السيدة مارية القبطية زوج رسول الله كانت من بيت دين وأدب
آخر تحديث GMT 08:15:07
 فلسطين اليوم -

كانت أمة له وأنجب منها آخر أبنائه

السيدة مارية القبطية زوج رسول الله كانت من بيت دين وأدب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السيدة مارية القبطية زوج رسول الله كانت من بيت دين وأدب

السيدة مارية القبطية
مكة المكرمة - سعيد الغامدي

كانت مارية القبطية، امرأة مصرية، تربت في بيت دين وأدب، لم تسجد لصنم ولم تصل لحجر، بل كانت قبطية من الرعيل الأول من المسيحيين المخلصين الأوائل تعبد الله، وتعيش في بيت طهر ونسك وعبادة وإيمان، وهو بيت عظيم القبط في مصر. عند ذكر اسم مارية القبطية، نتذكر ارتباطها برسول الهدى صلى الله عليه وسلم محمد، ويتوارد في ذهنك قصتها، وكيف كانت علاقتها بالرسول، وهل أسملت أم لا عند زواجها من الرسول؟، وهل أنجب من الرسول وهي على دينها المسيحي؟ في بداية الأمر، لم يتزوج النبي صلى الله عليه وسلم مارية القبطية، بل كانت أمَة له، وكان قد أهداها له المقوقس صاحب مصر، وذلك بعد صلح الحديبية، وقد كانت مارية القبطيَّة نصرانيَّة ثم أسلمت رضي الله عنها، ولم تلقب مارية القبطية بأم المؤمنين، وفق الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، كونها كانت جارية ولم تكن زوجة من زوجات الرسول.

وللتعريف بمارية عن قرب، فهي مارية بنت شمعون، ولدت رضي الله عنها في صعيد مصر في قرية تدعى حفن الزاقعة على الضفة الشرقية للنيل تجاه الأشمونين وقد ولدت لأب قبطي وأم مسيحية رومية، وأمضت شبابها الباكر في قريتها إلى أن انتقلت إلى بيت المقوقس عظيم القبط وملك مصر. وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد أرسل حاطب بن أبي بلتعة يحمل رسالة إلى المقوقس فكان رد المقوقس: أما بعد فقد قرأت كتابك وفهمت من ذكرت وما تدعو إليه وقد علمت أن نبيًا قد بقي وكنت أظن أن يخرج بالشام وقد أكرمت رسلك وبعثت لك بجاريتين لهما مكان من القبط عظيم وكسوة ومطية لتركبها والسلام عليك.

 ودفع المقوقس بالكتاب إلى حاطب معتذرًا بما يعلم من تمسك القبط بدينهم وموصيًا إياه بأن يكتم ما دار بينهما فلا يسمع القبط منه حرفًا واحدًا وكانت الجاريتان هما مارية وأختها سيرين، ووصل الركب إلى المدينة سنة سبع من الهجرة، وقد عاد النبي صلى الله عليه وسلم من الحديبية بعد أن عقد الهدنة مع قريش، وتلقى هدية المقوقس واصطفى النبي صلى الله عليه وسلم مارية وأهدى سيرين إلى شاعره حسان بن ثابت، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يهتم بالسيدة مارية. وما إن جاء العام الثاني للسيدة مارية في بيت النبوة، إلا وقد شعرت ببوادر الحمل فأشرق وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم وسرعان ما سرت البشرى بأن المصطفى صلى الله عليه وسلم ينتظر مولودًا له من مارية القبطية. وكانت السيدة مارية رضي الله عنها تسكن في منطقة العالية بضواحي المدينة حيث الخضرة احترامًا لكونها جاءت من بلاد النيل حتى لا تشعر بوحشة، وكان صلى الله عليه وسلم يسهر عليها يرعاها في حملها حتى وضعت رضي الله عنها فانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم لها فقال قائل: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم منطلق إلى مولاته فقال صلى الله عليه وسلم: أعتقها ولدها فزارها رسول الله صلى الله عليه وسلم واحتضن ابنه ثم خرج للمسلمين وقال لهم: إن الله رزقني غلامًا وقد سميته على اسم أبي إبراهيم. وكان النبي صلى الله عليه وسلم يرقب ابنه وهو ينمو يوما بعد يوم ولكن إبراهيم عليه السلام مرض ولم يبلغ العامين من عمره فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم معتمدًا على عبد الرحمن بن عوف لشدة ألمه فحمل صغيره من حجر أمه وهو يجود بنفسه ووضعه في حجره محزون القلب ضائع الحيلة لا يملك إلا أن يقول في أسى وتسليم: إنا يا إبراهيم لا نغني عنك من الله شيئًا ثم ذرفت عيناه وهو يرى ولده يعالج سكرات الموت ويسمع حشرجة احتضاره مختلطة بعويل الأم الثكلى والخالة المفجوعة. وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: دخلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي سيف القين وكان ظئرا لإبراهيم عليه السلام فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم إبراهيم فقبله وشمه ثم دخلنا عليه بعد ذلك وإبراهيم يجود بنفسه فجعلت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تدمعان فقال له عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه: وأنت يا رسول الله؟ فقال صلى الله عليه وسلم: يا ابن عوف إنها رحمة ثم أتبعها أخرى فقال صلى الله عليه وسلم: إن العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون.

وتوفي إبراهيم عليه السلام في العاشر من ربيع الأول سنة عشر من الهجرة ثم نظر إلى مارية في عطف ورثاء وقال يواسيها: إن إبراهيم ابني وإنه مات في الثدي وإن له لظئرين تكملان رضاعته في الجنة. واعتكفت مارية في بيتها تحاول أن تتجمل بالصبر حتى لا تنكأ الجرح في صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا عز الصبر انطلقت إلى البقيع فاستروحت لقرب فقيدها والتمست الراحة في البكاء. وإكرامًا للسيدة مارية رضي الله عنها وابنها إبراهيم عليه السلام، فقد أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين خيرًا بشعب مصر، فقال صلى الله عليه وسلم: إنكم ستفتحون أرضًا يذكر فيها القيراط فاستوصوا بأهلها خيرًا فإن لهم ذمة ورحما - صحيح مسلم - باب وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم بشعب مصر. وما إن أهل ربيع الأول من العام التالي لوفاة إبراهيم عليه السلام حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعاشت السيدة مارية بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس سنوات في عزلة عن الناس لا تكاد تلقى غير أختها سيرين ولا تكاد تخرج إلا كي تزور قبر الحبيب بالمسجد أو قبر ولدها بالبقيع. وعند وفاتها، أخذ أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، يحشد الناس لجنازتها ثم صلى عليها ودفنت رضي الله عنها بالبقيع.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيدة مارية القبطية زوج رسول الله كانت من بيت دين وأدب السيدة مارية القبطية زوج رسول الله كانت من بيت دين وأدب



GMT 07:37 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية تُحدد عقوبة وغرامة العنف ضد المرأة والاساءة لها

GMT 11:34 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

11 امرأة عربية على قائمة أكثر النساء تأثيرًا في العالم

GMT 08:25 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

طفلة تسقط من نافذة في الطابق الرابع وتنجو من الموت

GMT 08:21 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسباب تفكير الرجل في سن الأربعين بالزواج مرة أخرى
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة

GMT 04:14 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تعتز بدورها في مسلسل "جسر الخطر"

GMT 05:26 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نجوم الفن يشاركون في حفل زفاف ابن هاني شاكر

GMT 05:24 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

الفنانة لبلبة تؤكد أن مصر قوية وأكبر من الإشاعات

GMT 00:13 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامر المصري يكشف صعوبة التصوير في التحرير

GMT 23:52 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

ماء الورد لتهدئة الأعصاب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday