تزايد أعداد نساء كوريا الجنوبية الرافضات للزواج وامتلاكها أدنى معدل للخصوبة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تخوفّن من إمكانية التعرّض إلى العنف المنزلي وتحمّل المسؤولية

تزايد أعداد نساء كوريا الجنوبية الرافضات للزواج وامتلاكها أدنى معدل للخصوبة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تزايد أعداد نساء كوريا الجنوبية الرافضات للزواج وامتلاكها أدنى معدل للخصوبة

النساء في كوريا الجنوبية
سول - فلسطين اليوم

يتزايد أعداد النساء في كوريا الجنوبية، الرافضات للزواج، عامًا وراء العام، ما جعل البلاد تملك أدنى معدل للخصوبة في العالم، ومع هذا المؤشر الخطير، سيبدأ عدد سكان البلاد في التقلّص.

وكانت من بين فتيات كوريا الجنوبية، المعتصمات عن الزواج، جانغ يون هوا، البالغة من العمر 24 عامًا، وهي فنانة كوميدية على شبكة الإنترنت، وأكدت أنها عملت بجد للوصول لما هي عليه الآن، وهي غير مستعدة لترك كل هذا من أجل الزواج.
".
وقالت "ليس لدي أي خطط لإنجاب الأطفال، ولا أريد أن أشعر بآلام في جسدي أثناء الولادة، وهذا سيكون ضارًا لمسيرتي المهنية".

وتابعت "بدلًا من أن أكون جزءً من أسرة، أود أن أكون مستقلة وأن أعيش وحيدة وأحقق أحلامي".

وليس سبب عزوف الفتيات في كوريا الجنوبية عن الزواج، "شخصي في المقام الأول" مثل حال جانغ يون هوا، وإنما تشير النقابات في البلاد، إلى أنه لا يتم تنفيذ قوانين مصممة لمنع تعرض النساء للتمييز ضدهن بسبب حملهن.

وتروي تشوي مون جيونغ، التي تعيش في إحدى ضواحي سول الغربية، ما حدث لها عندما أخبرت رئيسها أنها كانت تتوقع استقبال طفلًا، ولكنها صدمت من ردة فعله.

وقالت إنه رد عليها أنه عندما ترزق بطفل، فسيكون طفلك له الأولوية في كل شيء، وسيأتي عملها في المرتبة الثانية ، وسألها"فهل يمكنك الاستمرار في العمل"، وأشارت إلى أنه ظل يكرر هذا السؤال عليها.

وكانت تشوي مون جيونغ تعمل محاسبة ضريبية، ومع اقتراب الوقت الأكثر ازدحامًا من العام، كرس مديرها المزيد من العمل عليها، وعندما اشتكت، اتهمها بأنها تفتقر إلى التفاني، وبدأ التوتر يتسلل إليها.

وتابعت مون جيونغ، أنه مع تكرار صراخ مديرها في وجهها، وتحت المزيد من الضغوط في العمل، لم تتمكن من فتح عينيها، وقام زميلها في العمل بالاتصال بمسعفة طبية وتم نقلها إلى المستشفى، وهناك خبرها الأطباء أن الإجهاد يولد علامات الإجهاض.

و عادت تشوي مون جيونغ، بعد عودتها إلى العمل بعد قضائها أسبوع في المستشفى، وأنقذت حملها، شعرت أن رئيسها كان يبذل كل ما في وسعه لإجبارها على ترك وظيفتها.

وقالت جيونغ، إن الدور الذي تلعبه النساء في هذا التحوّل يجري تجاهله عمدا في أغلب الأحيان، كما تقول "النجاح الاقتصادي لكوريا يعتمد إلى حد كبير على عمال المصانع ذوي الأجور المنخفضة، ومعظمهم من الإناث".

وتابعت "يقع على عاتق النساء أيضًا توفير الرعاية الكاملة للأسرة، كي يخرج الرجل للعمل ويكون تركيزه المطلق على عمله فقط".

وتقول جيونغ "في هذا البلد، يتوقعون من النساء أن يقتصر دورهن على تشجيع الرجال".

وأضافت"هناك الكثير من الحالات التي تكون المرأة فيها عاملة، وعندما تتزوج وتنجب أطفالا، فإن تربية الأطفال تكاد تكون مسؤوليتها بالكامل، وأكثر من ذلك، قد يطلب منها العناية بوالديّ زوجها إذا مرض أو توعك أي منهما".

وتشير أرقام منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، إلى أن الرجل الكوري الجنوبي يقضي نحو 45 دقيقة في اليوم على العمل غير المدفوع الأجر، مثل رعاية الأطفال، في حين تقضي المرأة خمسة أضعاف ذلك الوقت.

وتقول جانغ إنها ليست عازفة عن الزواج فقط، لكنها لا تريد إقامة علاقة مع رجل، وأحد أسباب ذلك هو الخوف من التعرض "للانتقام الإباحي"، والتي تقول إنها "قضية كبيرة" في كوريا الجنوبية، حيث تنتشر حالات كثيرة لفتيات يتعرضن لنشر صور إباحية لهن على الإنترنت، من دون رغبتهن، من قبل عشيق سابق في أغلب الأحيان.

وأبدت كذلك قلقها من إمكانية التعرّض للعنف المنزلي، فهي ترى أن الرجل في بلدها ينظر للمرأة على أنها "عبدة".

ونشر المعهد الكوري للجريمة نتائج استطلاع للرأي العام الماضي، اعترف فيه 80 في المئة من الرجال بأنهم أساءوا لشريكاتهن السابقات.

وهناك عامل آخر يسهم في العزوف عن تكوين أسرة في كوريا الجنوبية، إذ على الرغم من مجانية التعليم الحكومي، فإن الطبيعة التنافسية للتعليم في المدارس تدفع الأهالي لتأمين مبالغ إضافية حتى يتمكن أطفالهم من الحصول على دروس إضافية لتحقيق نتائج دراسية جيدة.

وكل هذه العوامل، أدت لإنتاج ظاهرة اجتماعية جديدة في كوريا الجنوبية، تعرف بجيل "سامبو"، وتعبير "سامبو" يعني التخلي عن ثلاثة أشياء، العلاقات والزواج والإنجاب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تزايد أعداد نساء كوريا الجنوبية الرافضات للزواج وامتلاكها أدنى معدل للخصوبة تزايد أعداد نساء كوريا الجنوبية الرافضات للزواج وامتلاكها أدنى معدل للخصوبة



GMT 02:29 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أم انتظرت صحوة ابنها من الغيبوبة 12 عامًا وأصبح وزنها 30 كغ

GMT 00:17 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مُسنَّة أميركية "تقترع" للمرة الأولى والأخيرة في حياتها

GMT 07:35 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب غريب يدفع مُسنة مُتقاعدة لـ 700 سرقة في فرنسا

GMT 10:04 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أم كندية تعثر على ابنها المخطوف بعد 31 عامًا
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday