طلاء الأظافر والكتب الصوتيّة في المناطق الأكثر خطورة في العالم
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

للتغلب على صوت إطلاق النار والصراعات المستمرة

طلاء الأظافر والكتب الصوتيّة في المناطق الأكثر خطورة في العالم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طلاء الأظافر والكتب الصوتيّة في المناطق الأكثر خطورة في العالم

منظمة أطباء بلا حدود "MSF"
لندن ـ ماريا طبراني

تقدّم منظمة أطباء بلا حدود "MSF" المساعدة في المناطق التي يخشى الآخرون الاقتراب منها، إذ توفر الرعاية الطبية في أكثر من 60 بلدا حول العالم، وتعمل مع المتضررين من الحرب، أو في أعقاب الصراعات أو في حالة انتشار وباء أو بعد وقوع كارثة طبيعية.

وتعمل كريادو بيريز وإيما بيدلي وأويف دوران في المنظمة، إذ يضعن حياتهن وصحتهن على المحك لمساعدة الآخرين، وتحتفي حقائبهن بأدوات مختلفة عن الموجودة في حقائب النساء في الغالب في المواقف الأخرى.

وتشارك إيما بيدلي، البالغة من العمر 34 عامًا، وهي من باث في أعمال قسمي الطوارئ والعناية المركزة، وسبق أن كانت في جنوب السودان، موضحة "إذ لم يكن هناك أحد آخر يريد الذهاب لأن الوضع غير مستقر للغاية، فهذا دور منظمة أطباء بلا حدود، وهذا ما دعاني إلى الذهاب".

وتوضح إيما بيدلي أنها تعمل في جمهورية أفريقيا الوسطى التي مزقتها الحرب لمدة 9 أشهر، وتخدم في "زيميو"، في الجزء الشرقي من البلاد، إذ تقوم بعلاج حوالي 100 شخص يوميا، بعضهم من المصابين بطلق ناري وجروح من رأس السهم وغيرها من أمراض الإسهال والملاريا.

وأضافت "يمكن للجروح البسيطة أن تتحول إلى سيئة للغاية، وبالنسبة للمري، يمكن للتوقعات في بعض الأحيان أن تكون سوداء جدا في الواقع. فالمصاب بطلق ناري، على الأقل الرصاصة نظيفة بعض الشيء لأنها تصبح ساخنة عندما تترك البندقية، ولكن غالبا ما تكون السهام قذرة والإصابات الخطيرة شائعة".

وقُتل زميلها بولين في البلد مزقته الاشتباكات الجارية، بعد أن نجحت في الهرب من المستشفى التي كانت تعمل بها في ظل الصراع، وتابعت "كان طيب جدا، ورجل جاد وكلنا شعرنا بالحزن بسبب مقتله".

وتخلت إيما عن وسائل الراحة في منزلها، وبيّنت أنها أخذت في حقائبها فستانًا حتى تشعر بكونها أنثى على الرغم من الظروف، إلى جانب أحمر طلاء الأظافر. وأوضحت "قدمي دائما، تفوح منها رائحة العرق وقذرة، ولكن أعتقد إذا كان لدي أظافر قدم مطلية باللون الأحمر، فإنها تبدو أفضل".

وتعيش كريادو-بيريز في روتلاند. وهي ممرضة مسجلة لديها خلفية عن الحوادث والطوارئ، قالت إنها عملت في عدد من بعثات منظمة أطباء بلا حدود في السودان ونيجيريا وليبيا وعادت للتو من مساعدة مرضى "إيبولا" في سيراليون.

عملت كذلك في جمهورية أفريقيا الوسطى إذ قالت إن الكتب الصوتية مهمة لها فهي تطغى على
صوت إطلاق النار.

وأرسلت منظمة أطباء بلا حدود 1300 شخص إلى المنطقة للتعامل مع هذا الوباء، إذ انضم المزيد بنحو 3000 شخص من سيراليون وغينيا وليبريا إلى فرقها.

وبيّنت أن العمل في مركز إدارة "إيبولا" سريع، وغالبا يكون في درجات حرارة مرتفعة ومع طبقات من الملابس الواقية، وكان على فريق الاطباء الذي يعمل على تقييم الناس البحث عن أعراض الفيروس وعلاج المصابين.

أضافت "خطأ واحد يمكن أن يكون حاسما، لديك الكثير من طبقات الملابس الواقية، وأنه من المستحيل أن لا يكون هناك العرق عندما تكون درجة الحرارة أكثر من 30 درجة".

وأبرزت "في بعض الأحيان يتشبع قناع الوجه حرفيا بالماء"، وقالت إنها حزمت في حقيبتها زجاجة من "الجن تونيك"، وعلبة من الشاي ووجبة الإفطار.

وعملت أويف دولان، 31 عامًا مع اللاجئين السوريين في مستشفى في طرابلس وكذلك لبنان، في مهمتها الأولي مع البعثة التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود.

وأوضحت "كنت سعيدة عندما بدأت في مساعدة بعض من عشرات الآلاف من اللاجئين الفارين من الحرب في سورية وعبور عبر الحدود إلى لبنان".

وتابعت قولها "منظمة أطباء بلا حدود دفعتني في البداية في سن مبكرة، ورأيت لقطات تلفزيونية من العمل الذي كانت تقوم به المنظمات الإنسانية الأخرى في البلدان الأفريقية.

"ما رأيته أوحت لي الكثير وأشعل فكرة أن أحاول أن أصبح طبيبة. ثم سمعت عنها مرة أخرى في المدرسة الطبية من الزملاء، وأردت دائما المشاركة والقيام بمهمة معهم".

و عندما تولت وظيفة في مستشفى دار الزهراء، استمعت أويف إلى روايات مباشرة من مرضاها تعرضوا لها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاء الأظافر والكتب الصوتيّة في المناطق الأكثر خطورة في العالم طلاء الأظافر والكتب الصوتيّة في المناطق الأكثر خطورة في العالم



GMT 07:37 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية تُحدد عقوبة وغرامة العنف ضد المرأة والاساءة لها

GMT 11:34 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

11 امرأة عربية على قائمة أكثر النساء تأثيرًا في العالم

GMT 08:25 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

طفلة تسقط من نافذة في الطابق الرابع وتنجو من الموت
 فلسطين اليوم -

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday