مدرس سابق يحذر من خطر العطلات الصيفية للطلاب
آخر تحديث GMT 16:43:26
 فلسطين اليوم -

عقب واقعة القبض على البريطانية إلينور هوكينز

مدرس سابق يحذر من خطر العطلات الصيفية للطلاب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مدرس سابق يحذر من خطر العطلات الصيفية للطلاب

الرحلات الصيفية
لندن ـ ماريا طبراني

حذر مدرس سابق ومؤلف من الأخطار التي قد يتعرض إليها الطلاب خلال قضاء عطلاتهم الصيفية؛ فبمجرد انتهاء موسم الامتحانات، يفكر الكثير من الأبناء في الذهاب إلى العطلة، ويقرر البعض السفر إلى مناطق مختلفة من العالم ويتجه البعض الآخر إلى المشاركة في الأعمال الخيرية.

وأوضح أنَّه في هذه الفترة يجب أن يكون الآباء والأمهات أكثر حذرا، مضيفًا: باعتباري مدرس سابق ومؤلف لكتاب عن "الحياة المعاصرة وعادات المراهقين البريطانيين"، فإنه يتعذر على الآباء التعرف على مخاطر هذه العطلات.

وأشار إلى أنَّ واحدة من هذه المخاطر تتمثل في القبض على الطالبة البريطانية، إلينور هوكينز، 24 عامًا، بسبب التعري أعلى قمة جبل مقدس في ماليزيا، مع اعتقاد السكان المحليين في المنطقة أنَّ هذا الأمر المشين تسبب في حدوث الزلزال الذي وقع بعد هذه الواقعة بأيام قليلة، وتم سجن إلينور لمدة 3 أيام وتغريمها 860 جنيه إسترلينى وترحليها خارج البلاد، الأمر الذي دفع والديها إلى الاعتذار عن تصرفاتها المشينة.

وتابع: دفعت هذه العواقب محامى رائد بذات المدينة إلى القول بأنَّ الأفضل للطلاب القيام بوظيفة ما أو قضاء عطلتهم في الرياضات المختلفة بدلا من السفر، وأتفق ككتاب مع هذا الرأي، لاسيما في ظل الخطورة التي يُمثلها السفر والتي من شأنها أن تورط الطلاب لاسيما في البلدان ذات القوانين الصارمة، فضلا عن قلة خبرة الشباب بالحياة الواقعية خارج المدرسة.

وبيَّن أنَّ هناك قصة أخرى مشابهه عن طالب يُدعى تشارلي، 19 عامًا، الذي قرر السفر مع ثلاثة من أصدقائه في جول في منطقة الشرق الأقصى، وأخبر والديه بالذهاب للمشاركة في بعض الأعمال التطوعية، إلا أن الأصدقاء استأجروا منزلا في كمبوديا يطل على شاطئ رائع للحصول على أعشاب "الماريغوانا"، التي حصلوا عليها من إحدى الحانات المحلية بسعر رخيص واشتروا الكثير منها.

واستطرد: تحدث أحدهم وهو ذاهبا للمشي في نزهة مع رجل أسترالي كبير السن، وأقنعه بضرورة التخلص من هذه الأعشاب، وبعد ذلك هجمت الشرطة على الحانة وفتشوا منزل الأصدقاء الثلاثة، وإن لم يكن الأسترالي نصحهم بالتخلص من "الماريغوانا"، فربما كانوا حاليا في السجن.

وأوضح أنَّ لسوء الحظ تتوفر المواد المخدرة في العديد من دول العالم مثل: ماليزيا وأندونيسيا وتايلاند، وبعض هذه البلدان لديها قوانين صارمة بشأن المواد المخدرة، بما في ذلك السجن المؤبد أو الإعدام، ولذلك يعتقد بعض الآباء أنَّ أوروبا قد تكون أكثر أمنا على أبنائهم.

وأشار إلى أنَّ هذا لم يتحقق في قصة آني، 19 عامًا، التي ذهبت مع صديقتها ليزا، إلى جزيرة "إبيزا" في عطلة بعد نهاية الامتحانات، وأقنعت الفتاتين والديهما بالحصول على سكن مشترك مع مجموعة من الفتيات من بريطانيا لقضاء العطلة، وبدأت المشاكل تواجه الفتاتين بمجرد وصولهم، واكتشفوا أنَّ تكلفة الإقامة والغذاء أكثر بكثير مما كان في حسبانهم.

وأوضح أنَّهم اكتشفوا أنَّ المنزل المستأجر كان مقرًا لأحد "المجموعات المجنونة" الذين حطموا المكان، وبدأت الفتاتين في مواعدة شباب من الانترنت كان أحدهم راقص في ملهى ليلى والآخر مدمنًا للمواد المخدرة، وازداد الأمر سواء عندما اختفت الفتاتان بسبب عدم قدرتهم على دفع إيجار المنزل وأصبحوا مهددين وفى النهاية اضطروا إلى الاتصال بوالديهم للمساعدة.

وأوضح أنَّ هذه بعض القصص السيئة من عطلات العام الجديد، التي تمثل درسا للمراهقين، ولا يرتبط الأمر بقوانين الوالدين أو المنع من السفر، ونلاحظ في القصص السابقة أنَّها تشترك جميعًا في تناول الكحول، وبالتالي فإنَّ حالة السكر الشديدة تلك يمكن أن تجعل الشاب أو الفتاة أكثر عرضة لسرقة أو الاعتداء أو الدخول في مشاكل، وبالتالي يستمر احتمال تعرض الشباب للخطر.

واختتم بقوله: من خلال الحديث مع مجموعة من الشباب المراهقين، توصلنا إلى نتيجة مفادها أنَّ قضاء العطلات يفضل أن يكون بعد الانتهاء من الجامعة، إذ يكون الشباب تعلموا الاعتماد على أنفسهم، وكيفية الطهي والغسيل وتدبير الميزانية، ويكونوا أصبحوا أكثر مسؤولية بشأن تناول الكحول.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدرس سابق يحذر من خطر العطلات الصيفية للطلاب مدرس سابق يحذر من خطر العطلات الصيفية للطلاب



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:53 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 فلسطين اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 03:13 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فتى يزيدي يفضح جرائم "داعش" في مخيم "أشبال الخلافة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

عبدالله بن سالم القاسمي يفتتح مهرجان الفنون الإسلامية

GMT 06:43 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

تصاميم فرنسية لغرف نوم رومانسية أنيقة

GMT 04:47 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة دونالد ترامب ميلانيا وابنته ايفانكا تقدمان الدعم له
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday