مقاتلات أيزيديات يعدِّدن بعض قصصهن في محاربة داعش
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أكدت إحداهن أن عناصر التنظيم يخشوننا لأننا نحرمهم من دخول الجنة

مقاتلات أيزيديات يعدِّدن بعض قصصهن في محاربة "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مقاتلات أيزيديات يعدِّدن بعض قصصهن في محاربة "داعش"

فتيات إيزيديات في جبل سنجار
بغداد - نهال قباني

 بزيهما الأخضر الفدائي الخاص بالجماعات المسلحة الكردية، كانت هافين وصديقتها دينيس تراقبان، كاثنتين من وحدة المقاتلات الأيزيديات، المعروفة بـ"ميليشيا الدفاع المدني الكردي". وجميع النساء أو وحدة  "جين"، مقرها في قرية "كانانشور" القريبة من جبل سنجار، حيث موطن المجموعة الدورية للمقاتلات المكونة من النساء الأيزيديات المحليات والكرديات من تركيا المجاورة وسورية.

وقالت هافين، مشيرة إلى ندبة قرب عينيها،:"أقاتل هنا لفترة طويلة، وكنت على خط المواجهة عندما أُصبت بعبوة ناسفة"، فيما أوضحت دينيس، 30 عاماـ وهي مقاتلة مخضرمة نشيطة من تركيا، أن "النساء في سنجار شكلن هذه المجموعة من النساء بعد اقتحام "داعش" المنطقة في أغسطس / آب 2014، وأسره لآلاف النساء بعدما استولى على سنجار في شمال غرب العراق، حيث موطن مئات الآلاف من أبناء هذه الأقلية الدينية، التي اعتبرهم التنظيم كفار".

كما أشارت دينيس، إلى خطف "داعش" للنساء الأصغر سنا والأطفال، و قتل الرجال والنساء الأكبر سنا، فضلا عن قتل ودفن الأشخاص الذين لم يستطيعوا الفرار في مقابر جماعية. وقالت:"بعد ما حدث للنساء الايزيديات، كان من المهم تأسيس وحدات نسائية". وتعد وحدة "المقاتلات الكرديات في سنجار" أحد فروع "وحدات الحماية الشعبية"، الجناح شبه العسكري لحزب "الاتحاد السوري الكردي الديمقراطي". وأفادت وحدة "الحماية الشعبية"، احدى أكثر القوى الفعالة في قتال "داعش"، أنها "تُدرب النساء الايزيديات على القتال ضد أي هجمات أخرى على الأراضي الايزيدية".

وقالت دينيس:"علينا أن ندعم هؤلاء النساء ونساعدهن على حماية أنفسهن، فـ(داعش) يأسر النساء والأطفال لأنه يريد تدمير شرفنا". وأضافت:"نحن نساعد في تدريب النساء الايزيديات للدفاع عن أنفسهم، وبعد ذلك يمكنهن السيطرة على مستقبلهن، لهذا السبب نحن هنا". ووفقا لصحيفة "إندبندنت"، تعيش المقاتلات النساء في أماكن منفصلة عن أماكن الرجال، كما يحظر نهائيا وجود أي علاقات عاطفية، إذ قالت هافين:"الفرق الوحيد بيننا هو أننا نعيش منفصلين كل منا على حده، لكننا على خط المواجهة نكون جميعا سواسية".

وحسب الصحيفة، فإن هذه الوحدة النسائية مزينة بصور الشهداء من النساء، فضلا عن السجاد ذي الألوان الزاهية. وتطل على وجهة استراتيجية، تمكنهم من رؤية واضحة لجميع السيارات التي تدخل القرية اليزيدية. وكانت دينيس، تميل خارج النافذة، ضاحكة بشكل هيستيري عندما سُئلت عن سر النجاح الذي حققته وحدات المرأة في معركتها ضد "داعش".

وأضافت أنهم" خائفون منا، فهم يعتقدون أننا إذا قتلناهم لن يستطيعوا الذهاب إلى الجنة، وهذا ما يجعلنا نضحك، فنحن نشعر بالسعادة عندما نراهم يعرفون أننا قادمون، وحينها يصبحون جبناء". فحسب التفسير المتشدد للإسلام لدى "داعش"، فإنه إذا قتلت النساء مقاتلا من التنظيم، فهو لن يستطيع الذهاب إلى الجنة، وهي معلومة تستمتع بها النساء كثيرا.

وقالت هافين، وهي تشرب سيجارتها،:"أحب فكرة أننا إذا قتلناهم سيخسرون الجنة، فأنا لا أعرف كم قتلت منهم". وأضافت:"هذا ليس كافيا، لن أكون سعيدة حتى أراهم جميعا في عداد الأموات". وخلال 3 ساعات للوصول إلى قرية "عين العرب" ذات الأغلبية العربية القريبة من الحدود السورية، استمرت المقاتلات الأكراد في شرح كيفية استعادت القرية، التي كان "داعش" يسيطر عليها قبل أسبوعين. وقالت دينيس: "انتظرنا في الجبال لأسابيع، لقد خسرنا 15 مقاتلا، 14 رجلا وامرأة واحدة،" في حرب العصابات.

وتستهدف وحدة المقاومة في سنجار المقاتلات الشابات من سورية المجاورة. وقالت روزالين، 18 عاما،:"جئت لإخراج (داعش) من هذه الأراضي، جئت من أجل النساء الايزيديات، رأيتهم يقطعون رؤوس النساء، رأيت الكثير من الأشياء الفظيعة، فأنا لا أريد أن أرى المزيد من القطع والقتل ". وتركت روزالين دراستها السابقة في كلية الطب السابق لقضاء 3 أشهر تدريب مع وحدة الحماية الشعبية في الجبال في سورية. وهذه المجندة الجديدة على خط المواجهة، وصلت قبل 4 أيام بعدما شن "داعش" هجوما لاستعادة السيطرة على القرية..

وأضافت روزالين:" انا موجودة هناك للانتقام للمرأة الايزيدية، فلابد من حماية النساء الايزيديات من تلك الحيوانات، أنا أكرههم كثيرا لكنني لست خائفة، فالنساء الكرديات اقوياء عندما تذهبن إلى المعركة، ونحن نعلم أنهم جبناء". فالنساء في حالة معنوية عالية، ولكن مقاتلي "داعش" على بعد بضعة كيلومترات في الأفق. وهناك في الوحدة يمكنك أن تشاهد امرأة صغيرة تصرخ في الميكروفون، وتقييم نقاط القوة والضعف في الفريق وضعف، وعشرات من مقاتلي الشباب يجلسون يستمعون إلى الخطاب، وهو أمر شائع بعد هجوم "داعش".

وخلال مرورنا عبر مناطق من جبل سنجار رأينا بعض العظام المكشوفة من النساء اليزيديات في مقابر جماعية يتم جمعها من أعضاء مجموعة Yazda ومقرها الولايات المتحدة، وهي منظمة غير حكومية تهدف إلى دعم الايزيديين. وفي المدينة القريبة من دهوك اللجنة الدولية للمفقودين (ICMP) تستعد لنبش رفات ضحايا المجزرة التي كتبها "داعش"، من أجل قضية الإبادة الجماعية ، وهي مهمة بشعة يؤديها فريقا من الخبراء الدوليين وعلماء الانثروبولوجيا الشرعي.

وتختم دينيس، التي قضت بالفعل جزءا كبيرا من حياتها كمقاتلة، بقولها:"حماية المرأة الايزيدية هو مجرد خطوة واحدة في خطتنا للدفاع عن حقوق المرأة على الصعيد العالمي". وأضافت:"أنت وأنا أحرار، فأنت صحفية وأنا مقاتلة، ولكن أخواتنا في جميع أنحاء العالم يعانون من سلطة الرجل، في أفريقيا وآسيا وأوروبا بل وحتى النساء الأميركيات يعانون مثل اليزيديات، فالكفاح من أجل نسائنا كفاح من أجل كل النساء".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقاتلات أيزيديات يعدِّدن بعض قصصهن في محاربة داعش مقاتلات أيزيديات يعدِّدن بعض قصصهن في محاربة داعش



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 08:52 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

"لامبورغيني أفينتادور إس" بمميزات فاخرة

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 02:26 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بقرة أسترالية تقترب مِن طول مايكل جوردن وتزن 3.086 رطلًا

GMT 05:03 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الحيوانات الأليفة تبحث عن أحدث خطوط الموضة

GMT 17:14 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأردن يعتقل نجل "أبو قتادة" بسبب تخابر مشبوه

GMT 08:35 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشرون" تصدر رواية "استغفري لذنبك" لأريج الطيب

GMT 03:33 2017 الأربعاء ,02 آب / أغسطس

بونجاح يصف تجديد عقده مع السد بالقرار الأفضل

GMT 18:53 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

برج الثور.. محب ومسالم يحب تقديم النصائح للأصدقاء
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday