ناشطون أفغان يناشدون الدول المانحة بالحفاظ على حقوق المرأة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

تنشغل الدولة في تحقيق الأمن وتتجاهل الأوضاع المزرية التي تعيشها النساء

ناشطون أفغان يناشدون الدول المانحة بالحفاظ على حقوق المرأة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ناشطون أفغان يناشدون الدول المانحة بالحفاظ على حقوق المرأة

ناشطون أفغان يطالبون المانحين الدوليين بألا يتجاهلوا حقوق المرأة
كابول ـ أعظم خان

طالب ناشطون أفغان، المانحين الدوليين بألا يتجاهلوا حقوق المرأة في اجتماعهم المقبل مع الحكومة الأفغانية نهاية هذا الأسبوع في كابول، مؤكدين حرصهم على ضرورة تحقيق السلام والتنمية.

وتود جماعات دعم حقوق النساء أن تتجنب دورة أخرى من الوعود الفارغة فيما يتعلق بمأساة الأفغان العاديين، فبعد انسحاب القوات الدولية تصاعد القلق حول تعثر احترام حقوق الإنسان ووضعها في ذيل جدول أعمال الحكومة.

ومع تفوق حركة طالبان الميداني يبقى الأمن هو أولوية الحكومة الأفغانية مما يقلل التركيز على قضايا حقوق الإنسان، وجاء حث الجهات المانحة لجعل المساعدات مشروطة على النتائج فيتم تحويل الأموال فقط إلى الوزارات والمؤسسات التي تحرز تقدما حقيقيا في هذا المجال.

وأكدت المدير السابق لشبكة المرأة الأفغانية سميرة حميدي، أنَّه "لا يجب أن يقدم أي دعم مالي يستثني المرأة، كما أن السفارات الأجنبية لم تتواصل بشكل فاعل مع مؤسسات المجتمع المدني لبحث آرائهم، من المخيب للآمال أن نجد هذا التفاعل السطحي مع المؤسسات النسوية".

ومن المتوقع أن يشارك عشرات الوفود في قمة السبت المقبل، بما في ذلك مسؤول من وزارة التنمية العالمية البريطانية بالإضافة إلى نائب وزير الشؤون الخارجية الاسترالية والتجارة.

ومنذ توليه منصبه، شرع الرئيس الأفغاني أشرف غاني إلى عمل خطوات من شأنها تعزيز تمثيل النساء في المؤسسات الحكومية وقد رشح أول امرأة للمحكمة العليا إلا أن البرلمان رفض هذا الترشيح بالإضافة إلى تعيين أربع وزيرات وأربع سفيرات ومحافظتين.

و اعتبر ناشطون مثل هذه التعيينات أنها عملية تحسين سطحية وهي حجة لاسترضاء المانحين الدوليين في حين أنه فشل في التصدي للتمييز الممنهج ضد المرأة.

وأكدت إحدى مؤسسي معهد البحوث من أجل المرأة والسلام الأمن، وازما فروغ، أنَّ تعيين نساء كسفيرات ونائبات في البرلمان ومسؤوليات حكوميات لا يشجع حقوق النساء.

ويأتي اجتماع كبار المسؤولين في كابول بعد العديد من المؤتمرات السابقة كمؤتمر طوكيو في 2012 و مؤتمر لندن في 2014 التي اتفقت فيها الجهات المناحة مع الحكومة الأفغانية على تحمل المسؤولية الجماعية تجاه مستقبل البلاد كخطوة على طريق انتقال أفغانستان إلى الحكم الذاتي.

وبعد مقتل عالمة الدين الشابة فراخوندا، التي هاجمتها عصابة وسط كابول على اثر مشادة مع احد رجال الدين، اتهم في الحادث 49 شخصا من بينهم ضباط شرطة إلا أن العديد من الأحكام التي تشمل 4 إعدامات قد خففت لاحقا مما أدى إلى شعور المجموعات النسوية أن السلطة تحاول التمويه على الحادث.

وفي هذا الأسبوع تصاعد الغضب بعد جلد رجل وامرأة 100 جلدة بتهمة الزنا علنا في ولاية غور أقرتها حاكمة غور سيما جوندا، وقد بثت شاشات التلفزيون تنفيذ الحكم، فيما صرح متحدث رسمي بأن العقاب جاء وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية كي يعتبر الآخرون، على الرغم من أن الحكومة الأفغانية لا تتبع الشريعة الإسلامية في أحكامها.

واستطرت حميدي: "على المانحين أن يربطوا مساعداتهم بقطاع العدالة لإجراء تحسينات فورية ولا ينبغي على المانحين أن يتأثروا بالتصريحات الطموحة للرئيس إنما عليهم أن يطالبوا بخطوات حقيقية وفورية يقدمها الرئيس بنفسه".

و بينت فروغ أنه من الأفضل حجب المساعدات عن المؤسسات التي تقف عائقا أمام تطوير حياة المرأة الأفغانية قائلة "إذا كان القاضي الذي يتقاضى راتبه من المساعدات الدولية لا يطبق العدالة، إذا لا ينبغي أن يقدم له المال".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناشطون أفغان يناشدون الدول المانحة بالحفاظ على حقوق المرأة ناشطون أفغان يناشدون الدول المانحة بالحفاظ على حقوق المرأة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها لاجتماع أزمة

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 04:45 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمل كلوني تحمِّل الرئيس ترامب مسؤولية مقتل جمال خاشقجي

GMT 02:44 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

غادة عبد الرازق تعرض أماكن حميمة من جسدها

GMT 07:39 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إمكانيات بسيطة تمكنك من بناء منزل صغير لأطفالك

GMT 11:49 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الجامعة العربية تدعو بريطانيا للاعتراف بدولة فلسطين

GMT 08:29 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

عرض تاج أثري من منتجات "فابرجيه" في مزاد

GMT 09:37 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

الأردن يشهد 10434 حالة تزويج قاصرات لعام 2017
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday