فلسطين اليوم يرصد حالات واقعية لتدخل الأم في حياة ابنتها بعد الزواج
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

خبراء الطب النفسي ينصحون بأن تتخذ الزوجة قرارًا بعدم تدخل والدتها  

"فلسطين اليوم" يرصد حالات واقعية لتدخل "الأم" في حياة ابنتها بعد الزواج

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "فلسطين اليوم" يرصد حالات واقعية لتدخل "الأم" في حياة ابنتها بعد الزواج

تدخل الأم في حياة ابنتها بعد الزواج
القاهرة - شيماء مكاوي

يرصد موقع "فلسطين اليوم" العديد من الحالات الواقعية لتدخل "أم الزوجة" في حياة ابنتها ويضع يده على حل هذه المشكلة.

وتؤثر "الحماة" أو أم الزوجة بشكل كبير على حياة ابنتها فإما أن تساعدها على حياة أفضل وإما أن تهدم حياتها، ويقول طارق عبد الرحمن، محاسب 40 عامًا "تزوجت أخيرًا بعد قصة حب وبعد زواجنا اكتشفت مشكلة كبيرة تهدد حياتي الزوجية فزوجتي تأخذ رأي والدتها في كل شىء في حياتنا ومع أقرب مشكلة بسيطة واجهت حياتنا تأخذ حقيبة ملابسها وتذهب إلى بيت أهلها، ثم تظل هناك الى أن أقوم بمصالحتها حتى لو أنا على صواب وتكرر هذا الأمر إلى أنها أصبحت تطلب الطلاق في أي مشكلة ومع آخر مشكلة تعرضت لها قررت ألا أذهب لها وجلست أفكر ما سبب كل هذا وجدت أن والدتها هي السبب فهي التي توسوس لها لعمل الخلافات فيما بيننا ولا أعرف لماذا وقررت بالفعل الانفصال عن زوجتي لأنني وجدتها عديمة الشخصية أمام والدتها وتسمع كلامها في كل شىء".

وكشف أحمد محمدي، مهندس 36 عامًا عن سبب انفصاله عن زوجته وقال "كان والد زوجتي لا يعيش مع والدتها وكانت شخصية والدتها قوية للغاية فقد كانت هي التي تتحدث وهي التي تطلب والأب ليس له أي دور ومع ذلك استمريت في إتمام الزواج على اعتبار أنني سأستطيع السيطرة على زوجتي بعد الزواج ولكن هذا الأمر لا استطيع السيطرة عليه فقد تربت في بيت شاهدت فيه أن الكلمة الأولى والأخيرة لوالدتها فكانت تنفذ ما تقوله لها بالحرف وكانت تريد السيطرة علي وهو ما رفضته لذا تم الانفصال".

وأوضحت أستاذ الطب النفسي الدكتورة هبة عيسوي لـ " العرب اليوم" أسباب حدوث هذه المشكلة وقالت : "إن كل أب وأم يقومون بتربية أبنائهم وتنشئتهم على ما هم تربوا عليه والزوج والزوجة عندما يتزوجون لا بد أن ينشئوا حياة جديدة قائمة على دور الأب ودور الأم". وفكرة الأهل في حياة أبنائهما بعد أن تزوجوا أمر مرفوض اجتماعيًا ونفسيًا لعدة أسباب أن تدخل الأهل سواء الأم أو الأب يحدث مشكلة وفجوة نفسية بين الأزواج ولا يستطيعان بناء حياتهما سويًا بدون مشاكل. ومن الطبيعي أن الحياة الزوجية في بدايتها تكون هناك بعض المشكلات ومحاولة كل من الزوج والزوجة لحل تلك المشكلة هو نوع من التقرب النفسي فيما بينهما. وتدخل الأم في حياة ابنتها يرجع إلى ضعف شخصية الزوجة أو الابنة لأنه يجب على كل فتاة ألا تنصت لكلام أمها وأن تضع حدًا له حتى لا تتفاقم المشكلة بينها وبين زوجها، وأيضًا يرجع تدخل الأم في حياة ابنتها الى قوة تأثيرها عليها ولأن الابنة لم ترتبط نفسيا بالزوج مثلما ترتبط بأمها ومن هنا تحدث الأزمة.

وأضافت الدكتورة عيسوي "لحل هذه المشكلة من وجهة نظري لا بد عل كل زوجة أن تضع حدا لتدخل أهلها وخاصة أمها في حياتها وأن تحاول أن تبني حياتها بعيدا عن ضغط أمها المستمر عليها، فإذا قامت الزوجة بوضع هذا الحد لم تستطع الأم أن تهدم حياة ابنتها بمنتهى السهولة، وكذلك يجب أن يسيّطر الزوج على زمام الأمور وأن يضع حدا مع زوجته لتدخل أمها في حياتهما فإذا وضع هذا الحد منذ البداية ومع أول محاولة من الأم للتدخل لم تتفاقم المشكلة، لأنه ببساطة إذا شعرت الزوجة بأن زوجها سيغضب منها إذا فعلت ما تقوله أمها لها لن تفعله. ولكن هناك حالة واحدة لا يصلح معها أية حلول وهو عندما تنشئ الابنة في أسرة تسيطر فيها الأم على الأب وتنعدم شخصية الأب في هذه الحالة لا ترى الفتاة نموذجًا لحياتها سوى هذا النموذج ولكن للأسف لا تأخذ في الاعتبار أن ليس كل الرجال مثل والدها ولكن من الممكن أن تحل الأزمة إذا كانت تلك الفتاة ترى أن حياة الأب والأم ليست بالحياة السوية وتريد بناء حياة أفضل لها.

أما أخصائي العلاقات الأسرية الدكتور مدحت عبد الهادي فيقول : "كل أم ترغب في حياة هادئة لابنتها ولكن لكل قاعدة شواذ فهناك بعض الحالات لأمهات يشعرن بالغيرة من زوج ابنتها  وتريد اقحام نفسها في حياة ابنتها منذ الليلة الأولى للزفاف. وهو أمر غير مقبول اجتماعيًا فلابد أن نترك حياة الأبناء يعيشوها مثلما يرونها ولا نقحم أنفسنا فيها". ولحل هذه المشكلة يرجع إلى أن الفتاة نفسها أولا وأخيرا قادرة على عدم إقحام أمها في حياتها فإذا لم تكن مقتنعة بذلك فعلى الزوج أن يحاول أن يفهمها خطورة هذا الأمر على حياتهم الزوجية وأن حياتهما ستصبح في خطر إذا استمر هذا الأمر هكذا دون تغيير، وأيضا على الأب ان يضع حدودًا لتدخل زوجته في حياة ابنتهما وأن يجلس معها ويقنعها أن تدخلها سيهدم حياتها الا اذا كان الاب مقتنع بما تفعله زوجته ففي هذه الحالة ينعدم دور الأب في حل تلك الأزمة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلسطين اليوم يرصد حالات واقعية لتدخل الأم في حياة ابنتها بعد الزواج فلسطين اليوم يرصد حالات واقعية لتدخل الأم في حياة ابنتها بعد الزواج



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 03:47 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

عروس"داعش" تكشف أسباب زواجها من قائد الخلافة الأميركي

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 21:22 2016 الجمعة ,18 آذار/ مارس

الألوان الهادئة الافضل

GMT 21:49 2014 الخميس ,18 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة هنا شيحة تنهي مشاهدها في فيلم "قبل زحمة الصيف"

GMT 12:29 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون طريقة تدفئة البطاريق في العواصف الثلجية

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 07:43 2016 الأربعاء ,29 حزيران / يونيو

"كاترهام" تطرح لمحبيها سيارتها 620S بقوة 310 أحصنة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday