فاطمة العمر تكشف تفاصيل دعمها لزوجها المتطرف في داعش
آخر تحديث GMT 16:04:08
 فلسطين اليوم -

ما بين شراء الملابس والتواصل مع المتطرفين

فاطمة العمر تكشف تفاصيل دعمها لزوجها المتطرف في "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فاطمة العمر تكشف تفاصيل دعمها لزوجها المتطرف في "داعش"

فاطمة العمر تغادر محكمة سيدني، يوم الجمعة بعد ما ظهرت لفترة وجيزة أثناء جلسة الحكم
دمشق ـ نور خوام

بعد تجهيز  الحقائب بما طلبه زوجها "المتطرف"، استطاعت فاطمة العمر بالكاد احتواء إثارتها حول شملها معه في منطقة الحرب في الشرق الأوسط، وفي 8 أبريل الماضي، أرسلت فاطمة لزوجها المتطرف محمد العمر، الذي لقي مصرعه حاليا:"صف قاربك، وتسلل مع التيار، واستعد للمجد كشهداء تنظيم (داعش)، وإن شاء سأذهب إليك قريبا"، وكان ذلك عبر استخدام تطبيق المراسلة  "تانغو"، حسب صحيفة "غارديان" البريطانية.

وتم اكتشاف تكيفها المهووس بنغمة الأطفال الشائعة في وثائق المناقصة في المحكمة الجزئية في سيدني، حيث ظهرت فاطمة، 30 عاما، يوم الجمعة لفترة وجيزة أثناء جلسة الحكم، وكانت قد اعترفت أنها مذنبة في تهم واحدة تتمثل في دعم أو تشجيع أعمال عدائية الخارجية قبل أيام فقط من ذهابها إلى المحاكمة في نوفمبر الماضي.

وظهرت تفاصيل هذا الدعم، والتي تراوحت بين شراء الملابس وصولا إلي التواصل مع شركاءه المتطرفين، من خلال الآلاف من الرسائل المتبادلة بين فاطمة وزوجها، وفي أبريل 2014، بعد نحو أربعة أشهر من مغادرته للمنزل، بدأت طلبات زوجها محمد، ففي البداية سأل عن جوارب الكاحل ثم  جوارب عسكرية ثقيلة، ومشاعل تعمل بالطاقة الشمسية وأجهزة شحن، و "أفضل غطاء" لهاتف "سامسونج"، مهذب لحية، و طارد للحشرات ونظارات الشمسية. والأهم من ذلك، أكد مرارا وتكرارا،  على شراء قمصان طويلة الأكمام دون أزرار ، ونوع معين من الساعات.

وأرسلت لزوجها الرسالة السالف ذكرها،بعد شراء كل ما طلبه منها من على موقع "أي باي" للدفع الالكتروني، وبدت متحمسة حول رحلتها المقبلة إلى سورية، ولكن بعد نحو أكثر من أسبوع، بدت فاطمة تحاول إقناع محمد للعودة إلى أستراليا لتلقي العلاج الطبي، وكان قد أصيب في ركبته اليمنى، وأرسل صوره من المستشفى إلى فاطمة.

وسألته:"ألا تفكر في العودة يا حبيبي حاليا"، فرد عليها:" لن أعود، لأن عودتي أصبحت بين يد الله سبحانه وتعالى". ثم سألته فاطمة لاحقا إذا ما كان من الأفضل له أن يغادر سورية، وخاصة أنه يرقد في المستشفى وحيدا، ويحتاج إلي تلقي العلاج المناسب.

 فرد عليها"أنا الحمد لله بخير يا حبيبتي، فلقد قال النبي أن كل دم تقطر من مسلم يغفر الله له خطاياه، يارب الله الله سبحانه وتعالى يتقبل مني"، ولعدة أشهر، استخدمت فاطمة ومحمد التطبيق للتواصل، وفي مرحلة معينة كانت فاطمة وزميلتها المقربة تارا نيتليتون، زوجة المتطرف المعروف خالد شارووف، تعملان كوسائط لأزواجهن.

وحسب الصحيفة، فإن الرجلين سافرا إلى سورية معا، ولكنهما ضاعا عن بعضهما البعض في شمال البلاد (سورية)، ثم تمكنوا من التوحد مجددا في الرقة بعد إرسال الرسائل من خلال زوجاتهم، ويعتقد أن محمد قتل في غارة لطائرة بدون طيار في  سورية في مدينة الرقة، عاصمة "داعش" منذ يونيو/ حزيران الماضي. وألقي القبض على فاطمة، في مايو 2014، في مطار سيدني بينما كان تحاول السفر خارج البلاد.  وتواجه فاطمة حكما بالسجن أقصاه10 سنوات وستعود إلى المحكمة في يوليو/ تموز المقبل لمزيد من جلسات الاستماع.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاطمة العمر تكشف تفاصيل دعمها لزوجها المتطرف في داعش فاطمة العمر تكشف تفاصيل دعمها لزوجها المتطرف في داعش



تصل إلى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة من الأسفل

ليتيزيا ملكة إسبانيا تتألق في اختيار اللون الأحمر في إطلالتها مرة جديدة

مدريد - فلسطين اليوم
ها هي ليتيزيا ملكة إسبانيا تختار مرة جديدة في إطلالاتها اللون الأحمر القوي الذي اختارته من خلال الفستان الواسع والشبابي الذي اختارته بأسلوب كاجوال وملفت للنظر، فحافظت من خلال إطلالتها الأخيرة على أناقتها البسيطة وانتقت اللون الأحمر الأحب على قلبها. رصدنا لك العديد من الصور الخاصة إطلالات ليتيزيا ملكة إسبانيا، فلاحظي كيف تألقت بالفستان الأحمر وواكبي أجمل اختياراتها لهذا اللون. فستان أحمر هادىء سحرتنا ليتيزيا ملكة إسبانيا بتألقها في إطلالتها الأخيرة بفستان أحمر قوي ومناسب لساعات النهار. فاختارت من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera التصميم الضيق من الأعلى مع الأكمام العريضة المنسدلة قليلاً على الأكمام، واللافت في هذا الفستان القصة التي تصل الى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة من الأسفل. ولفتنا صيحة السحاب الأسود ال...المزيد

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 00:34 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

صخر عرب يطلق كتابه الجديد "أوراق كاتب عدل"

GMT 04:32 2015 الخميس ,19 شباط / فبراير

دجاج محشي بالجبن

GMT 03:17 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ميرنا جميل برنامج"SNL" بالعربي تجربة مهمة في مشوارها الفني

GMT 06:07 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم خارجية وداخلية لـ"فلل" فخمة تخطف الأنظار

GMT 05:43 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

هيرميس الفرنسية تقدم أحدث صيحات الملابس المساء الكلاسيكية

GMT 11:46 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

اتصال هاتفي بين الرئيس عباس ونظيره التونسي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday