طفلة بريطانية تتحمّل مسؤولية رعاية أسرتها بعد مرض والدتها
آخر تحديث GMT 14:12:55
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

تمارس رياضة الجري أملًا في الحصول على الراحة

طفلة بريطانية تتحمّل مسؤولية رعاية أسرتها بعد مرض والدتها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طفلة بريطانية تتحمّل مسؤولية رعاية أسرتها بعد مرض والدتها

الطفلة البريطانية إميلي وود ووالدتها
لندن ـ كاتيا حداد

تحمَّلت طفلة بريطانية مسؤولية أسرتها مبكرا للغاية، إذ تعمل على رعاية والدتها وأخيها الأكبر نظرا إلى مرضهما وعدم وجود من يساعدهما.

واعترفت إميلي وود، البالغة من العمر 11 عاما من نورث يوركشاير، أنه كان عليها أن تكبر قبل أوانها لأنها لابد أن تقوم بأعمال المنزل لأمها وأخيها جوزيف، في حين أن والدها يعمل بدوام كامل حتى يتمكنوا من دفع فواتيرهم.

طفلة بريطانية تتحمّل مسؤولية رعاية أسرتها بعد مرض والدتها

وتعاني والدة إميلي، هايلي "48 عاما"، من اعتلال عضلي يسمى "الميتوكوندريا"، وهي حالة إنهاك تؤثر على العضلات كلها. وأوضحت هايلي "أعاني من مرض يؤثر على جميع عضلاتي، فلا أستطيع الأكل أو القيام بأي من النشاطات اليومية العادية نظرا لأني ضعيفة للغاية".

ويعاني الابن جوزيف من حالة مماثلة، إلا أن أعراضه تأتي على موجات منفصلة، مما يجعله يستطيع مساعدة أخته في أعمال المنزل كلما كان قادرا على ذلك.

وأشارت إيميلي إلى أن كل ما تتذكره منذ طفولتها حتى الآن هو رعاية والدتها، وعلى الرغم من أن الأم تحصل على بعض المساعدة بضع ساعات في الأسبوع من عمال الرعاية، إلا أنها لا زالت في حاجة لرعاية ابنتها، إذ تقوم الصغيرة بالعديد من المهام من الطهي والغسيل وإعطاء والدتها العلاج والطعام والذهاب لشراء احتياجات المنزل.

وإميلي واحدة من بين 700 ألف طفل ممن يقدمون الرعاية في أنحاء برطيان دون سن الـ 18. وأوضحت أنها تتمكن من الحصول على بعض الراحة واللعب مع الأطفال الآخرين عندما تأخذ دورها مع بعض مجموعات الدعم المحلية لبضع ساعات.

طفلة بريطانية تتحمّل مسؤولية رعاية أسرتها بعد مرض والدتها

وأوضحت "أنا أحب طهي وجبات الطعام لعائلتي، وفي بعض الأحيان أخبر أصدقائي أنني لا أستطيع القيام بأي نشاط معهم، ولكني أعتقد أنني قد تعودت على ذلك، نضجت بشكل أسرع من غيري من الأطفال".

ولفت الوالد، كيفن، أنه يكسر قلبه أن يشاهد ابنته، التي تحب الرقص والرماية، قد فقدت طفولتها الهانئة. وتابع "نشعر بالقلق بشأن خسارتها لطفولتها، لأنها اضطرت إلى تحمل المسؤولية في وقت سابق لأوانها"، وأبرز "عندما أذهب إلى العمل يصبح على إيميلي ملأ الفراغ الذي أتركه، فإنها تعود من المدرسة إلى البيت ولا تعرف ما ستجده، فقد عدت إلى المنزل في مرة فوجدت هايلي على الأرض".

ولفتت الطفلة إلى أنها تمارس رياضة الجري في المدرسة حتى تتمكن من أن تنسى متاعب المنزل لبعض الوقت، ولكنها تريد الاستمرار في مساعدة الآخرين عندما تكبر.

واختتمت حديثها بالقول "أريد أن أعمل في الكيمياء الحيوية حتى أتمكن من صنع الأدوية ومساعدة الناس الذين يعانون مثل أمي".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طفلة بريطانية تتحمّل مسؤولية رعاية أسرتها بعد مرض والدتها طفلة بريطانية تتحمّل مسؤولية رعاية أسرتها بعد مرض والدتها



GMT 13:46 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تطرد أسرة بوسنية عاقبت ابنتها المراهقة بالضرب

GMT 13:47 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير يرصد إيجابيات وسلبيات الزواج عن حب تعرّف عليها
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 10:34 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 فلسطين اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:20 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

كاترينا تيخونوفا راقصة "روك آند رول" تظهر في لقاء نادر

GMT 10:00 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة ومُميَّزة لسرائر غرف نوم بقماش المخمل الفاخر

GMT 13:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

حقائب اليد الكبيرة موضة ربيع وصيف 2019

GMT 22:15 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

أبرز 7 مطاعم تقدّم سحور رمضان في جدة

GMT 23:58 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

فوائد الكوسة الصحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday