مطالبات بالتضامن الدولي مع المرأة الفلسطينية ومطالبها العادلة والمشروعة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

*تأوي المراكز الإغاثية نحو 11 ألف غزّية في ظروف قاسية

مطالبات بالتضامن الدولي مع المرأة الفلسطينية ومطالبها العادلة والمشروعة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مطالبات بالتضامن الدولي مع المرأة الفلسطينية ومطالبها العادلة والمشروعة

الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية
غزة – محمد حبيب

طالب الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، الأحد، المؤسسات الدولية بتوفير الحماية للنساء تحت الاحتلال وتفعيل القرارات الدولية ومحاسبة الاحتلال على جرائمه المرتكبة، وطالبهم بالتضامن مع نضال المرأة الفلسطينية ومطالبها العادلة والمشروعة.

وأكد الاتحاد، خلال بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، على ضرورة التوحد على برنامج وطني كفاحي يجمع بين النضال ضد الاحتلال والعمل السياسي والدبلوماسي.

وشدد الاتحاد على ضرورة إنجاز ملف المصالحة وإنهاء الانقسام  وتوفير متطلبات استعادة الوحدة الوطنية وأهمية إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية واعتماد نسبة تمثيل المرأة بما لا يقل عن 30%.

وثمّن توقيع رئيس السلطة محمود عباس اتفاق القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة, وطالب الحكومة بالإيفاء بمتطلبات الالتزامات المترتبة على التوقيع والعمل على موائمة القوانين والتشريعات من أجل الشروع في عملية التغيير الاجتماعي الشامل.

وحذرت المؤسسات النسوية من انتقاص حقوق المرأة وكرامتها والحدّ من مشاركة المرأة في العمل العام والارتداد عن المكتسبات التي حققتها بنضالها وتضحياتها.

ووجه الاتحاد العام للمرأة ووزارة شؤون المرأة تحية الإجلال للمرأة الفلسطينية ولأمهات الشهداء والأسرى وللأسيرات وللمشردات المدمرة بيوتهن والقطانات في مراكز الإيواء وكل الساعيات للتضامن من أجل فضح انتهاكات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.

زاوجت المرأة الفلسطينية بين عبء الجهاد والمقاومة، وعبء الصبر؛ فضلًا عن معاناتها في تربية أبنائها، واندفعت بعزيمتها العظيمة إلى مشاركة رجال فلسطين في ميادين الجهاد والكفاح، فارتقت شهيدة وسقطت جريحة، وذاقت مرارة الأسر وظلام السجون وجور السجان وبرودة الزنازين.

وسجل التاريخ أسماء نجوم فلسطينية كان لهن أثرًا عظيمًا في قهر القهر؛ فكن منابع عطاء، ورفعن اسم فلسطين عاليًا.

وللنساء اللاتي فقدن أزواجهن معاناة يعجز عن تحملها الكثير من الرجال، فقد أصبحن لعوائلهن آباء وأمهات، يقاسين صعوبة الحصول على لقمة العيش، يزاوجن بين أعباء النهار وهموم الليل؛ ويسهرن على راحة أبنائهن ومتطلبات الحياة التي لا تعرف الأعذار.

ويعتبر الاحتلال الإسرائيلي من أبرز التحديات التي تواجه المرأة الفلسطينية، إذ لم تمنعه المواثيق الدولية ولا الأعراف ولا الأخلاق الإنسانية الاحتلال عن ممارسة ساديته وغطرسته في ممارسة نهمه للجريمة، فكانت المرأة الفلسطينية ميدانًا واسعًا وهدفًا لا يتحرج من النيّل منه، فوقعت في كثير من الأحيان ضحية لاستهدافه المباشر.

وعلى مدار سنوات الصراع الطويلة مع الاحتلال، دخلت السجون الإسرائيلية أكثر من 15.000 امرأة وشابة فلسطينية، دون تمييز بين كبير في السن أو قاصر (أقل من 18 عامًا).

وقد حدثت أكبر عملية اعتقالات في حق النساء الفلسطينيات خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى العام 1987؛ إذ وصل عدد حالات الاعتقال في صفوف النساء إلى 3000 أسيرة فلسطينية.

وفي الوقت الذي يحتفل فيه العالم بيوم المرأة العالمي، لا تزال 20 أسيرة فلسطينية يقبعن في سجون الاحتلال الإسرائيلي ويعشن ظروفًا قاسية في الأسر.

وأوضح مركز أحرار لدراسات الأسرى أنَّ الأسيرات يقبعن في سجن "هشارون" الإسرائيلي، وهن محرومات من أبسط حقوقهن بلقاء عائلاتهن واحتضان أبنائهن.

وكانت أصغر أسيرة فلسطينية الطفلة ملاك الخطيب (14 عامًا)، أطلق سراحها الشهر الماضي بعد اعتقال دام 45 يومًا.

وتعتبر الأسيرة لينا الجربوني (40 عامًا) من قرية عرابة البطوف في الداخل الفلسطيني المحتل، أقدم الأسيرات الفلسطينيات، وهي معتقلة منذ 18/4/2002، ومحكومة بالسجن لمدة 17 عامًا.

ومن مدينة القدس لا يزال الاحتلال يعتقل الأسيرة ديما محمد علي السواحرة القنبر (17 عامًا)، والأسيرة شيرين العيساوي، والأسيرة دنيا ضرار عيسى واكد (35عامًا) من الخليل، وقرر أخيرًا الإفراج عن الأسيرة القاصر يثرب صلاح ريان (16 عامًا).

ويعتقل الاحتلال أيضًا الأسيرة منى حسين عوض قعدان (42 عامًا) من عرابة في جنين، والأسيرة ياسمين تيسير عبدالرحمن شعبان (31 عامًا) من قرية الجلمة في جنين، والأسيرة الطالبة الجامعية يمان عمارنة (21 عامًا) من يعبد- جنين، والأسيرة وئام سميح محمد جابر عصيدة (23 عامًا) من تل في نابلس، والأسيرة فلسطين فريد عبداللطيف نجم (28 عامًا)، والأسيرة سماهر سليمان علي زين الدين (35 عامًا).

كما يواصل الاحتلال اعتقال الطالبة في جامعة بيرزيت الأسيرة لينا محمد عطا خطاب (18 عامًا) من رام الله، والأسيرة هنية منير علي ناصر (24 عامًا)، والأسيرة ثريا كمال بزار (21 عامًا)، والأسيرة فداء محمد خضر سليمان (22 عامًا)، والأسيرة بشرى جمال محمد الطويل (20 عامًا).

ومن مدينة الخليل يواصل الاحتلال اعتقال الأسيرة نهيل طلال رضوان أبوعيشة (39 عامًا)، والأسيرة إحسان حسن عبدالفتاح دبابسة (29 عامًا)، والأسيرة أمل طقاطقة (21 عامًا).

وطالب مدير مركز "أحرار"، فؤاد الخفش، جميع المؤسسات والاتحادات والأطر النسوية، بتفعيل قضية الأسيرات الفلسطينيات، والعمل الدؤوب المستمر من أجل الضغط للإفراج عنهن، مشيرًا إلى وجود تقرير واضح تجاه قضيتهن.

ودفعت المرأة الفلسطينية الفاتورة الأعلى في العدوان الإسرائيلي على غزة صيف العام الماضي.

ووفق تقرير المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، فإنَّ 489 امرأة استشهدت خلال العدوان الإسرائيلي ما يشكل نسبة 22% من إجمالي الضحايا.

وبلغ عدد الشهداء من النساء البالغ عمرهن أقل من 18 عامًا، 195 امرأة، وكان عدد الشهداء من النساء اللواتي تراوحت أعمارهنّ ما بين (18-59 عامًا)، 251 شهيدة.

بينما استشهد أكثر 43 امرأة مسنة، كانت أعمارهن تزيد عن 60 عامًا، إضافة إلى 3 نساء معاقات، وهو ما اعتبره المرصد انتهاكًا واضحًا لحقوق الإنسان.

وبلغ عدد نساء غزة الجريحات، (3532 جريحة)، ويشكلن ما نسبته 31% من إجمالي الجرحى.

وخلّف العدوان الأخير على غزة مئات الأيتام، منهم 51% من الإناث، إذ فقدت 37% منهن الأم، و 13% فقدن الأب والأم معًا.

وأودى العدوان الإسرائيلي بحياة عدد من النساء الحوامل، ما نسبته 69% من إجمالي عدد الضحايا من النساء في الفترة العمرية ما بين (25-29 عامًا).

ولعدم تمكن العديد من النساء الحوامل من الوصول إلى المستشفيات، فقد وضعت نحو 18 امرأة في المنزل.

وتمكث نحو 11 ألف امرأة في مراكز الإيواء في ظروف إنسانية قاسية، فقدن خلالها حياتهنّ الخاصة، وافتقرنّ إلى الحد الأدنى من مقومات الحياة الأساسية، وفق تأكيد المرصد.

وشنّ الاحتلال الإسرائيلي في السابع من تموز/ يوليو الماضي، عدوانًا غاشمًا على قطاع غزة، استشهد فيه أكثر من ألفي فلسطيني، وجرح 11 ألفًا آخرين، وتدمير نحو 90 ألف منزلًا.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطالبات بالتضامن الدولي مع المرأة الفلسطينية ومطالبها العادلة والمشروعة مطالبات بالتضامن الدولي مع المرأة الفلسطينية ومطالبها العادلة والمشروعة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:40 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

أنباء عن مقتل 3 أشخاص بحرائق أستراليا

GMT 22:57 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

العثور على نوع جديد من الديناصورات في اليابان

GMT 03:05 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مريضة سرطان تحاربه بـ"رفع الأثقال" ويتم شفائها تمامًا

GMT 02:32 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

عرض قصر ذو طابع ملكي بقيمة 6.25 مليون دولار

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

شذى حسون تتحدّث عن خفايا أغنيتها الأخيرة "أيخبل"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday