رحيل الأسطورة بات ساميت عن عمر يناهز 64 عاما بعد صراعها مع الزهايمر
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تربعت على عرش كرة السلة الجامعية طوال 38 عاما

رحيل الأسطورة بات ساميت عن عمر يناهز 64 عاما بعد صراعها مع الزهايمر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رحيل الأسطورة بات ساميت عن عمر يناهز 64 عاما بعد صراعها مع الزهايمر

وفاة المدربة بات ساميت إلى اليسار صورتها في عام 2003 وإلى اليمين في عام 2005
لندن - سليم كرم

توفيت بات ساميت أنجح مدربة في تاريخ كرة السلة الجامعية التي رفعت اسمها إلى الساحة الوطنية خلال مهنتها التي استمرت أكثر من 38 عاما في تينيسي، وكانت الأسطورة التي توفيت عن عمر يناهز 64 عاما صباح الثلاثاء 28 حزيران/ يونيو الجاري فقد كانت تعاني من مرض الزهايمر منذ عام 2011.

وكانت محاطة بالأسرة والأصدقاء المقربين في اللحظات الأخيرة من حياتها، وتركت منصبها بصفتها مدربة لفريق تينيسي في عام 2012 بعد سنة واحدة من إصابتها بالمرض.رحيل الأسطورة بات ساميت عن عمر يناهز 64 عاما بعد صراعها مع الزهايمر

وتقاعدت بعد حياة مهنية ناجحة بشكل هائل شهدت نحو 1098 انتصارا و208 هزائم فقط، وهي صاحبة أكثر انتصارات في بطولة " ديفيغن 1" مقارنة بكل المدربين والمدربات الآخرين، وأكدت مؤسسة بات ساميت وفاتها في تغريدة على "تويتر". وأصدر ابنها تايلر ساميت بيانا جاء فيه أن وفاة والدته مر بسلام في مستشفى شريشل هيل في نوكسفيل محاطة بالذين أحبوها على الدوام، وجاء في البيان " منذ عام 2011 عانت والدتي من أصعب منافس لها، بعد أن شخصت إصابتها بمرض الخرف؛ ومع ذلك أصرت بشجاعة أن تواجهه، ومن الصعب علينا أن يأتي الوقت الذي لن تعود موجودة فيه بيننا، ولكننا جميعا نجد السلام بمعرفة أنها لن تعاني أكثر بسبب هذا المرض."

وأخذت اسم زوجها في عام 1980 عندما تزوجت من مصرفي تينيسي آر بيه ساميت لكنها تقدمت بطلب الطلاق في عام 2007 قبل أسبوع من الذكرى السنوية الـ27 لزواجهما، وولدت هذه المرأة المتوهجة في كلاركسفيل تينيسي في حزيران/ يونيو عام 1952 وقادت فريق لايدي فولز للفوز بثماني بطولات وطنية وتقاعدت في عام 2012.

 

رحيل الأسطورة بات ساميت عن عمر يناهز 64 عاما بعد صراعها مع الزهايمرالأسطورة بات ساميت عن عمر يناهز 64 عاما بعد صراعها مع الزهايمر""" src="http://www.palestinetoday.net/img/upload/palestinetoday-basketball-4.jpg " />رحيل الأسطورة بات ساميت عن عمر يناهز 64 عاما بعد صراعها مع الزهايمر

وأطلق عليها لقب مدرب العام 7 مرات، ولعبت في أول فريق أميركي للسيدات في الأولمبياد في عام 1976 وحازت على الميدالية الفضية، وساعدت ساميت على ازدهار كرة السلة النسوية فقيادتها لفريق لايدي فولس في أواخر الثمانينات والتسعينات أدى إلى الفوز بستة بطولات في 12 سنة، وفازت في البطولة الوطنية معه في عام 87 و 89 و 91 و 86 و 98 و 2007 و 2008، ولديها نحو 1098 فوزا في 38 موسم، إضافة إلى ظهور في الربع النهائي للبطولة الوطنية لنحو 18 مرة. وأعلنت في عام 2011 بينما كانت تبلغ من العمر 59 عاما أنها شخصت بإصابتها المبكرة بمرض الخرف، وقد دربت الموسم الأخير في تلك السنة وتقاعدت، وبحلول ذلك الوقت كانت قد أحرزت 8 ألقاب في البطولة الوطنية، وأتت بذلك في المرتبة الثانية بعد مدرب جامعة كاليفورنيا المدرب جون وودن صاحب الـ 10 ألقاب.

ووصفت مهنتها كمدربة بعد أن تقاعدت بأنها أفضل تجربة في حياتها، وقال عنها الرياضي بيتن مانينغ الذي سعى إليها للحصول على المشورة للبقاء في تينيسي أو الذهاب إلى اتحاد كرة القدم الأميركية، أن اللعب معها كان تجربة رائعة. مضيفا " كانت تستطيع أن تدرب أي فرق وأي لعبة سواء رجال أم نساء، فهي رائعة بصفتها مدربة سأفتقدها دائما ويشرفني أن أصفها بصديقتي وأفكاري كلها مع تايلور وعائلتها."

وكتبت عمدة نوكسفيل مادلين روجير على "تويتر" أن الأضواء على جسر هينلي في وسط مدينة نوكسفيل ستتغير إلى اللون البرتقالي والأبيض والأزرق في ذكرى رحيل المدربة ساميت، وكانت تعرف ساميت بكونها مدربة لا تحب الفشل، وقد عاقبت فريقا بأن دفعتهم إلى الركض حتى تقيؤوا، وحتى أنها وضعت في صالة الألعاب الرياضية صناديق القمامة حتى تشعرهم بالغثيان بسبب تكاسلهم.رحيل الأسطورة بات ساميت عن عمر يناهز 64 عاما بعد صراعها مع الزهايمروكانت مع ذلك تربطها علاقة حميمة بكل اللاعبين لدرجة أنهم كانوا يدعونها باسمها الأول، وعرفت على الدوام بطاقتها اللامحدودة، وكانت دائما تضبط ساعتها متقدمة بدقائق حتى تكون دائما في الموعد المحدد. ووصفتها إحدى اللاعبات وتدعى كيلي جولي في الثمانينات " أنها سيدة لا تتأخر أبدا، وكانت دائما شديدة الانشغال لدرجة أنه من النادر أن نراها لا تفعل شيئا." ولم تفقد أبدا سجل فريقها في البطولة الوطنية، وبدأت حياتها في مهنة التدريب في تينيسي في عام 1974، وعندما فاز فريقها على بوردو في 22 آذار/مارس عام 2005 كان هذا فوزها رقم 880، متخطية بذلك المدرب الذي سبقها دين سميث. وحققت فوزها الـ1000 ضد جورجيا في 5 شباط/ فبراير عام 2009، وفازت ببطولة 16 موسم في بطولة كونفرنس جنوبي شرقي فضلا عن 16 لقبا للبطولة، وفازت بلقب المدرب الأول للمجلس الأعلى للتعليم 8 مرات، و7 مرات بلقب المدرب العام للبطولة الوطنية.

وقادت أيضا فريق كرة السلة النسوية الأميركي للفوز بالميدالية الذهبية في أولمبياد عام 1984، وكان أكبر عدو لساميت فريق أوريما الذي لعبت ضده 22 مرة بين عامي 1995 و2007  وأنهت السلسلة بعد موسم 2007، ووصف الأخير بات في وقت تقاعدها بأنها المرأة صاحبة رؤية للعبة كرة السلة للسيدات التي لا هوادة فيها؛ مما دفع اللعبة إلى مستوى جديد وضمنت أن البقية سيكملون من بعدها.رحيل الأسطورة بات ساميت عن عمر يناهز 64 عاما بعد صراعها مع الزهايمروأدخل اسمها إلى قاعة الشهرة في عام 1999، وحازت على وسام الحرية الرئاسي وهو أعلى تكريم مدني في البلاد في عام 2012، وكانت منافسة قوية فلم تسمح للطيار بأن يهبط في فيرجينا عندما جاءها المخاض في رحلة في عام 1990، ففرجينا كان قد هزم فريقها قبل بضعة أشهر مانعا إياه من اللعب على اللقب الوطني على أرضه. وكرمت في عام 2012 بجائزة الشجاعة أرثر إش وكانت عانت من 6 حالات إجهاض قبل أن تنجب ابنها تايلر، وامتهن الأخير التدريب مثل والدته وهو المدرب لفريق لويزايانا، واستقال بشكل مثير في نيسان/أبريل هذا العام بعد الانخراط في علاقة غير لائقة، وهو متزوج من آن دني منذ عام 2013 وليس لديهما أطفال.

وولدت بات ساميت في 14 حزيران/ يونيو عام 1952 في نريتا تينيسي وتخرجت من تشيذام كونتري في فرب ناشفيل، ولعبت كرة السلة الجامعية في جامعة تينيسي، وحصلت على درجة البكالوريوس في التربية البدنية، وكانت الكابتن المشارك في تدريب الفريق الأميركي في أولمبيات 1976 حيث فازت بالميدالية الفضية. وعينت بعدها في وظيفة مساعد مدرب في تينيسي وتولت التدريب بعد أن غادر المدرب السابق، وكتبت كتابا تحفيزيا في عام 1998 تحت عنوان " القمة لساميت"، وعملت على كتاب "رفع السقف" مع سالي جينكيز وهو كتاب عن موسم 1997 و 1998، وكتبت مذكراتها لتعكس تفاصيل معركتها مع الخرف الذي أصدر في عام 2013، وشاركت جنكيز أيضا بكتابته. وكتبت ساميت فيه " في البداية لاحظت أنه من الصعب على تحديد اليوم بدقة، وعلى مدار عامي 2010 و 2011 شهدت سلسلة مقلقة من الهفوات، وكنت أطلب من الناس تذكيري بنفس الأشياء مرارا وتكرارا وفي غضون ساعة واحدة كنت أسأل عن الوقت 3 مرات."

وأنشأت في عام 2011 مؤسسة تحمل اسمها لمكافحة مرض الزهايمر الذي يكلف ملايين الدولارات، وأعطيت لقب الرئيس الفخري لتينيسي، وقطعت ظهورها العلني خلال السنوات القليلة الماضية، وكانت تحضر بعضا من مباريات تينيسي في الموسم الماضي، وسافرت أيضا لمشاهدة ابنها تايلر في ولاية لويزيانا خلال العامين الماضيين.

وتركت منزلها في وقت مبكر من هذا العام وانتقلت إلى منتجع راق للمتقاعدين، وهي الشخص الوحيد الذي لديه هيئتين سميتا تيمنا باسمه في البطولة الوطنية لكرة السلة واحدة في جامعة تينيسي مارتن والأخري في جامعة تينيسي في نوكسفيل، ولديها شارعين على اسمها واحد في جامعة ولاية تنيسي والآخر في الحرم الجامعي لنوكسفيل. وصرح ابنها بأنه سيجري لها جنازة خاصة في وسط تينيسي، وطلب من الجميع احترام خصوصية العائلة، وسيجري لها تأبين عام في تومسون بولينغ أرينا.

يذكر أنها نالت في عام 2012 ميدالية الرئاسة للحرية وجائزة الشجاعة، ولعبت دروا قياديا في مكافحة مرض الزهايمر منذ أن شخص مرضها، وأطلقت مؤسستها التي تعنى بتثقيف الناس وتوفير الخدمات للمرضى ومقدمي الرعاية، ومن المقرر أن تفتح جامعة تينيسي مركزا طبيا في أيلول/ سبتمبرر يحمل اسمها. وجاء في بيان المتحدث باسم عائلتها " نعترف أن الأيام القليلة الماضية كانت صعبة منذ تشخيص مرضها، ولكن كانت محاطة بأكثر الأشخاص محبة لها ونحن ندعو الجميع للدعاء لها واحترام الخصوصية وشكرا." وحملت لقب منصب المدير الفني الفخري لفريق تينسي لكرة القدم للنساء حتى وفاتها، وحضرت تقريبا كل مباريات الإياب والعديد من التدريبات في السنة الأولى بعد تنحيها مدربة، لكنها غابت عن باقي المواسم، وكانت قد نأت بنفسها عن الظهور العلني في السنوات الأخيرة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحيل الأسطورة بات ساميت عن عمر يناهز 64 عاما بعد صراعها مع الزهايمر رحيل الأسطورة بات ساميت عن عمر يناهز 64 عاما بعد صراعها مع الزهايمر



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 07:01 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

فوائد استحمام الزوج والزوجة معًا

GMT 15:35 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

عصابات المستوطنين اليهود يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 05:06 2015 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

انقاذ طفلة من خطر الغرق في بحيرة طبريا

GMT 06:15 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

تقرير مفصل عن سيارة "5008" العائلي من شركة "بيجو"

GMT 04:26 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشّاف بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء "أتاكاما"

GMT 10:41 2018 الأربعاء ,01 آب / أغسطس

تحذير" لعبة مومو" على هاتفك تهدد حياة الأطفال

GMT 14:43 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

تشيلسي يخطط للتعاقد مع لاعب آرسنال أوليفيه جيرو
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday