سارة إبراهيم مريضة السرطان تخدع رواد مواقع التواصل طمعًا في المال
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

بعد أن تعاطف معها مسؤولون وإعلاميُّون ومشاهير سعوديُّون

سارة إبراهيم مريضة السرطان تخدع رواد مواقع التواصل طمعًا في المال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سارة إبراهيم مريضة السرطان تخدع رواد مواقع التواصل طمعًا في المال

سارة إبراهيم
لندن ـ ماريا طبراني

إذا كانت ماري ريد الإنكليزية أشهر أنثى في التاريخ مارست القرصنة البحرية خلال القرن الـ18 الميلادي في إنكلترا وسلبت مع طاقمها الذي انضمت معه عنوة بعد أن استولوا على سفينتها وهي متنكرة في زي الرجال، فإن سارة إبراهيم تُعد الآن أشهر قرصانة سعودية أبحرت في مشاعر الكثير من السعوديين، على متن سفينة ادعائها بمرض السرطان، لتحصد بعضاً مما في جيوبهم، وأرصدتهم المصرفية.

وبدأت قصة سارة في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عندما أنشئ حساب باسم "سارة إبراهيم" وادعى منشئ الحساب أنه فتاة صغيرة مصابة بالسرطان، وتبحث عن كلفة للعلاج، لتتعاطف معها أعداد كبيرة من أعضاء الموقع الاجتماعي "تويتر" وكذلك مسؤولون ومشاهير سعوديون، في مختلف القطاعات والمجالات، من بينهم وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل الذي عمل على متابعة حسابها، وآخرون أسهموا في الترويج لقصتها من بينهم الممثل فايز المالكي، والشاعر ياسر التويجري، والشاعر بندر التركي، كما عملت بعض القنوات التلفزيونية على التواصل معها "هاتفياً" والاستماع إلى حديثها عن مرضها، وتفاعل المغردون معها.

بعد 12 عاماً من ممارسة "ماري ريد" القرصنة وهي متنكرة في زي رجل، اُكتشف أمرها بسبب خلاف نشب بينها وأحد أفراد الطاقم الذي انضمت إليه، لكن أمر سارة إبراهيم كشف بعد رواج قصتها ببضعة أيام، من خلال الصور التي بثتها، وتبين عودتها إلى طفلة أميركية مصابة بأحد الأمراض، ليبدأ المغردون بإنشاء هاشتاغ يحمل اسم "كذبة سارة إبراهيم"، ومن خلاله عبروا عن استيائهم الشديد جراء "قرصنتهم" مشاعرياً، وتعاطفهم الذي أبدوه مع القصة المزيفة، لتنطلق تغريدات تسخر من حال المتعاطفين، إلى جانب صور تخيلية لملامح المتعاطفين بعد اكتشاف حقيقة الأمر.

وفي تشرين الأول/ أكتوبر 1720، جرى توقيف على ماري ريد، وعرضت إلى المحاكمة، وأودعت السجن بسبب أعمال القرصنة، وماتت سجينة بعد عام، جراء الحمى التي نالت منها، وربما أن مصير حساب سارة إبراهيم في "تويتر" اختلف بعض الشيء، إذ عمد صاحبه على حذفه من الموقع.

تغليب العاطفة على العقل، وعدم الرجوع إلى المصادر السليمة لأية قضية، أبرز ما يدفع العامة إلى تصديق القصص الزائفة، وبحسب استشاري الطب النفسي الدكتور محمد شاوش، فإن ردود الأفعال غير الإرادية تُنشأ بسبب التعاطف الكبير، وعدم تفعيل التفكير في المنطق، وأفاد شاوش خلال حديثه لـ"الحياة" بأن من يعمل على اختلاق قصة ذات مآسٍ كبيرة، وترويجها بين الناس يعاني من خلل في الشخصية، إذ إنه لا يشعر بالذنب حين ارتكابها.

ويضيف شاوش أن الكثير من المخادعين يعملون على استغلال الجانب العاطفي والمشاعري، من خلال أساليب سمعية، وبصرية، وحسية، إذ إن المشاعر تعتبر بوابة الدخول لدى الكثير من الناس.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سارة إبراهيم مريضة السرطان تخدع رواد مواقع التواصل طمعًا في المال سارة إبراهيم مريضة السرطان تخدع رواد مواقع التواصل طمعًا في المال



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 07:16 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

افتتاح مطعم "بيت الأشباح البلجيكي" في الرياض

GMT 00:00 -0001 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

50 مشروعاً طلابياً في "يوم التسامح" في جامعة أبوظبي

GMT 00:47 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

منى عبد الغني تُبيّن تفاصيل دورها في "أفراح إبليس 2"

GMT 08:06 2016 السبت ,16 تموز / يوليو

فوائد البندق لحماية العظام

GMT 01:22 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

معبد "بيل" الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday