أول مركز للدفاع عن النفس في الأردن للنساء لحمايتها من العنف المنزلي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

يخطط لعمل دورات تدريبية للنساء السوريات في مخيم الزعتري

أول مركز للدفاع عن النفس في الأردن للنساء لحمايتها من العنف المنزلي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أول مركز للدفاع عن النفس في الأردن للنساء لحمايتها من العنف المنزلي

لقطة من داخل أول مركز لتدريب النساء للدفاع عن النفس في الأردن
عمان ـ خالد الشاهين

حظيت الأردنية رشا صالح (26 عاما) بتدريب للدفاع عن النفس في ستوديو SheFighter في عمان ضمن 2000 إمرأة أخرى، وأدركت صالح  التي تعمل محاسبة في إحدى الشركات الخاصة في وسط عمان فائدة التدريب في إحدى الأيام بعد أنا عادت من يوم طويل من العمل مرتدية الحجاب وملابس محتشمة في منطقة الشميساني في حوالي الساعة السادسة مساء وأخذت المصعد للصعود إلى شقتها، وتواجد رجل أخر داخل المصعد وعندما دخلت بدأ في مغازلتها وحاول نزع قميصها والتحرش بها لكنها استخدمت تدريبها للدفاع عن النفس في توجيه لكمات إلى رأس ومعدة من يهاجمها، وتتبعت المعتدي عليها في الشارع أثناء محاولته الفرار وسلمته إلى الشرطة وحُكم عليه بالسجن لمدة 3 سنوات بتهمة محاولة اغتصاب، وذكرت صالح " أدركت قيمة التدريب حينما كنت أناضل للهرب من أيدي المعتدي، شعرت بثقة لم تكن لدي من قبل واستطعت التغلب على خوفي وحماية نفسي كان شعور لا يصدق".

أول مركز للدفاع عن النفس في الأردن للنساء لحمايتها من العنف المنزلي

وأضافت لينا خليفة مؤسسة "شي فايتر" ومقاتلة تايكوندو : "لم أكن أتصور عندما أنشأت المركز في عمان 2012 لتدريب النساء على كيفية الركل واللكم وبناء ثقتهم في ذاتهم أن يساعد هذا التدريب في إنقاذ واحدة من المتدربين من الاغتصاب، يسرني رؤية ما فعلته للمتدربين وما فعلوه لأنفسهم"، وتدربت خليفة على التايكوندو والكيكبوكسنغ وهي طفلة، ولم يكن غريبا عليها التعرض للتحرش الجنسي، وتابعت خليفة :"اضطررت إلى تغيير المركز الرياضي الذي أتدريب فيه على التايكوندو 6 مرات لتجنب المضايقات من المدربين الذكور، لم أشعر بالارتياح والمدرب يحدق في جسدي بطريقة غريبة أو يترك يده على كتفي وأحيانا يداعب ظهري"، وعندما جاءت زميلة إلى الجامعة مع كدمات وخدوش على وجهها من قبل والدها وشقيقها قررت خليفة أن تتخذ رد فعل، مضيفة " لم أستطع مساعدة زميتلي في هذا الوقت ولكني فكرت في نقل تدريبي لغيري من النساء اللواتي يعانين من العنف المنزلي والتحرش في الشوارع".

وحوّلت خليفة الطابق السفلي من منزل عائلتها المكون من طابقين في حي الجبهة في عمان إلى مركز للتدريب وزودته بالمعدات الرياضية المطلوبة، وأردفت خليفة " ودعوت زميليتي وصديقتها إلى المنزل للتدريب على الدفاع عن النفس مجانا"، وزاد عدد النساء الذين أرادوا الحصول على التمرين، ونجحت خليفة في استئجار اثنين من الستوديوهات في منطقة أخرى من خلال الدعم المادي من والدها وبعض من مدخراتها، ومن هنا نشأ مركز SheFighter أول مركز نسائي للدفاع عن النفس في البلاد.

أول مركز للدفاع عن النفس في الأردن للنساء لحمايتها من العنف المنزلي

وأوضحت بتول مهند طالبة الأدب الإنجليزي في عمان والتي تتدرب في المركز منذ أكثر من عام " تعد مضايقات الشارع مشكلة شائعة بالنسبة لمعظم النساء في الأردن، ولا علاقة لها بملابس المرأة أو عمرها أو جمالها، فعندما تخرج المرأة إلى الشارع يصادفها رجل يشير لها بيديه لتذهب معه أو يعلق على جسدها وشعرها أو ربما يصادفها رجل أخر في سيارة يظل يتتبعها يعرض عليها توصيلها، يبدو الأمر كما لو كنا في غابة"، وتشير الإحصاءات في 2013 إلى أن حوالي ربع النساء والفتيات في الأردن الذين تتراوح أعمارهم بين 15 – 49 يتعرضن للعنف الجسدي أو الجنسي من أحد الشركاء في عائلاتهم، فيما تعرض 14% خلال 12 شهرا مضت للإيذاء، وهناك قانون ضد العنف المنزلي في الأردن والذي يعطي للناجين الحق في الحصول على حماية وتعويض إلا أن تعريف العنف غير واضح، ويقول نقاد القانون أنه يفضل المصالحة على حقوق المرأة، حيث يعد الاغتصاب في إطار الزواج ليس جريمة ويمكن للمغتصب أن يهرب من العقوبة إذا تزوج ضحيته.

واقتربت الطالبا دانيا نتشي (18 عاما) من مركز التدريب للمساعدة في بناء ثقتها بنفسها، وفي البداية كانت نتشي عصبية للغاية حتى للذهاب بمفردها إلى المركز، مضيفة " كان لدي مشكلة خطيرة في التواصل مع كلا الجنسين ولم أكن أعرف كيف أتصرف إذا تعرضت للمضايقات أو المطاردات من قبل الرجال في الشارع"، وبعد ثلاثة أشهر من التدريب المكشف على كيك بوكسينغ وتايكوندو ودورات الثقة في الذات بدأت نتشي تذهب إلى مركز بمفردها، وتقول نتشي " لا أستطيع قول ما يكفي عن فوائد تمارين الثقة بالنفس، حصلنا على محاضرات في كيفية المشي والتصرف وماذا نقول إذا تعرضنا للمضايقات بالإضافة إلى تمرينات كيك بوكسينغ وتعلم حركات الدفاع عن النفس، وعلى سبيل المثال ماذا تفعل إذا رفع أحدهم سكين في وجهك أو إذا وضعك شخص ما على الحائط وحاول خنقك أو إذا أمسك أحدهم يديك أو شعرك، وكيف تتوقع الحركة القادمة من المهاجم وكيف تمسك حقيبتك أثناء التحدث في الهاتف في الأماكن العامة".

ويعطي محامو حقوق الإنسان محاضرات في المركز مقابل 70 دولار اردني شهريا لمساعدة النساء على فهم حقوقهم وكيفية الإبلاغ عن الحوادث للشرطة، ويزور فريق المركز وهم 12 مدربا المدارس في عمان لزيادة الوعي من التحرش والعنف المنزلي وتعليم الدفاع عن النفس، وتخطط خليفة وفريقها لعمل دورات تدريبية للنساء السوريات في مخيم الزعتري في الأردن الذي يستضيف 80 ألف شخصا، وعقد المركز بالفعل دورات في المعسكرات الصغيرة في مقاطعتي الزرقاء وآل سلط، وتابعت مهند التي سافرت إلى أمريكا مؤخرا للحصول على دورة متقدمة في كيك بوكسينغ  " لدينا قانون في الأردن ينص على أن كل رجل يغتصب إمرأة عليه أن يتزوجها لتصحيح الخطأ، هذا القانون جيد بالنسبة لعائلة الفتاة المغتصبة حيث يحميهم من العار في المجتمع ولكنه في النهاية عقاب مزدوج للضحية، وفي تكساس أدركت أنه لا علاقة بين الملابس الحديثة والتحرش في الشوارع كما يزعم الناس في عمان، فربما تسير فتاة مرتدية تنورة قصيرة في تكساس ولا يضايقها أحد في الشارع في حين أن المرأة المحجبة في عمان تتعرض للمضايقة في أي وقت تخرج فيه للشارع".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أول مركز للدفاع عن النفس في الأردن للنساء لحمايتها من العنف المنزلي أول مركز للدفاع عن النفس في الأردن للنساء لحمايتها من العنف المنزلي



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 08:52 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

"لامبورغيني أفينتادور إس" بمميزات فاخرة

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 02:26 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بقرة أسترالية تقترب مِن طول مايكل جوردن وتزن 3.086 رطلًا

GMT 05:03 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الحيوانات الأليفة تبحث عن أحدث خطوط الموضة

GMT 17:14 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأردن يعتقل نجل "أبو قتادة" بسبب تخابر مشبوه

GMT 08:35 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشرون" تصدر رواية "استغفري لذنبك" لأريج الطيب

GMT 03:33 2017 الأربعاء ,02 آب / أغسطس

بونجاح يصف تجديد عقده مع السد بالقرار الأفضل

GMT 18:53 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

برج الثور.. محب ومسالم يحب تقديم النصائح للأصدقاء
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday