ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني
آخر تحديث GMT 00:14:02
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

الصحافية أبدت إعجابها بتوافر دروس اللغة في كندا من دون مقابل

ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني

النساء المسلمات في بريطانيا
لندن ـ كاتيا حداد

هاجمت صحافية بريطانية رجال الدين المسلمين والساسة البريطانيين، معتبرة إياهم سببًا في عدم اندماج النساء المسلمات في المجتمع، مؤكدة أن رجال الدين المسملين سلبوهن كل حقوقهن، وأن السياسيين حرّضوا على كراهيتهن واضطهادهن.

ودعت ياسمين براون، خلال مقالها في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إلى ضرورة تعلُم النساء المسلمات وبناتهنّ اللغة الإنجليزية، وجاء فيه: يوجد عدد كبير من المسلمين في روتشديل، وأنا امرأة مسلمة، وفي ذروة الانتخابات العامة العام الماضي ذهبت إلى المدنية مع نواب المناطق التي لديها غالبية مسلمة، كان هناك الكثير من الرجال المسلمين، ولكني لم أرى أي امرأة مثلي، وحينما طرقت على أبواب المنازل إذا بالنساء موجودات داخل البيوت، ولكنهن لم يخرجن، فالكثير منهن لا يخرجن إلا إذا رافقهن رجل من العائلة، فمعظمهن لا يتحدثن الإنجليزية.

وأصبحت هذه النقطة مثار كثير من التركيز والنقاش في بريطانيا؛ ففي وقت قريب أطلق رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون هجومًا ضد المسلمات في بريطانيا، مصرحًا بأن 190 ألف امرأة تتحدث القليل من الإنجليزية، وأن هذا الأمر ليس مقبولًا، معتبرًا إياه عنصرية.

ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني

وأضافت ياسمين: وتمكن كاميرون من تحديد المشكلة الأساسية، ولكنه لام النساء السلمات، فهذه ليست مشكلتهن أو حتى مشكلة الرأي العام البريطاني، فالمشكلة تكمن في رجال الدين المسملين الذين سلبوهن كل حقوقهن، ومشكلة السياسيين الذين حرّضوا على كراهيتهن واضطهادهن.

وفي الوقت الذي أدلى فيه كاميرون بتصريحاته، سارع الكثير من النشطاء المسلمين إلى استنكارها مما يعني أن أي انتقاد للثقافة الإسلامية في بريطانيا كان مرفوضًا بالنسبة إليهم.

وأوضحت الصحافية المسلمة: إننا نملك أزمة في الثقافة الإسلامية، وهي تنعكس على حقيقة أن الكثير من النساء المسلمات اللواتي عشن في بريطانيا منذ عقود لا يتحدثن الإنجليزية، وسأذهب للقول إننا أقل اندماجًا في هذا الوقت داخل المجتمع مقارنة بالمسلمين البريطانيين في الستينات والسبعينات، وإذا احتاج الأمر دليلًا، فالدليل في الفيلم الكوميدي "إيست أز إيست" الذي كتبه أيوب خان الدين وتدور أحداثة في أوائل السبعينات عن رجل باكستاني تزوج امرأة كاثوليكية أيرلندية وأدارا محل رقائق في مانشستر، وتبدو أن الأحداث بعيدة جدًا عن حياة المسلمين في بريطانيا اليوم.

وأشارت إلى أن الطبقة العاملة البريطانية كانت من جميع الخلفيات الدينية والعرقية في الماضي تمتلك حبًا للتشارك فكانوا يتزاوجون من بعضهم مثلاً؛ لأنهم يشتركون جميعًا في الهوية الطبقية، كان هناك شعور لدى الناس أنهم ينتمون لبعضهم، وخلال الثمانينات اعتادت على التدريس للنساء في منطقة شرق ترو هامليتس، وكانت تزورهن في المنازل، وتساعدهن على تعلم الإنجيلزية، وكن في الأصل من الصومال وبنغلاديش، ولكنها في بعض الأحيان كانت تدرس لنساء من لندن ببشرة بيضاء من اللواتي فشلن في اللحاق بنظام التعليم العادي.

ويعتبر التحدث باللغة الإنجليزية في بريطانيا بالغ الأهمية، فهو مفتاح كل شيء، التعلم والحصول على وظيفة، وكل امتيازات الحرية الغربية التي حرمت منها هؤلاء النسوة، ولم ينتهِ الأمر عند هذا الجيل، ولكن امتد التأثير إلى بناتهن أيضًا وأصبحن غير قادرات على تعلم اللغة.

ويعود السبب في كثير من الأحيان إلى مواقف رجالهن، فهن لا يفهمن ما يعرض على التلفزيون ولا يقرأن الصحف، وعلى قطيعة بالمجتمع البريطاني الأوسع، وغير قادرات على المشاركة الكاملة، ولا يصلن لمواقع ذات نفوذ مثل الأكاديميين والسياسيين والكتاب.

وأضافت ياسمين: لقد ساعد عملي كمدرسة غير متفرغة لعدة أعوام الكثير من النساء على الاندماج في مجتمعهن، لكنني عندما عدت إلى تاور هامليتس لم أتمكن من معرفة المكان، فكل المشاريع الاجتماعية اختفت، والنساء يرتدين النقاب وهذا ما يشجع الإسلاموفوبيا، كان ديفيد كاميرون على حق في إدانة جرائم الكراهية الصغيرة مثل سحب الحجاب عن رؤوس النساء في الشوارع، ولكن الحجاب يسيطر على المرأة، ويجعل منها امرأة خائفة من الخروج، أخبرتني صحافية عن امرأة مسلمة انتقلت أخيرًا إلى الحي الذي تسكن فيه في برادفورد غرب لندن، ولكنها ترفض الاندماج مع الناس في الحي، وترفض أيّة دعوة تتلقاها من الجيران، فكارثة تقسيم المجتمع البريطاني حصلت بسبب تشجيع السياسيين لها.

ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني

وأشارت بقولها: سؤالي لديفيد كاميرون لماذا تلوم النساء على عدم قدرتهن على التحدث بالإنجليزية، في الوقت الذي مازلت تسمح فيه بالمدارس الدينية حيث تمنع الفتيات من التعليم؟ وقد رأيت كيف تدرس الفتيات في المدارس الإسلامية، فدروسهن لا تستمر لأكثر من نصف يوم مكرسة لطقوس الوضوء، في الوقت الذي يتوجب عليهن دراسة الرياضيات والعلوم، أصبحنا نرى المزيد من النساء يرتدين النقاب بسبب المدارس الدينية، وأحيانًا فتيات صغيرات، ومن هنا بدأ الفصل، من المدارس والمساجد وليس كما يعتقد السياسيون من المطابخ والمنازل.

واختتمت: أنا معجبة بالنظام الكندي للتعليم، حيث تتوافر دروس اللغة من دون مقابل، فإذا أراد الشخص أن يعيش في دولة فعليه تعلم لغتها، وبالتالي يجب أن تطبق نفس القاعدة على العمالة البريطانية الذاهبة إلى إسبانيا أو إلى أي مكان، تعلم اللغة، وإذا لم تكن 190 ألف امرأة قادرة على تعلم الإنجليزية في بريطانيا، فالسبب في ذلك أزواجهن وأخوتهن والأئمة المتشددين.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني



GMT 13:46 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تطرد أسرة بوسنية عاقبت ابنتها المراهقة بالضرب

GMT 13:47 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير يرصد إيجابيات وسلبيات الزواج عن حب تعرّف عليها
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 10:34 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 فلسطين اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:20 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

كاترينا تيخونوفا راقصة "روك آند رول" تظهر في لقاء نادر

GMT 10:00 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة ومُميَّزة لسرائر غرف نوم بقماش المخمل الفاخر

GMT 13:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

حقائب اليد الكبيرة موضة ربيع وصيف 2019

GMT 22:15 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

أبرز 7 مطاعم تقدّم سحور رمضان في جدة

GMT 23:58 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

فوائد الكوسة الصحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday