طلاء الأظافر والكتب الصوتيّة في المناطق الأكثر خطورة في العالم
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

للتغلب على صوت إطلاق النار والصراعات المستمرة

طلاء الأظافر والكتب الصوتيّة في المناطق الأكثر خطورة في العالم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طلاء الأظافر والكتب الصوتيّة في المناطق الأكثر خطورة في العالم

منظمة أطباء بلا حدود "MSF"
لندن ـ ماريا طبراني

تقدّم منظمة أطباء بلا حدود "MSF" المساعدة في المناطق التي يخشى الآخرون الاقتراب منها، إذ توفر الرعاية الطبية في أكثر من 60 بلدا حول العالم، وتعمل مع المتضررين من الحرب، أو في أعقاب الصراعات أو في حالة انتشار وباء أو بعد وقوع كارثة طبيعية.

وتعمل كريادو بيريز وإيما بيدلي وأويف دوران في المنظمة، إذ يضعن حياتهن وصحتهن على المحك لمساعدة الآخرين، وتحتفي حقائبهن بأدوات مختلفة عن الموجودة في حقائب النساء في الغالب في المواقف الأخرى.

وتشارك إيما بيدلي، البالغة من العمر 34 عامًا، وهي من باث في أعمال قسمي الطوارئ والعناية المركزة، وسبق أن كانت في جنوب السودان، موضحة "إذ لم يكن هناك أحد آخر يريد الذهاب لأن الوضع غير مستقر للغاية، فهذا دور منظمة أطباء بلا حدود، وهذا ما دعاني إلى الذهاب".

وتوضح إيما بيدلي أنها تعمل في جمهورية أفريقيا الوسطى التي مزقتها الحرب لمدة 9 أشهر، وتخدم في "زيميو"، في الجزء الشرقي من البلاد، إذ تقوم بعلاج حوالي 100 شخص يوميا، بعضهم من المصابين بطلق ناري وجروح من رأس السهم وغيرها من أمراض الإسهال والملاريا.

وأضافت "يمكن للجروح البسيطة أن تتحول إلى سيئة للغاية، وبالنسبة للمري، يمكن للتوقعات في بعض الأحيان أن تكون سوداء جدا في الواقع. فالمصاب بطلق ناري، على الأقل الرصاصة نظيفة بعض الشيء لأنها تصبح ساخنة عندما تترك البندقية، ولكن غالبا ما تكون السهام قذرة والإصابات الخطيرة شائعة".

وقُتل زميلها بولين في البلد مزقته الاشتباكات الجارية، بعد أن نجحت في الهرب من المستشفى التي كانت تعمل بها في ظل الصراع، وتابعت "كان طيب جدا، ورجل جاد وكلنا شعرنا بالحزن بسبب مقتله".

وتخلت إيما عن وسائل الراحة في منزلها، وبيّنت أنها أخذت في حقائبها فستانًا حتى تشعر بكونها أنثى على الرغم من الظروف، إلى جانب أحمر طلاء الأظافر. وأوضحت "قدمي دائما، تفوح منها رائحة العرق وقذرة، ولكن أعتقد إذا كان لدي أظافر قدم مطلية باللون الأحمر، فإنها تبدو أفضل".

وتعيش كريادو-بيريز في روتلاند. وهي ممرضة مسجلة لديها خلفية عن الحوادث والطوارئ، قالت إنها عملت في عدد من بعثات منظمة أطباء بلا حدود في السودان ونيجيريا وليبيا وعادت للتو من مساعدة مرضى "إيبولا" في سيراليون.

عملت كذلك في جمهورية أفريقيا الوسطى إذ قالت إن الكتب الصوتية مهمة لها فهي تطغى على
صوت إطلاق النار.

وأرسلت منظمة أطباء بلا حدود 1300 شخص إلى المنطقة للتعامل مع هذا الوباء، إذ انضم المزيد بنحو 3000 شخص من سيراليون وغينيا وليبريا إلى فرقها.

وبيّنت أن العمل في مركز إدارة "إيبولا" سريع، وغالبا يكون في درجات حرارة مرتفعة ومع طبقات من الملابس الواقية، وكان على فريق الاطباء الذي يعمل على تقييم الناس البحث عن أعراض الفيروس وعلاج المصابين.

أضافت "خطأ واحد يمكن أن يكون حاسما، لديك الكثير من طبقات الملابس الواقية، وأنه من المستحيل أن لا يكون هناك العرق عندما تكون درجة الحرارة أكثر من 30 درجة".

وأبرزت "في بعض الأحيان يتشبع قناع الوجه حرفيا بالماء"، وقالت إنها حزمت في حقيبتها زجاجة من "الجن تونيك"، وعلبة من الشاي ووجبة الإفطار.

وعملت أويف دولان، 31 عامًا مع اللاجئين السوريين في مستشفى في طرابلس وكذلك لبنان، في مهمتها الأولي مع البعثة التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود.

وأوضحت "كنت سعيدة عندما بدأت في مساعدة بعض من عشرات الآلاف من اللاجئين الفارين من الحرب في سورية وعبور عبر الحدود إلى لبنان".

وتابعت قولها "منظمة أطباء بلا حدود دفعتني في البداية في سن مبكرة، ورأيت لقطات تلفزيونية من العمل الذي كانت تقوم به المنظمات الإنسانية الأخرى في البلدان الأفريقية.

"ما رأيته أوحت لي الكثير وأشعل فكرة أن أحاول أن أصبح طبيبة. ثم سمعت عنها مرة أخرى في المدرسة الطبية من الزملاء، وأردت دائما المشاركة والقيام بمهمة معهم".

و عندما تولت وظيفة في مستشفى دار الزهراء، استمعت أويف إلى روايات مباشرة من مرضاها تعرضوا لها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاء الأظافر والكتب الصوتيّة في المناطق الأكثر خطورة في العالم طلاء الأظافر والكتب الصوتيّة في المناطق الأكثر خطورة في العالم



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday