ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الصحافية أبدت إعجابها بتوافر دروس اللغة في كندا من دون مقابل

ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني

النساء المسلمات في بريطانيا
لندن ـ كاتيا حداد

هاجمت صحافية بريطانية رجال الدين المسلمين والساسة البريطانيين، معتبرة إياهم سببًا في عدم اندماج النساء المسلمات في المجتمع، مؤكدة أن رجال الدين المسملين سلبوهن كل حقوقهن، وأن السياسيين حرّضوا على كراهيتهن واضطهادهن.

ودعت ياسمين براون، خلال مقالها في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إلى ضرورة تعلُم النساء المسلمات وبناتهنّ اللغة الإنجليزية، وجاء فيه: يوجد عدد كبير من المسلمين في روتشديل، وأنا امرأة مسلمة، وفي ذروة الانتخابات العامة العام الماضي ذهبت إلى المدنية مع نواب المناطق التي لديها غالبية مسلمة، كان هناك الكثير من الرجال المسلمين، ولكني لم أرى أي امرأة مثلي، وحينما طرقت على أبواب المنازل إذا بالنساء موجودات داخل البيوت، ولكنهن لم يخرجن، فالكثير منهن لا يخرجن إلا إذا رافقهن رجل من العائلة، فمعظمهن لا يتحدثن الإنجليزية.

وأصبحت هذه النقطة مثار كثير من التركيز والنقاش في بريطانيا؛ ففي وقت قريب أطلق رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون هجومًا ضد المسلمات في بريطانيا، مصرحًا بأن 190 ألف امرأة تتحدث القليل من الإنجليزية، وأن هذا الأمر ليس مقبولًا، معتبرًا إياه عنصرية.

ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني

وأضافت ياسمين: وتمكن كاميرون من تحديد المشكلة الأساسية، ولكنه لام النساء السلمات، فهذه ليست مشكلتهن أو حتى مشكلة الرأي العام البريطاني، فالمشكلة تكمن في رجال الدين المسملين الذين سلبوهن كل حقوقهن، ومشكلة السياسيين الذين حرّضوا على كراهيتهن واضطهادهن.

وفي الوقت الذي أدلى فيه كاميرون بتصريحاته، سارع الكثير من النشطاء المسلمين إلى استنكارها مما يعني أن أي انتقاد للثقافة الإسلامية في بريطانيا كان مرفوضًا بالنسبة إليهم.

وأوضحت الصحافية المسلمة: إننا نملك أزمة في الثقافة الإسلامية، وهي تنعكس على حقيقة أن الكثير من النساء المسلمات اللواتي عشن في بريطانيا منذ عقود لا يتحدثن الإنجليزية، وسأذهب للقول إننا أقل اندماجًا في هذا الوقت داخل المجتمع مقارنة بالمسلمين البريطانيين في الستينات والسبعينات، وإذا احتاج الأمر دليلًا، فالدليل في الفيلم الكوميدي "إيست أز إيست" الذي كتبه أيوب خان الدين وتدور أحداثة في أوائل السبعينات عن رجل باكستاني تزوج امرأة كاثوليكية أيرلندية وأدارا محل رقائق في مانشستر، وتبدو أن الأحداث بعيدة جدًا عن حياة المسلمين في بريطانيا اليوم.

وأشارت إلى أن الطبقة العاملة البريطانية كانت من جميع الخلفيات الدينية والعرقية في الماضي تمتلك حبًا للتشارك فكانوا يتزاوجون من بعضهم مثلاً؛ لأنهم يشتركون جميعًا في الهوية الطبقية، كان هناك شعور لدى الناس أنهم ينتمون لبعضهم، وخلال الثمانينات اعتادت على التدريس للنساء في منطقة شرق ترو هامليتس، وكانت تزورهن في المنازل، وتساعدهن على تعلم الإنجيلزية، وكن في الأصل من الصومال وبنغلاديش، ولكنها في بعض الأحيان كانت تدرس لنساء من لندن ببشرة بيضاء من اللواتي فشلن في اللحاق بنظام التعليم العادي.

ويعتبر التحدث باللغة الإنجليزية في بريطانيا بالغ الأهمية، فهو مفتاح كل شيء، التعلم والحصول على وظيفة، وكل امتيازات الحرية الغربية التي حرمت منها هؤلاء النسوة، ولم ينتهِ الأمر عند هذا الجيل، ولكن امتد التأثير إلى بناتهن أيضًا وأصبحن غير قادرات على تعلم اللغة.

ويعود السبب في كثير من الأحيان إلى مواقف رجالهن، فهن لا يفهمن ما يعرض على التلفزيون ولا يقرأن الصحف، وعلى قطيعة بالمجتمع البريطاني الأوسع، وغير قادرات على المشاركة الكاملة، ولا يصلن لمواقع ذات نفوذ مثل الأكاديميين والسياسيين والكتاب.

وأضافت ياسمين: لقد ساعد عملي كمدرسة غير متفرغة لعدة أعوام الكثير من النساء على الاندماج في مجتمعهن، لكنني عندما عدت إلى تاور هامليتس لم أتمكن من معرفة المكان، فكل المشاريع الاجتماعية اختفت، والنساء يرتدين النقاب وهذا ما يشجع الإسلاموفوبيا، كان ديفيد كاميرون على حق في إدانة جرائم الكراهية الصغيرة مثل سحب الحجاب عن رؤوس النساء في الشوارع، ولكن الحجاب يسيطر على المرأة، ويجعل منها امرأة خائفة من الخروج، أخبرتني صحافية عن امرأة مسلمة انتقلت أخيرًا إلى الحي الذي تسكن فيه في برادفورد غرب لندن، ولكنها ترفض الاندماج مع الناس في الحي، وترفض أيّة دعوة تتلقاها من الجيران، فكارثة تقسيم المجتمع البريطاني حصلت بسبب تشجيع السياسيين لها.

ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني

وأشارت بقولها: سؤالي لديفيد كاميرون لماذا تلوم النساء على عدم قدرتهن على التحدث بالإنجليزية، في الوقت الذي مازلت تسمح فيه بالمدارس الدينية حيث تمنع الفتيات من التعليم؟ وقد رأيت كيف تدرس الفتيات في المدارس الإسلامية، فدروسهن لا تستمر لأكثر من نصف يوم مكرسة لطقوس الوضوء، في الوقت الذي يتوجب عليهن دراسة الرياضيات والعلوم، أصبحنا نرى المزيد من النساء يرتدين النقاب بسبب المدارس الدينية، وأحيانًا فتيات صغيرات، ومن هنا بدأ الفصل، من المدارس والمساجد وليس كما يعتقد السياسيون من المطابخ والمنازل.

واختتمت: أنا معجبة بالنظام الكندي للتعليم، حيث تتوافر دروس اللغة من دون مقابل، فإذا أراد الشخص أن يعيش في دولة فعليه تعلم لغتها، وبالتالي يجب أن تطبق نفس القاعدة على العمالة البريطانية الذاهبة إلى إسبانيا أو إلى أي مكان، تعلم اللغة، وإذا لم تكن 190 ألف امرأة قادرة على تعلم الإنجليزية في بريطانيا، فالسبب في ذلك أزواجهن وأخوتهن والأئمة المتشددين.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني ياسمين براون تحمِّل رجال الدين مسؤولية عدم إدماج المسلمات في المجتمع البريطاني



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 09:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:19 2015 الثلاثاء ,25 آب / أغسطس

كل شيء عن عملية الليزك

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 11:48 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الذهب يرتفع مع توقف صعود الدولار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday