل 150 جنيه أسبوعيًا، بدا الاتفاق جيد، ولكن الأطفال كانوا مدللين كثيرًا، يرمون بنوى التفاح على الأريكة، وكان عليَّ أن أنظفها، شعرت وكأنني خادمة، ولكن لم أجرأ على الفرار، كنت أرتب غرف النوم يوميًا، ولكن بلا جدوى، وتعبت من تذكير نفسي أنهم أطفال، وفي الحقيقة كانت غلطة شونا وزوجها".

وأضافت "كان هناك كلاب، كرهت تمشيتها، لاسيما في الشتاء والطين، كانت شونا تشتري النقانق لأوسكار، والذي كان يحدث فوضى في المطبخ، يجب أن أنظفها قبل استيقاظ شونا"، بينما تقول شونا "فانسيا كانت من الجليسات المفضلات، كانت مسترخية وغير مزاجية، ولكنني كنت صعبة، لقد جعلتني أشعر أنني أم جيدة".

وبدوره، بيّن فابان لوز، شاب فرنسي (27 عامًا)، الآن مهندس كهرباء ومتزوج، "كنت 23 عامًا، واحتجت لقضاء 3 أشهر في المملكة المتحدة، كجزء من شهادتي الجامعية، ووظيفة جليس أطفال كانت أسهل طريقة للقيام بذلك، شونا هي الوحيدة التي ردت على الإعلان، وحينها شعرت بالسعادة، رغم صعوبة الموقف بكوني صبيًا، وأحصل على وظيفة جليسة، ولكن سعادتي استمرت يومًا واحدًا فقط، ففي الساعة الأولى لي في المنزل، قام مونتي بتشغيل مسدس الماء، ورشه في وجهي، مرحبًا بكم في إنجلترا".

وأردف "في اليوم التالي، ردّ فلو على الهاتف، وأخبرني أن جدّته تتصل، وتريد التحدث إليّ، لم يكن لدي أي فكرة لماذا، فأنا لم أقابلها أبدًا، ولكنها ترجتني أن لا أرحل، فقد كنت الجليس رقم 10".

وأوضح "واحدة من مهامي كانت تظيف المنزل، ظننت أنني هناك لرعاية الأطفال، فالأمر كان مخيبًا للآمال بعض الشيء، أتذكر قول شونا لي، فابيو هذا ليس نظيفًا، إذا كنت لا تسطيع أن تفعل ذلك بطريقة صحيحة سأدفع لك أقل، وبالفعل كنت أكسب 70 جنيهًا في الأسبوع مقابل العمل يوميًا".

وقالت شونا "وظفت فابيو، لأنني أردت جليسًا شابًا مع الأطفال ليستطيع الخروج معهم، فهذا الشاب الفرنسي العصري استطعت وضع يدي على كتفه".

وأخيرًا، آرون كريستوف من المجر (23 عامًا)، 2014، يقول "قضيت الصيف مع شونا وعائلتها في ديفون، التقينا عبر موقع إيبور وورلد، عندما التقينا في البداية أشارت إلى أنها ستدفع 70 جنيهًا في الأسبوع مقابل 30 ساعة، ومع ذلك لم أشعر بأيّ حظ، فالمزرعة ضخمة، وجميع الأطفال لديهم غرف خاصة كبيرة، كانت غرفتي صغيرة جدًا بلا نوافذ أو ضوء طبيعي، شعرت شونا بالحرج عندما أعطتني الغرفة، ولكنها قالت على أي حال ستقضي معظم وقتك في الخارج".

واستطرد "كان كلامها صحيحًا، وأدركت أنها ليست بحاجة إلى جليسة لأطفالها المراهقين، بل بحاجة إلى خادمة، للمساعدة في الأعمال اليدوية والتخلص من الحظائر وجز العشب، ولكنني سرعان ما اكتشفت أنّ ذلك أفضل، ففي الأسبوع الأول سافرت شونا وزوجها إلى لندن للعمل، وتركوا المسؤولية لي، ثم قرر فلو إقامة حفلة ودعوة أكثر من 15 صديقًا، شاهدت المراهقين الإنجليز سكارى يكسرون الأثاث، ولكن عندما عادت شونا إلى المنزل ضحكت على ما حدث".

ورأت شونا أنَّ "أرون يفتقد للخبرة، وهو يحكم على الناس، آمل في يوم من الأيام عندما يكون لديه أطفال أن ينظر إلى الوراء، ويتذكر أن لا أحد مثاليّ".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحافيّة بريطانيّة تبحث عن آراء جليسات أطفالها بعد 14 عامًا صحافيّة بريطانيّة تبحث عن آراء جليسات أطفالها بعد 14 عامًا



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 23:18 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

افتتاح مطعم "ماكدونالدز" في صلالة جاردنز مول

GMT 11:47 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"جبة حائل" بحيرة ضحلة تحولت لموقع أثري في السعودية

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 08:51 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

معالم سياحية "ساحرة" وآثار "تراثية" لن تراها إلا في الهند

GMT 15:00 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة لتحضير تشيز كيك عيش السرايا للشيف سالي فؤاد

GMT 14:00 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أناقة المعطف على طريقة مُصممة الأزياء مرمر

GMT 21:05 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

تعرف على تاريخ مصر القديمة في مجال الأزياء والموضة

GMT 12:37 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل سلطة الأخطبوط اليونانية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday