ضابطة تتجسس على المسلمين لكشف معلومات عن خطط إرهابية في نيويورك
آخر تحديث GMT 16:22:21
 فلسطين اليوم -

العملية السرية قادت إلى اعتقالات مهمة بعد اختراق طلاب الجامعة

ضابطة تتجسس على المسلمين لكشف معلومات عن خطط إرهابية في نيويورك

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ضابطة تتجسس على المسلمين لكشف معلومات عن خطط إرهابية في نيويورك

ضابطة تتجسس على المسلمين لكشف معلومات عن خطط إرهابية
نيويورك ـ سناء المرّ

أكدّت شرطة نيويورك في نيسان/أبريل 2014، أنّها حلّت محل وحدة الاستخبارات الخاصة، والتي رصدت الجاليات المسلمة في نيويورك ونيوجيرسي، حيث تظاهر ضابط في شرطة نيويورك بأنه طالب جامعي في كلية بروكلين بين الجالية الإسلامية في مدينة نيويورك، وأقسم بيمين الإسلام، قبل مصادقة الطلاب المسلمين لاختراق جاليتهم. 

ضابطة تتجسس على المسلمين لكشف معلومات عن خطط إرهابية في نيويورك

 وكانت السيدة التي تُدعى "ميل" ـ اختصار اسم ماليكا ـ قضت أربع سنوات حتى اكتسبت ثقة الطلاب المسلمين في الجامعة، كجزء من عملية شرطة نيويورك للتجسس على المسلمين، وذلك طبقًا لمدونة غوثميس اليومية،  وكانت المهمة المثيرة للجدل جزء من الخطة الموثقة لإدارات الشرطة التي تستخدم غطاءً لمراقبة المسلمين الأبرياء. 

ضابطة تتجسس على المسلمين لكشف معلومات عن خطط إرهابية في نيويورك

وانتقد عمدة نيويورك بيل دبيلاسيو، هذه المراقبة على الملأ، مصرّحًا في إفطار رمضاني بأن مسلمي نيويورك مازالوا يحاربون لأجل "حقوق الإنسان الأساسية"، وأضاف: "أغلقنا وحدة سكنية لشرطة نيويورك التي أشارت إلى مراقبة مسلمي الولاية، لأنه ليس من العدالة أن يتم تعنيت مواطنين على أساس دينهم".

وقادت العملية السرية إلى مجموعة من الاعتقالات المهمة، فبعد أربع سنوات من اختراق "ميل" للجامعة، تم إلقاء القبض على ملكتين مقيمتين هن: نويلا فيلنتزاز، وعائشة صديقي، بتهمة التخطيط لصنع قنبلة يدوية.

ضابطة تتجسس على المسلمين لكشف معلومات عن خطط إرهابية في نيويورك

وصرّحت وزارة العدل الأميركية في بيانٍ لها بأن السيدتين كانتا على اتصال بأعضاء القاعدة في شبة الجزيرة العربية و"داعش".

 كما صرّحت بأن محققًا من مكتب الاستخبارات في شرطة نيويورك تمكن من تقديم السيدتين للعدالة.

ضابطة تتجسس على المسلمين لكشف معلومات عن خطط إرهابية في نيويورك

وقال الطلاب الذين علموا بالعملية السرية إنهم يشعرون بمدى الانتهاك الذي تعرضوا له بعد الكشف عن هوية "ميل" الحقيقية، وأضافت إحدى الطالبات: "أن تثق بأشخاص ما، وتتحدث إليهم، بينما هم يجمعون المعلومات عن مجتمعك فقط"، وأضافت: "لقد نشأت هنا، وإنه أمر مخيف أن يحدث ذلك بسبب ديني أو وجهة نظري السياسية، فيجعلك الأمر تشعر بالغربة، ولا تشعر بأن هذا وطنك".

ضابطة تتجسس على المسلمين لكشف معلومات عن خطط إرهابية في نيويورك

 وكان ثلاثة من طلاب جامعة بروكلين مقربين لضابط العملية السرية، وهم من أخبروه عن الروابط التي طورتها "ميل" مع الطلاب المسلمين، وتواجدها في المناسبات الخاصة جدًا من حياتهم.

وانغمست "ميل" بنفسها في المجتمع الطلابي، لتحضر فصول الدراسة الإسلامية، والتجمعات الاجتماعية، والرحلات للمتاحف والأحواض. 

 

وأوضح أستاذ القانون في مدينة نيويورك ومدير مشروع المساءلة في مدرسة إنشاء وإنفاذ القانون البروفسير رمزي قاسم، أنه بالنسبة للعمل السري المصنف في مجتمعنا لفترة طويلة وغير محدد الأهداف تزيد بعض المشكلات الخاصة بتوجيه عمل الشرطة في مدينتنا".

 

وأوضح نائب نيويورك ـ جدعون أوليفر، كيف أن المباحث السرية تطور علاقات لصوصية عميقة مع أهدافها، لإنشاء علاقات ثقة حميمية معهم، وأضاف أوليفر: "بعد قضاء وقت طويل والحصول على كم هائل من المعلومات عن حياة المستهدف، يكون للحكومة والمحققين السريين أدوارًا واضحة في تصنيع ما يصفونه فيما بعد بأنه مؤمرات المتهمين".

 

 وتنطوي غالبًا العديد من القضايا التي تعاملت معها شرطة نيويورك على شكل من أشكال "الفخ" التي تنتهج فيها المباحث السرية والمخبرين والبوليس الفيدرالي تنفيذ تكتيكات المناورة من أجل الحصول على الأدلة التي تقود إلى عمليات القبض في النهاية.

 

وكانت الأدلة في حالتي فيلنتزاز وصديقي، عبارة عن أربع خزانات غاز البروبان، بالإضافة إلى تعليمات حول كيفية تحويلهم إلى وسائل تفجيرات، والتي قيل إنها وجدت في بيت صديقي، ووفقًا لشكوى جنائية، تعمقت السيدتين في محادثات عميقة مع الضابط السري حول نهجهن العنيف، حيث أنشأ الضابط السري علاقة صداقة مع واحدة منهن في بدايات 2013، وذلك وفقًا لما ورد في الشكوى الجنائية.

 

  ولم يرد الزعم بأن السيدتين كانتا تخطط لتفجير بعينه، حيث جاء في الشكوى الجنائية أن فلنتزاز حددت مرارًا أنها لا تريد أن تؤذي مدنيين، بينما تستهدف البوليس والأشخاص العسكريين.

 

وبعد هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر، انتهج كل من مكتب التحقيقات الفيدرالي وشرطة نيويورك مدخلًا جديدًا للتعامل مع التحقيقات الخاصة بالإرهاب، حيث بدأوا العمل بسياسة الملاحقة الوقائية. كما بدأت شرطة نيويورك البحث عن مؤشرات معينة مثل ارتداء الزي الإسلامي التقليدي، أو الإقلاع عن الشرب والتدخين، بالإضافة إلى التورط في أنشطة اجتماعية.

 

وفي نموذج قياس التهديدات الخاص بشرطة نيويورك، والذي تم انتقاده، كان الشباب هدفًا رئيسيًا، وطبقًا لتقرير هيومان رايتس ووتش، فإن الحكومة قد تعمل من خلال مخبرين، أو تشارك بنشاط في سياق تطوير خطط إرهابية، وأحيانًا إغراء المستهدف بالمشاركة، وإمداده بالتمويل اللازم لتنفيذ ذلك.

 

وفي الوقت ذاته، نفت السلطات في جامعة بروكلين أي علم لهم بالعملية السرية التي جرت في الحرم الجامعي، مؤكدين أنهم لم يلحظوا أي نشاط كهذا لشرطة نيويورك. وهناك مبادئ عريضة محددة تحظرعلى شرطة نيويورك مراقبة أي تنظيمات سياسية أو دينية مالم يكن هناك اشتباه أو جريمة وقعت.

 

وفي هذه الحالة، يبدو أنه تم تعيين "ميل" في المدرسة لمراقبة الطلاب المسلمين من باب الفضول وحب الاستطلاع. وقالت طالبات الجمعية الإسلامية في جامعة بروكلين إنهن يشعرن بالتشكك وجنون العظمة.

 

وأكدت طالبة مسلمة الأمر قائلة: "دائمًا ما ذهب ذهني إلى شكوك بأنك جاسوس، أو أنني كذلك، فهكذا نحن متهمون بأننا نتصرف كمجرمين، حتى لو لم نفعل شيئًا".  

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضابطة تتجسس على المسلمين لكشف معلومات عن خطط إرهابية في نيويورك ضابطة تتجسس على المسلمين لكشف معلومات عن خطط إرهابية في نيويورك



أثناء حضورها حفل زفاف مصممة الأزياء ميشا نونو في روما

إيفانكا ترامب تستعيرُ فستان جذاب ارتدته والدتها عام 1991

واشنطن - فلسطين اليوم
استعارتْ ابنةُ الرئيس الأميركي، إيفانكا ترامب، فستانَ والدتها إيفانا ترامب الذي ارتدته قبل 28 عامًا. وصورت "إيفانكا"، 37 عامًا، ترتدي فستانًا فائق الأناقة من تصميم المصمم الأميركي، بوب مكي، أثناء حضور الليلة الثانية لحفل زفاف مصممة الأزياء ميشا نونو في روما. وكان الثوب ذو الرقبة العالية مثاليًا للمناسبة المرصّعة بالنجوم، مثل كاتي بيري وأورلاندو بلوم، بالإضافة إلى أفراد العائلة المالكة الأمير هاري، وميغان ماركل. وتألّقت إيفانكا بفستان لامع أظهر ساقيها، وارتدت معه صندًلا عاليًا وأقراطًا ذهبية مع تسريحة مميزة لشعرها الأشقر، حسبما ذكرت صحيفة "ديلي إكسبرس" البريطانية. كما بدا زوجها جاريد كوشنر، متقنًا بالقدر نفسه، حيث كان يقف بجانب زوجته مرتديًا بدلة وربطة عنق. وكانت إيفانا ترامب، والدة إيفانكا، الزوجة الأولى ...المزيد

GMT 21:39 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

قائد منتخب اليمن علاء الصافي يُعزّز قدرات شباب العقبة

GMT 08:00 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

إلغاء جواز السفر إلى دبي بدءًا من الأربعاء المقبل

GMT 20:18 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

لبنان يؤكد تورّط "إسرائيل" في تفجير صيدا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday