عراقيات يقصصن تجاربهن مع الإدمان ويكشفن تفاصيل طريق الهلوسة
آخر تحديث GMT 02:31:04
 فلسطين اليوم -

أغلبهن يعانين من تجارب حب فاشلة ومشاكل عائلية

عراقيات يقصصن تجاربهن مع الإدمان ويكشفن تفاصيل طريق "الهلوسة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عراقيات يقصصن تجاربهن مع الإدمان ويكشفن تفاصيل طريق "الهلوسة"

حبوب الهلوسة في العراق
بغداد- نجلاء الطائي

تعرضت ضحى إلى صدمة عنيفة بعد مقتل والدها أمام عينها, لتعاني بعدها دومًا من الخوف والاكتئاب، وتتذكر الحادث وتبدأ بالهذيان والتكلم عن والدها وكيف كان ملطخًا بالدماء, ولا يتجاوز عمر ضحى "15 عامًا"، ولكنها تعاني من توتر نفسي وتهيج عصبي لا يهدأ لديها إلا بعد أخذ حبوب "وريفوتريل" المهدئة، رغم أن كثرة تناولها تؤدي إلى الإدمان وهذا ما تعاني منه .

وأكدت الطبيبة النفسية منال محمد الواقعة في منطقة الحارثية أن علاجها يصعب كثيرًا ومن دون الأدوية لا تستطيع البقاء صامتة وهادئة، حيث تبدأ نوبة الصراخ والهلع الذي لا ينتهي إلا بأخذ العلاج, مبدية أسفها وخوفها من الحالة التي وصلتها، بينما نجد نجود ذات العقد الثاني والتي كانت تنتظر دورها في الكشف الطبي حسنة المظهر تريد كتابة اسم الدواء فقط حتى تستطيع الحصول عليه من الصيدليات، "وزاناكس" من العقاقير التي يكتبها الأطباء لبعض الحالات النفسية، وهي متوفرة بكثرة في العيادات والصيدليات لكن الاستمرار على تناوله يسبب الإدمان، نجود لم تعد تستطيع التخلي عن الحبوب للظروف التي مرت به بعد مقتل زوجها في إحدى المعارك وترك ولدان سرعان ما أخذهما أهل زوجها لتبقى تعاني من إرهاصات لم تستطع التغلب عليه إلا بتناول الحبوب التي أدمنتها وبات من الصعوبة التخلص منها.

وتأتي حكاية عهد، ربة بيت، تتحدث بكل هدوء عن تناولها الحبوب المخدرة قائلة "لم أعد استطيع الاستغناء عنها كونها تزيل همومي ومشاكلي العائلية والشخصية ،موضحة" أن تلك الحبوب تحصل عليها من زوجها الذي يتناولها أيضًا فهو عاطل عن العمل والذي يأتي بها وفق ما يخبرها من الأماكن الخاصة ببيع الأدوية في منطقة باب الشرقي, ومن القصص الأخرى التي حصلنا عليه هي من إحدى المريضات بالإدمان والتي رفضت ذكر اسمها وهي فتاة متزوجة تعرضت إلى الضرب من قبل زوجها الذي اكتشفت خيانته لها, وعندما حاولت الاتصال بعائلته قام بضربها بعصا أصيب كتفها بتشنج عضلي سبب لها ألمًا شديدًا الأمر الذي سبب لها الإرهاق والقلق وعدم النوم ،وفي نهاية المطاف انتهى بها الأمر إلى أخذ حبة من مادة مسكنة للآلام "فاليوم 10" ليتحول الأمر بالتالي إلى إدمان.

ويقع "كوفي شوب" في منطقة المنصور مخصص للنساء فقط حتى من يقوم بإعداد وتقديم "الأراكيل" فتيات أغلبهن في العقد الأول من العمر، والهدوء يخيم على المقهى وكأن النساء أصبن بالخرس، فضاء المقهى تعلوه سحابة دخان، الحديث  وطرح الأسئلة مع النساء صعب أحيانًا لخوفهن من كشف الأسرار وتعرضهن إلى الانتقاد أو العنف من العائلة أو المجتمع.

وترتاد المقهى سها طالبة جامعية مع زميلاتها، حيث تقول منذ فترة  أخذت أشرب الأراكيل في المقهى أو الكوفي شوب وبصحبة صديقاتي بعيدًا عن فضول وتدخل الأهل، موضحة" أن لكل واحدة منهن حكاية، هي مثلًا طالبة في المرحلة الرابعة كلية التربية تركها زميلها بعد أن تزوجته خارج المحكمة دون علم أهلها وما هي إلا أشهر حتى وجدت نفسها مطلقة.

وأخذت سها نفسًا طويلًا من الأركيلة ونفخت الدخان عاليًا وعادت لتكمل حديثها: أصبت بالانهيار العصبي وتناولت الحبوب المهدئة التي كنت أحصل عليها من بعض الصديقات ولكني لم أستطع تقبل الوضع ونسيان ما حصل, وأضافت فأخذت بتناول حبوب الكبسلة التي نحصل عليها من زميل في الكلية ، موضحة أنهن يقمن بطحنها مع المعسل, هنا علقت زميلتها مناهل" مررنا بظروف صعبة مشيرة إلى أن أغلبهن لازلن يعانين من تجارب حب فاشلة, مؤكدة أن تجربة سها ليست الوحيدة بين زميلاتها, منوهة أن حبوب الكبسلة باتت السبيل الوحيد لتجاوز الكآبة والإرهاق النفسي الذي نمر به.

أما ثناء فلم تخف أن اخيها الأكبر سبب إدمانها إذ وجدت الحبوب ذات يوم في ملابسه وأخذت حبة وفتحت الطريق أمامها نحو الإدمان ، لافتة إلى أنها أخذت تفتش كل يوم في ملابسه ،حيث تجد ضالتها ،وبسبب سفر أخيها استعانت بالمضمدة في منطقتهم والتي أخذت تزودها بأنواع الحبوب لتتحول هذه المرة إلى المتاجرة بعد الإدمان.

وأصبحت الكثير من الأدوية تستخدم كمواد مخدرة، منها "لريفوتريل" الذي يستخدم في علاج الصرع  و"سوما دريل" الذي يستخدم لعلاج المفاصل واللذان يحققان أعلى مبيعات في بعض الصيدليات وعيادة المضمدين وصيدليات الرصيف في الباب الشرقي.

وذكر أخصائي الأمراض النفسية في مستشفى ابن رشد علي عبد الرزاق في تصريح تسجيل حالات إدمان لنساء على الأدوية و" الكبسلة", مضيفًا "أن هناك مؤشرات على ازدياد حالات الإدمان بالكحول وأدوية المؤثرات العقلية وانحسار مدمني الحشيشة والأفيون, موضحًا "أن مستشفى ابن رشد استقبل عددًا من النساء المدمنات تم علاجهن من داخل المستشفى لكن ما يزال عددهن أقل مقارنة بعدد المدمنين من الرجال.

وأكد عبد الرزاق أن هناك حالات وردت إلى المستشفى من إدمان النساء على أدوية "الترامال" وغالبيتهن يعانين أمراضًا ونتيجة تناولهن بإفراط أصبحن مدمنات، مشيرًا  إلى أن هناك حالات إدمان في صفوف الشباب وعددها بازدياد على أدوية السعال واللارمين والبارتزول سوبرادين والترامال وغيرها من الأدوية.

المشكلة أن ظاهرة الكبسلة لم تدخل في التشريع العراقي وليس هناك أي قانون أو فقرة تنص على معاقبة  الذين يتناولون الحبوب المخدرة  والمعروفة شعبيًا بالكبسلة، والسبب أنها تعد في الكثير من الحالات علاجًا بالتالي أي تقرير طبي يصفها بالعلاج وليس المخدر أو المسكر, وذكر الصيدلي فارس كريم أن بعض الحالات تحصل نتيجة تناول كميات مفرطة من حبوب الأرمين الخاصة بعلاج الحساسية والتي تتحول إلى إدمان، مضيفًا "أن الكثير من الشباب والشابات يحاولون الاحتيال على الصيدلي أو الطبيب بطلب حبوب الحساسية أو شرابات معينة لعلاج السعال، مشيرًا "إلى خطورة تناول هذه الأدوية التي تعتبر الخطوة الأولى في طريق الإدمان والكبسلة التي تحوّل الشخص إلى عالة على عائلته والمجتمع.

وبشأن كيفية الحد من هذه الظاهرة بين كريم "في البدء لابد للعائلة أن تأخذ دورها في هذا الأمر، مستدركًا "لكن الخطر الأكبر يكون إذا كان الأب أو الأم مدمنين على تناول حبوب الكبسلة، لافتًا "إلى أهمية إيلاء الجانب التوعوي أهمية لأجل الحد من هذه الظاهرة التي أخذت تنهش بجسد المجتمع العراقي الذي يمر بظروف صعبة ومعقدة تستوجب تكاتف الجميع من أجل إعادة النهوض به.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عراقيات يقصصن تجاربهن مع الإدمان ويكشفن تفاصيل طريق الهلوسة عراقيات يقصصن تجاربهن مع الإدمان ويكشفن تفاصيل طريق الهلوسة



اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 06:27 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم
 فلسطين اليوم - متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 05:40 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
 فلسطين اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 23:43 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال امرأة من تشيلي تحول الماريجوانا إلى شجرة ميلاد

GMT 05:22 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شعبان يؤكّد ان الألفاظ السيئة تعود على الجسم بالمرض

GMT 23:14 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم الفوائد والأضرار الخاصة بـ"الكبدة" على جسم الإنسان

GMT 17:58 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على وصفة سهلة لإعداد الدجاج التركي في الفرن

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 05:37 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استقبلي فصل الخريف مع نفحات "العطور الشرقية"

GMT 01:50 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

جلال الداودي يوضّح أن لاعبي الحسنية سبب تفوّقه

GMT 16:21 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

تعرفي على أفضل نوع حليب للمواليد

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday