ثلاث نساء بريطانيات يجندن الفتيات للالتحاق بصفوف داعش
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

يؤيدن التنظيم المتطرف ويشكلن خلية سرية للدعوة إلى التشدد

ثلاث نساء بريطانيات يجندن الفتيات للالتحاق بصفوف "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ثلاث نساء بريطانيات يجندن الفتيات للالتحاق بصفوف "داعش"

ثلاث نساء بريطانيات من مؤيدى داعش
لندن - كاتيا حداد

كشفت تحقيقات سرية استمرت لمدة 12 شهرا بواسطة صحافيين مسلمين عن مجموعة من النساء البريطانيات المؤيدات لتنظيم "داعش" المتطرف، يروجن للفكر المتطرف في بريطانيا ويشجعن الفتيات على السفر إلى سورية، ويخبرن الشابات المسلمات أن بريطانيا تشن حربا ضدهم، مستخدمات لغة مسيئة عنصريا لوصف اليهود والإسرائيليين.

 

وذكرت واحدة من المجموعة المتطرفة: "نحن لا نخضع لقانون أي بلد"، وتروج هذه المجموعة لسورية على تويتر باعتبارها أفضل أراضي الله، وظهرت مجموعة النساء البريطانية المتطرفة على القناة الرابعة كاشفات النقاب عن الفكر المتطرف الذي يتم نشره عبر الانترنت وبشكل شخصي للنساء والفتيات وأحيانا للأطفال الصغار.

 

 ثلاث نساء بريطانيات يجندن الفتيات للالتحاق بصفوف داعش

 

واقترب التحقيق من نهايته قبل شهر من الهجمات المتطرفة في باريس بعد أن بدأت إحدى النساء المتطرفات تشك في الصحافي المتخفي، وتعرف الثلاثة أنفسهن على تويتر بأسماء " Umm Saalihah" و " Umm L " و " Umm Usmaan"، وأشار منتجو البرنامج إلى أن اثنتين من النساء تتقلدان مناصب سلطوية في دوائرهن بينما تعمل الثالثة كمحاضرة في دورات دراسية سرية، وتم تعقب الثلاثة بعد نشرهم الفكر المتطرف الموالي ل"داعش" على منصات وسائل الإعلام الاجتماعية.

 

 

واستطاعت صحافية متخفية مقابلة النساء المتطرفات بعد وقت من الرسائل المباشرة بينهم على تويتر، ومن خلال التواصل معهم في مظاهرة خارج مسجد ريجنت بارك، وشوهدت الصحافية وهي تمشي وجها لوجه مع النساء المؤيدات ل"داعش" في حملة ترويجية إسلامية في شارع Lewisham High Street في لندن، وبعد كسب ثقتهن تمكنت الصحافية من دخول الجلسات الدراسية النسائية ذات الحراسة المشددة والتي لا يدخلها أحد إلا من خلال دعوة موجهة.

 

 

وفي الحلقات الدراسية التي تستمر لمدة ساعتين كانت النساء المؤيدات ل"داعش" ينشرن أيديولوجيته المتطرفة ويشجعون الناس على التخلي عن الديمقراطية والانضمام إلى الجماعة في سورية، وفي إحدى الجلسات الدراسية في شرق لندن سُمعت Umm L وهي تقول إن ما تسميه الحكومة تطرف هو ببساطة سلوك المسلم الجيد.

 

 

وقالت سيدة أخرى تدعى "روبانا": "إن المعارضة الصوتية أو النشطة للقيم البريطانية الأساسية بما في ذلك الديمقراطية تضع المسلم في فئة المتطرفين، وذلك لأن عبارة لا إله إلا الله التي تجعلك مسلما هي رفض للديمقراطية وسيادة القانون، لأن هذا الاعتراف يبدأ بلا، وبالتالي فأنت ترفض كافة الأحكام التشريعية وترفض أن تطيع أي شيء آخر غير الله".

 

 ثلاث نساء بريطانيات يجندن الفتيات للالتحاق بصفوف داعش

 

وتابعت روبانا: "هؤلاء الناس الذين يخططون للمؤامرات ضد المسلمين ليست لديهم صلة بالله، لكنهم يخططون في أروقة الحكومة البريطانية في داونينغ ستريت 10 وفي البيت الأبيض، ويحدث الشيء نفسه مرارا، ولكن هل تعتقدون أن أحدا يستطيع هزيمة الله، إنها ليست المرة الأولى للتآمر ضد المؤمنين، وليست المرة الأولى لتشكيل تحالف مثل التحالف الحالي ضد الخلافة ولكن الله سوف يدمرهم واحدا تلو الآخر".

 

 

واستطردت: "لكن الأيام الجيدة بدأت بالفعل، ولم يكن يعتقد أحد منا أننا سنشهد إنشاء دولة الخلافة الإسلامية، وكلما زاد تآمرهم كلما زاد التخطيط، ولكن الله لديه خطته أيضا، وعلينا آلا نفقد الأمل، هناك خطة لله ونرى أنها تنكشف بالفعل قريبا، ولا يهم عدد القنابل التي يلقوها على الأبرياء من الرجال والنساء والأطفال، ولا يهم التدخل الروسي فربما يمكن للأعداء أن يتحالفوا معا، ولكن الله لن يسمح لهم بهذا القمع وسوف ينتشر الإسلام، أما ديفيد فيستطيع أن يقول ما يشاء".

 

 

وانتقدت روبانا خطة بريطانيا لمكافحة التطرف قائلة: "يصبح الكثير من الناس متطرفين كما يصفونهم"، وأضافت Umm :L "إذا كان التطرف هو أن يكون لك صوت أو فعل ضد القيم البريطانية الديمقراطية فإنه ليس هناك شيء يفعلونه أسوء مما حدث، لأن هذا حقا يغير الطريقة التي يشعر بها المسلمون في هذا البلد".

 

 

وكانت Umm Saalihah وهي أم في الثلاثين من عمرها مسؤولة عن إلقاء محاضرة في مركز محلي تموله الحكومة في شمال لندن، وفي لقطات سرية هاجمت قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة لقصف "داعش"، وقالت للحضور من النساء والأطفال: "إنهم يقومون بالغارات الجوية على الخلافة الإسلامية ويقتلون الأبرياء، إنهم جبناء كما تعرفون لأنهم لن يستطيعوا وضع أحذيتهم على الأرض".

 

 

وأشادت بالداعية المكروه عمر بكري محمد والذي تم منعه من دخول بريطانيا وهو الآن في السجن في لبنان، كما تحدثت عن إعجابها بالمقاتلين المتشددين، وتعرضت الصحافية المتخفية لتحدٍ كبير عندما منعتها Umm L من مغادرة إحدى المحاضرات قبل تفتيش ممتلكاتها، وفي النهاية استطاعت الصحافية المغادرة لكنها مُنعت من التواصل مع النساء المتطرفات في المستقبل ومن حضور أي جلسات أخرى.

 

 

وعلقت خبيرة مكافحة الإرهاب هانا ستيوارت على القضية قائلة: "حقيقة وجود نساء وأطفال مقلقة للغاية وتجعلنا نفكر في ما يجرى تعليمه لهؤلاء الأطفال عن وطنهم في مقابل واحدة من أكثر المنظمات الإرهابية وحشية، وفي هذه الحالة يجب ألا نقلق فقط على الشباب الذين يسافرون إلى سورية للقتال مع "داعش" ولكن يجب أن نقلق على العائلات التي تهجر البلاد للعيش في أراضي "داعش"، وتساعد محاضرات مثل هذه على تشجيع النساء لفعل هذا معتقدين أن ما يفعلونه هو واجب ديني".

 

 

ويعتقد أن حوالي 700 بريطانيا سافروا للانضمام إلى "داعش" بما في ذلك بعض المراهقات بينما عاد إلى بريطانيا 450 شخصا منهم، وتظن الشرطة أن العائدين يمثلون تهديدا كبيرا على البلاد وحتى الآن لم يتم سوى مقاضاة عدد قليل منهم، وأشارت الشرطة إلى أن الحكومة تتبع سياسة المنع مع المتطرفين العائدين بهدف تغيير طريقة تفكيرهم وتخليصهم من الفكر المتطرف.

 

 

وتبين أمس وجود متطرف يسير في شوارع بريطانيا على الرغم من القبض عليه على الحدود السورية في سبتمبر/ أيلول، واعتقلت الشرطة التركية "وليد أحمد" (21 عاما) وثمانية من أقاربه بينهم طفل عمره عام واحد خشية انضمامهم إلى "داعش"، وتم ترحيلهم جميعا، في حين شوهد أحد بانتظام في "روتشديل"، ويعد أحمد من المتطرفين المشتبه بهم وأفرج عنهم بدون تهمة في بريطانيا بعد أن تم توقيفه عند الحدود السورية.

 

 

وفي الوقت نفسه كشف استطلاع للرأي أجرته صحيفة "ذا صن" أن واحدا من كل خمسة مسلمين بريطانيين يتعاطفون مع أولئك الذين سافروا إلى سورية للانضمام إلى "داعش"، وأكثر من 5% ممن شاركوا في الاستطلاع أظهروا الكثير من التعاطف مع الشباب المسلمين الذين غادروا بريطانيا للانضمام إلى القتال، في حين أظهر 14.5% وجود بعض التعاطف لدى المشاركين في القتال مع "داعش"، ومن النساء تعاطف حوالي الربع مع المقاتلين المسلمين.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثلاث نساء بريطانيات يجندن الفتيات للالتحاق بصفوف داعش ثلاث نساء بريطانيات يجندن الفتيات للالتحاق بصفوف داعش



GMT 10:30 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عائلة عارضة الأزياء ستيلا تينانت تكشف أنها انتحرت

GMT 09:21 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تعرف على أسس التعامل الصحيح مع الزوج العدواني

GMT 09:05 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

كبر معمرة على الأرض تعشق الشيكولاتة وتحتفل بعيدها الـ118

GMT 13:48 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

لا تقدمي على الزواج بسبب ضغوط المحيطين من الأقارب والأصدقاء
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 22:52 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

GMT 15:03 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومرزوق يُؤكّد أنّ إدارة المعبر وطنية بلا وجود إسرائيلي

GMT 11:08 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ستوكهولم من أجمل مدن العالم والأكبر في السويد

GMT 15:22 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"سبيس إكس" على خطى "أبولو" في نقل رواد الفضاء

GMT 09:52 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

فيلم THREE BILLBOARDS يحقق 74 مليون دولار أميركي

GMT 11:00 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الترميم لا الهدم هو الحل في بيت عبدالله الفرج بالفحيص

GMT 14:50 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

البايرن يُعلن حقيقة السعي لضم سامي خضيرة

GMT 16:13 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تامر آمين يعود ببرنامج "الحياة اليوم" في حلقة حديثة

GMT 06:44 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

اتلاف مواد تجميل وسكاكر منتهية الصلاحية في جنين

GMT 07:06 2016 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

الفأر الجبلي يستطيع مضغ لوح خشبي بحجم علبة الكوكاكولا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday