فلسطين اليوم يرصد حالات واقعية لتدخل الأم في حياة ابنتها بعد الزواج
آخر تحديث GMT 17:54:26
 فلسطين اليوم -
وزير الخارجية الفرنسي يدعو السلطات اللبنانية إلى التحرك سعيا لحل الأزمة السياسية ارتفاع حصيلة قتلى بركان نيوزيلندا إلى 16 الجامعة العربية تطالب كل الأطراف السياسية اللبنانية وقوى الأمن والجيش بضرورة الالتزام بضبط النفس والابتعاد عن مظاهر العنف الجامعة العربية تعرب عن قلقها إزاء الاشتباكات التي وقعت في لبنان مؤخرا.. خاصة الصدامات التي حدثت مساء أمس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: مواجهة الإرهاب تحتاج لتضافر الجهود الدولية كافة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: لابد من مساعدة الدول التي تواجه الإرهاب لأنه ظاهرة تنمو بشكل مستمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: لابد من الحسم في مواجهة الدول الداعمة للإرهاب بغض النظر عن المصالح السياسية والاقتصادية ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن وزيرة الداخلية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية ريا الحسن: طلبت من قيادة الأمن الداخلي إجراء تحقيق سريع وشفاف لتحديد المسؤولين عما جرى أمس في بيروت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان: الطيران الحربي الإسرائيلي يحلق فوق صيدا وشرقها وفي أجواء الجنوب بشكل عام على علو متوسط
أخر الأخبار

خبراء الطب النفسي ينصحون بأن تتخذ الزوجة قرارًا بعدم تدخل والدتها  

"فلسطين اليوم" يرصد حالات واقعية لتدخل "الأم" في حياة ابنتها بعد الزواج

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "فلسطين اليوم" يرصد حالات واقعية لتدخل "الأم" في حياة ابنتها بعد الزواج

تدخل الأم في حياة ابنتها بعد الزواج
القاهرة - شيماء مكاوي

يرصد موقع "فلسطين اليوم" العديد من الحالات الواقعية لتدخل "أم الزوجة" في حياة ابنتها ويضع يده على حل هذه المشكلة.

وتؤثر "الحماة" أو أم الزوجة بشكل كبير على حياة ابنتها فإما أن تساعدها على حياة أفضل وإما أن تهدم حياتها، ويقول طارق عبد الرحمن، محاسب 40 عامًا "تزوجت أخيرًا بعد قصة حب وبعد زواجنا اكتشفت مشكلة كبيرة تهدد حياتي الزوجية فزوجتي تأخذ رأي والدتها في كل شىء في حياتنا ومع أقرب مشكلة بسيطة واجهت حياتنا تأخذ حقيبة ملابسها وتذهب إلى بيت أهلها، ثم تظل هناك الى أن أقوم بمصالحتها حتى لو أنا على صواب وتكرر هذا الأمر إلى أنها أصبحت تطلب الطلاق في أي مشكلة ومع آخر مشكلة تعرضت لها قررت ألا أذهب لها وجلست أفكر ما سبب كل هذا وجدت أن والدتها هي السبب فهي التي توسوس لها لعمل الخلافات فيما بيننا ولا أعرف لماذا وقررت بالفعل الانفصال عن زوجتي لأنني وجدتها عديمة الشخصية أمام والدتها وتسمع كلامها في كل شىء".

وكشف أحمد محمدي، مهندس 36 عامًا عن سبب انفصاله عن زوجته وقال "كان والد زوجتي لا يعيش مع والدتها وكانت شخصية والدتها قوية للغاية فقد كانت هي التي تتحدث وهي التي تطلب والأب ليس له أي دور ومع ذلك استمريت في إتمام الزواج على اعتبار أنني سأستطيع السيطرة على زوجتي بعد الزواج ولكن هذا الأمر لا استطيع السيطرة عليه فقد تربت في بيت شاهدت فيه أن الكلمة الأولى والأخيرة لوالدتها فكانت تنفذ ما تقوله لها بالحرف وكانت تريد السيطرة علي وهو ما رفضته لذا تم الانفصال".

وأوضحت أستاذ الطب النفسي الدكتورة هبة عيسوي لـ " العرب اليوم" أسباب حدوث هذه المشكلة وقالت : "إن كل أب وأم يقومون بتربية أبنائهم وتنشئتهم على ما هم تربوا عليه والزوج والزوجة عندما يتزوجون لا بد أن ينشئوا حياة جديدة قائمة على دور الأب ودور الأم". وفكرة الأهل في حياة أبنائهما بعد أن تزوجوا أمر مرفوض اجتماعيًا ونفسيًا لعدة أسباب أن تدخل الأهل سواء الأم أو الأب يحدث مشكلة وفجوة نفسية بين الأزواج ولا يستطيعان بناء حياتهما سويًا بدون مشاكل. ومن الطبيعي أن الحياة الزوجية في بدايتها تكون هناك بعض المشكلات ومحاولة كل من الزوج والزوجة لحل تلك المشكلة هو نوع من التقرب النفسي فيما بينهما. وتدخل الأم في حياة ابنتها يرجع إلى ضعف شخصية الزوجة أو الابنة لأنه يجب على كل فتاة ألا تنصت لكلام أمها وأن تضع حدًا له حتى لا تتفاقم المشكلة بينها وبين زوجها، وأيضًا يرجع تدخل الأم في حياة ابنتها الى قوة تأثيرها عليها ولأن الابنة لم ترتبط نفسيا بالزوج مثلما ترتبط بأمها ومن هنا تحدث الأزمة.

وأضافت الدكتورة عيسوي "لحل هذه المشكلة من وجهة نظري لا بد عل كل زوجة أن تضع حدا لتدخل أهلها وخاصة أمها في حياتها وأن تحاول أن تبني حياتها بعيدا عن ضغط أمها المستمر عليها، فإذا قامت الزوجة بوضع هذا الحد لم تستطع الأم أن تهدم حياة ابنتها بمنتهى السهولة، وكذلك يجب أن يسيّطر الزوج على زمام الأمور وأن يضع حدا مع زوجته لتدخل أمها في حياتهما فإذا وضع هذا الحد منذ البداية ومع أول محاولة من الأم للتدخل لم تتفاقم المشكلة، لأنه ببساطة إذا شعرت الزوجة بأن زوجها سيغضب منها إذا فعلت ما تقوله أمها لها لن تفعله. ولكن هناك حالة واحدة لا يصلح معها أية حلول وهو عندما تنشئ الابنة في أسرة تسيطر فيها الأم على الأب وتنعدم شخصية الأب في هذه الحالة لا ترى الفتاة نموذجًا لحياتها سوى هذا النموذج ولكن للأسف لا تأخذ في الاعتبار أن ليس كل الرجال مثل والدها ولكن من الممكن أن تحل الأزمة إذا كانت تلك الفتاة ترى أن حياة الأب والأم ليست بالحياة السوية وتريد بناء حياة أفضل لها.

أما أخصائي العلاقات الأسرية الدكتور مدحت عبد الهادي فيقول : "كل أم ترغب في حياة هادئة لابنتها ولكن لكل قاعدة شواذ فهناك بعض الحالات لأمهات يشعرن بالغيرة من زوج ابنتها  وتريد اقحام نفسها في حياة ابنتها منذ الليلة الأولى للزفاف. وهو أمر غير مقبول اجتماعيًا فلابد أن نترك حياة الأبناء يعيشوها مثلما يرونها ولا نقحم أنفسنا فيها". ولحل هذه المشكلة يرجع إلى أن الفتاة نفسها أولا وأخيرا قادرة على عدم إقحام أمها في حياتها فإذا لم تكن مقتنعة بذلك فعلى الزوج أن يحاول أن يفهمها خطورة هذا الأمر على حياتهم الزوجية وأن حياتهما ستصبح في خطر إذا استمر هذا الأمر هكذا دون تغيير، وأيضا على الأب ان يضع حدودًا لتدخل زوجته في حياة ابنتهما وأن يجلس معها ويقنعها أن تدخلها سيهدم حياتها الا اذا كان الاب مقتنع بما تفعله زوجته ففي هذه الحالة ينعدم دور الأب في حل تلك الأزمة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلسطين اليوم يرصد حالات واقعية لتدخل الأم في حياة ابنتها بعد الزواج فلسطين اليوم يرصد حالات واقعية لتدخل الأم في حياة ابنتها بعد الزواج



قدمن مقاطع فيديو نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل "يوتيوب"

واشنطن - فلسطين اليوم
خطفت النجمة العالمية باريس هيلتون الأنظار خلال حفل توزيع جوائز YouTube Streamy السنوية التاسعة، التي تكرم أصحاب أفضل مقاطع الفيديو على الإنترنت، الجمعة.  وكان من بين الحائزين على الجوائز النجمة باريس هيلتون، المغنية الأمريكية نورمانى، واليوتيوبر تانا مونجو، اللائى قدمن مقاطع فيديو مميزة خلال العام الماضى نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم. وظهرت باريس هيلتون، البالغة من العمر 38 عاما، على السجادة الحمراء بفستان فضى قصير بدون حمالات مزين بالترتر، متدلى منه شراشيب من الترتر، مع حذاء من الكعب الأبيض، معتمدة على شعرها الأشقر المنسدل في أمواج على كتفيها . وغيرت النجمة تانا مونجو الصورة التقليدية للظهور على السجادة الحمراء، بظهورها المميز الأنيق الذي خطفت به  عدسات المصورين، حيث ظهرت مرتدية بدلة رياضية أنيقة ملونة ...المزيد

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 07:44 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الأميركية روفينيلي تمتلك أكبر مؤخرة في العالم

GMT 03:36 2018 الأربعاء ,25 تموز / يوليو

أفخم 9 ساعات يد رجالي لإطالة أنيقة في صيف 2018

GMT 00:19 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

"الديكور البوهيمي"يغير شكل حديقتك بأسلوب فريد

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 20:08 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

السينما تجذب المصارع بروك ليسنر وتقربه من الاعتزال
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday